أكرم القصاص

وفد من عسكريين ومسئولين أفارقة فى ضيافة مركز تحديث الصناعة المصرى

الخميس، 11 ديسمبر 2014 06:16 م
وفد من عسكريين ومسئولين أفارقة فى ضيافة مركز تحديث الصناعة المصرى الوفد الأفريقى
كتبت سماح لبيب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
استقبل مركز تحديث الصناعة وفد من العسكريين والمدنيين الأفارقة، لإجراء زيارة لمدينة العاشر من رمضان، نظمتها كلية الدفاع الوطنى الكينى لكبار العسكريين والمسئولين المدنيين الأفارقة للتعرف على الملفات الإستراتيجية والسياسة العامة لدول القارة الإفريقية وكل ما يتعلق بها.

استهدفت الجولة تعريف الدول المشاركة فى الوفد وهى؛ كينيا، وتنزانيا، ورواندا، وزيمباوى، وجنوب إفريقيا، بالوضع الحالى فى مصر وآفاق مستقبل البلاد من حيث الأمن والاستقرار وخطط التنمية المستهدفة واستخلاص ما يمكن تطبيقة فى كينيا والدول المحيطة بها.

وزار الوفد الإفريقى عدد من المصانع فى مدينة العاشر من رمضان والتى تم اختيارها من قِبل مركز تحديث الصناعة لاستقبال الوفد لكونها واحدة من أكبر المدن وأهم القلاع الصناعية التى تستهدف جذب رؤوس الأموال الأجنبية والعربية والمحلية.

وأشاد المهندس أحمد طه المدير التنفيذى لمركز تحديث الصناعة فى بيان له اليوم ، بترحيب المجتمع الصناعى بالوفد الذى تعرف على الاتجاهات الإستراتيجية للصناعة المصرية فى الفترة المقبلة واستمع إلى خطط المركز الهادفة إلى تحديث الصناعة والمساهمة فى استدامة نمو الإقتصاد المصرى وفقـاً لخطط تنميـة الأعمال وذلك مـن خلال برامـج شاملة.

وأضاف طه أن المركز يعمل على دعم المنشآت الصناعية من خلال تطبيق مسار تنمية الأعمال وهى مراحل تأهيل المنشآت الصناعية التى تتكون من ثلاثة محاور أساسية تتمثل فى دعم القدرة التنافسية، وزيادة الإنتاجية، وتعزيز وتحسين التكنولوجيا. كما شرح طه أن كل محور من هذه المحاور يحتوى على حزمة من الخدمات المتخصصة التى يقدمها المركز بالإضافة إلى مجموعة من برامج تنمية الأعمال والأنشطة الداعمة لتتواكب مع احتياجات القطاع الصناعى.

وأوضح المدير التنفيذى للمركز أن التنمية فى مصر تعتمد بدرجة كبيرة على تنافسية ونمو القطاع الصناعى، حيث تُعتبر الصناعة هى المحرك الرئيسى الدافع للنمو الاقتصادى وزيادة الصادرات وخلق فرص عمل.

وتابع طه أنه وفقاً لإستراتيجية التنمية الصناعية فمن المتوقع أن تكون مصر هى الدولة الرائدة فى القارة الإفريقية من حيث الأداء الصناعى بالإضافة إلى كونها تطمح فى أن تكون مركزاً رئيسياً لتصدير المنتجات المصنعة ذات التقنيات المتوسطة بحلول عام 2025.

وتفقد الوفد الإفريقى مجموعة من المصانع فى مدينة العاشر حيث زار الشركة المصرية للزجاج من قطاع الصناعات الكيماوية ومصنع تريدكو آل صياد من قطاع الصناعات الهندسية ومصنع ستار تيكس من قطاع المنسوجات وذلك فى إطار الجولة التى نظمها مركز تحديث الصناعة.

كما أشاد طه بالعلاقات التاريخية الوثيقة بين مصر ودول إفريقيا التى ترسخت من خلال شريان نهر النيل الذى يمدهم بأسباب الحياة وما تتميز به هذه العلاقات بالود وحسن التعاون.

وشهدت العلاقات المصرية الإفريقية فى الفترة الأخيرة تطوراً إيجابياً وتنام ملحوظ على جميع الأصعدة سواء سياسيا أو اقتصاديا وكذلك ثقافيا مما يستوجب أهمية العمل على تحقيق تطور ملموس فى كافة مجالات التعاون المشترك وعلى رأسها المجال الصناعى.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة