أكرم القصاص

الرئيس يصل الصين.. عقد قمة "مصرية – صينية" غدًا بقاعة الشعب الكبرى.. السيسى و"شى جين بينج" يوقعان وثيقة الشراكة الإستراتيجية الشاملة.. واتفاقيات ومذكرات تفاهم بين البلدين فى مجالات التعاون الاقتصادى

الإثنين، 22 ديسمبر 2014 12:01 م
الرئيس يصل الصين.. عقد قمة "مصرية – صينية" غدًا بقاعة الشعب الكبرى.. السيسى و"شى جين بينج" يوقعان وثيقة الشراكة الإستراتيجية الشاملة.. واتفاقيات ومذكرات تفاهم بين البلدين فى مجالات التعاون الاقتصادى الرئيس عبد الفتاح السيسى لدى وصوله للصين
كتب محمد الجالى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
وصل اليوم الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى إلى العاصمة الصينية بكين، فى زيارة رسمية أولى منذ توليه منصب رئيس الجمهورية تستغرق عدة أيام، تلبية لدعوة من الرئيس الصينى شى جين بينج.

وتأتى هذه الزيارة فى إطار علاقات الصداقة الوثيقة التى تجمع بين البلدين، ويعود تاريخ العلاقات الدبلوماسية بين مصر والصين إلى عام 1956، حيث كانت مصر أول دولة عربية وإفريقية تعترف بجمهورية الصين الشعبية، كما تم إبرام اتفاق الشراكة الإستراتيجية بين البلدين عام 1999 فى ضوء حرصهما على تطوير علاقات التعاون والتنسيق المستمر بينهما فى مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والشعبية.

كما تأتى زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى الصين، لتدشن مرحلة جديدة فى العلاقات بين البلدين، حيث أعربت الصين عن رغبتها بترفيع مستوى العلاقات بين البلدين إلى مستوى "الشراكة الإستراتيجية"، وهو المستوى الذى تحتفظ به الصين مع عدد محدود من دول العالم، ويستهدف توثيق العلاقات على كل الأصعدة السياسية والاقتصادية والعسكرية والتكنولوجية.

ومن المقرر أن يلتقى الرئيس، الرئيس الصينى "شى جين بينج" غدا الثلاثاء، بقاعة الشعب الكبرى، حيث ستقام مراسم الاستقبال الرسمية، وتعقبها جلسة المباحثات بين الرئيسين بحضور وفدى البلدين، ثم مراسم التوقيع على وثيقة الشراكة الإستراتيجية الشاملة، وكذا العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدين فى الكثير من المجالات التى تشمل التعاون الاقتصادى والنقل وتوريد المعدات الطبية والطيران المدنى والتعليم والبيئة.

وسيلى ذلك عدة لقاءات مع كل من رئيس الوزراء الصينى "لى كه تشيانج"، ورئيس البرلمان الصينى "جانج دى جيانج"، ووزير التجارة الصينى "جاو هوتشينج"، ورئيس دائرة العلاقات الخارجية بالحزب الشيوعى الصينى. ومن المقرر أن تشهد تلك المباحثات واللقاءات استعراض سبل تعزيز العلاقات الثنائية، ولاسيما فى شقها الاقتصادى، على الصعيدين التجارى والاستثمارى، أخذاً فى الاعتبار عقد المؤتمر الاقتصادى فى مصر فى مارس المقبل، وأهمية مشاركة الصين بفاعلية فى أنشطته وفى تنفيذ استثمارات صينية فى الكثير من المشروعات التى سيتم طرحها أثناء المؤتمر.

وتكتسب الصين أهمية خاصة على الصعيد الاقتصادى بالنسبة لمصر، حيث تعد الشريك التجارى الثانى لمصر على مستوى العالم، وقد بلغ حجم التبادل التجارى بين البلدين 10.3 مليار دولار فى عام 2013 منها 1.9 مليار دولار صادرات مصرية إلى الصين و8.4 مليار دولار واردات مصرية من الصين، وهو الأمر الذى يعكس ميل الميزان التجارى بشدة لصالح الصين على الرغم مما حققته الصادرات المصرية من زيادة بلغت نحو 50%، ومن ثم فإن الزيارة تستهدف تحقيق قدر أكبر من التوازن فى الميزان التجارى بين البلدين، وكذا زيادة استثمارات الصين فى مصر بما يتناسب مع تميز وعمق العلاقات السياسية بين البلدين، إذ تقف تلك الاستثمارات عند حدود 450 مليون دولار فقط.

وفى هذا الإطار، سيحضر السيد الرئيس لقاءً مع مجلس الأعمال "المصرى – الصينى" المشتركين، ولقاءً آخر مع رؤساء كبريات الشركات الصينية لإلقاء الضوء على التطورات التى يشهدها الاقتصاد المصرى على الصعيدين الإجرائى والتشريعى، فضلاً عن التعريف بأهم المشروعات الاستثمارية التى يجرى تنفيذها أو الإعداد لها.

كما يستهل الرئيس فعاليات زيارته إلى الصين يوم الثلاثاء 23 ديسمبر الجارى بلقاء مع عدد من رؤساء الجامعات الصينية، وذلك فى إطار الاهتمام بتكثيف وزيادة التعاون التعليمى والبحثى القائم بين البلدين، كما سيعقد الرئيس لقاء مع رؤساء كبريات شركات السياحة الصينية، وذلك فى إطار الجهود المصرية المبذولة لتنشيط حركة السياحة الوافدة إلى مصر، واستعادتها لسابق عهدها كمساهم أساسى فى الدخل القومى المصرى، لاسيما أن الصين تعد حالياً أكبر دولة مصدرة للسياحة على مستوى العالم، حيث وصلت أعداد السائحين الصينيين إلى ما يناهز 130 مليون سائح سنوياً.

وعلى الصعيد الإقليمى، ستشهد المباحثات بين البلدين تبادل وجهات النظر إزاء عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، والتى يأتى فى مقدمتها مكافحة الإرهاب وضرورة تكاتف جهود المجتمع الدولى لمواجهته، وتطورات الأوضاع فى عدد من دول منطقة الشرق الأوسط، وبحث سبل التعاون والتنسيق لمكافحة الفكر المتطرف والحيلولة دون انتشاره، كما ستتناول المباحثات مع رئيس البرلمان الصينى سبل تعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين عقب انتخاب مجلس النواب الجديد.

ويختتم الرئيس الزيارة بمدينة "شينجدو" التى تعد إحدى أبرز المدن الصناعية فى الصين، حيث سيتفقد السيد الرئيس عدداً من المصانع العاملة فى مجالات الطاقة والتكنولوجيا.

الرئيس يصافح عددا من المسئولين
الرئيس يصافح عددا من المسئولين

	الرئيس خلال مراسم استقباله
الرئيس خلال مراسم استقباله

جانب من مراسم الاستقبال
جانب من مراسم الاستقبال

	طفلة صينية تقدم زهورا للرئيس
طفلة صينية تقدم زهورا للرئيس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

حسن السيد العطار

عن المعاق

عدد الردود 0

بواسطة:

الهوارى

مصر الان اد الدنيا

عدد الردود 0

بواسطة:

جورج سعد رئيس تحرير صوت مصر بكندا

ربنا معاك يا ريس

عدد الردود 0

بواسطة:

مصطفى الطويل

الله يوفقك

عدد الردود 0

بواسطة:

حازم عكاشه 01020325360

فخر لكل المصريين

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد سعد عميش ميت حمل

......قطعت قلبي يا حسن يا عطار نمره1

عدد الردود 0

بواسطة:

Abdallah

التعليق رقم 2 (الهوارى)

عدد الردود 0

بواسطة:

شرف

انا الشعب مش بتاع كفته ولا خرفان

عدد الردود 0

بواسطة:

ماجدة رفعت

مصر و الصين تعاون, توازن و تكافؤ

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة