خالد صلاح

أكرم القصاص

عن الحكومة الذكية والغباء المستحكم

السبت، 20 ديسمبر 2014 07:45 ص

إضافة تعليق
منذ سنوات بعيدة يجرى الحديث عن الحكومة الذكية، التى تستخدم التكنولوجيا ولا يحتاج المواطن إلى ركوب الصعب والوقوف فى الطوابير لعدة ساعات من أجل استخراج شهادة أو بطاقة أو رخصة. وأن تتوسع الدولة فى استخدام الكاميرات فى الشوارع وتقلل من حجم البشر. لتوفر جهدهم.

الحديث عن الحكومة الذكية بدأ مع تولى الدكتور أحمد نظيف وزارة الاتصالات، ويومها ساهم الرجل بالفعل فى توصيل الإنترنت والتوسع فى الاتصالات، وأعلنوا عن الاتجاه لتحويل الخدمات الحكومية إلى إلكترونية بما يوفر الوقت والجهد ويقلل الفساد والزحام. لكن تم تطبيق الأمر فى بعض الخدمات مثل شهادات الميلاد أو الرقم القومى، لكن ظلت باقى الخدمات المزمنة فى حال غير ذكى، ومنها تراخيص الشركات أو السجلات أو تراخيص القيادة والسيارات، والمرور الذى كان ولا يزال يمثل نوعا من التعذيب للمواطن الذى عليه إذا لم يدفع أو يكون له واسطة أن يلقى العذاب الأليم فى المرور حتى يظهر له أصحاب.

ثم أن الوزارات والهيئات الرسمية ليس لها مواقع محترمة، والمواقع الإلكترونية للخدمات أغلبها لا تعمل أو معقدة وتصميمها كئيب ولا تفيد المواطن الذى يجد نفسه فى متاهة، ويديرها غير أصحاب الخبرة، بينما البلد مليئة بالشباب المؤهل القادر على إدارة هذه المواقع والخدمات. ومنذ عهود يجرى الحديث عن إلغاء الروتين والأختام والأوراق التى تفتح باب التزوير والتزييف وتهدر على الدولة مليارات. وبالتالى فإن مواجهة الفساد تتم بالرقابة وأيضا بتقليل الاحتكاك بين المواطن والحكومة.
وبصراحة وبلا لف أو دوران، فإن من يعرقلون تحويل الحكومة العادية إلى إلكترونية هم من يتربحون من الخدمات، أو من يتصورون أن الحكومة الذكية تجعلهم عاطلين. والحقيقة أن الخدمات الذكية تقلل من الاحتكاك المباشر بين المواطن والموظف، وتوفر المال والوقت بما يعود على الاقتصاد بالفائدة. بل ويساهم فى رفع رواتب الموظفين ويجعل المال الذى يذهب للرشاوى فى خزائن الدولة.

لقد سبقتنا إلى الحكومة الذكية دول العالم وحققت دول عربية خطوات هائلة فى تقديم الخدمات وضبط الأمن والمرور بينما بقينا محلك سر. ولا نعرف من يقف ضد هذا ويمنع توظيف التكنولوجيا، غير هؤلاء الذين يريدون استمرار الغباء وتعذيب المواطن حتى يبقوا قادرين على التربح.

ومهما كان الحديث عن نقل العاصمة أو نقل المصالح والهيئات الحكومية إلى خارج القاهرة، فإن هذا ينجح بنشر الحكومة الذكية وتوظيف التكنولوجيا، وهو أمر يقلل الفساد ويوفر الجهد والمال ويريح المواطن من الفساد والغباء المستحكم.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

وحياة راس جدنا الكبير قوى على بابا طول ما الشله دى موجوده فى البلد ما حنشوف النور

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

سبحان الله - الزند فى النادى واحمدعز فى البرلمان وعمرو موسى والجنزورى وشفيق بيزبطوا القوائم

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

سبحان الله غباوه فى علاج القمامه والكهربا والمرور والاسكان والتعليم والصحه والضمان الاجتماعى

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

يد مهدئه ويد تضرب تحت الحزام وفى سبيل الفلوس نبيع كل مبادئنا - الله يرحمك يا هوجو

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

العواجيز خربوا بيوتنا ياريس ونكبونا - واضح ان قوى الفساد تفرض سيطرتها على المسرح المصرى

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الله يكون فى عونكم يا شباب - وهم وسراب وضباب وهباب - ربنا يبارك فى السلاحف والقواقع

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

كفاية مرة مش لازم الف مرة

واضح ان الشعب الاصيل قريب مسؤول التعليقات

هو مافيش غير الشعب الاصيل واضح انه قريبكم

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الى 7 - انت شايل ليه التعليقات فوق دماغك - اتشطر وشارك بدل السلبيه فى نقد الاخرين

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

سيد أبو لبن - خربتها - قليوبيه

الحكومه الذكيه تحتاج الى شعب ذكى

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الى 9 - والحكومه الغبيه تحتاج الى شعب ذكى ايضا يابو لبن - خليك فى اللبن احسن عشان محلب

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة