خالد صلاح

دندراوى الهوارى

المواقع الجنسية.. أهم مصادر تمويل الإخوان

السبت، 15 نوفمبر 2014 12:08 م

إضافة تعليق
«التجارة وممارسة الجنس بما لا يخالف شرع الله».. شعار ترفعه جماعة الإخوان الإرهابية وحلفاؤها من تنظيم بيت المقدس، وداعش، وجبهة النصرة، ليكون أهم مصادر التمويل، والتى دشنها التنظيم الدولى.

بدأت جماعة الإخوان فى تأسيس المواقع الإباحية بعد عام 2004، عندما قررت تطبيق نظرية «الجنس السياسى» فى إشغال الرأى العام، بهدف إبعاد الأنظار عنهم، عندما يقررون التخطيط لحدث ضخم.

وأرسلت الجماعة مجموعة من كوادرها إلى فرنسا للتدريب ودراسة نظرية «الجنس السياسى» على يد ضابط بالمخابرات الفرنسية، وقد أفشى هذا الضابط بكل هذه الأسرار لأحد الأطباء النفسيين الفرنسيين من أصل تونسى، وشرح لهم كيفية تصوير ونشر الأفلام الإباحية، واستغلال توقيت النشر، وبدأ الإخوان تطبيق هذه النظرية فى حادثة رجل الأعمال حسام أبوالفتوح، والراقصة دينا.

وأكد ضابط المخابرات الفرنسية فى تقرير مهم وخطير- موجود حاليًا فى خزائن المخابرات الفرنسية- أن الإخوان يمتلكون %50 من المواقع والقنوات الجنسية فى العالم، تُدر عليهم أرباحًا طائلة.

أرباح هذه المواقع الإباحية تعد مصدرًا رئيسيًا لتمويل كل مخططات الجماعة فى العالم، وتستخدمها فى إلهاء الشعوب، وإثارة البلبلة، خاصة أن نظرية الجنس السياسى التى استحدثتها الأجهزة الاستخبارتية تهدف أيضًا إلى نشر إدمان مشاهدة الأفلام الجنسية بين الشعوب المستهدفة، فيصابون بحالة من التبلد، وتفشى جرائم الاغتصاب.

الوضع لم يتوقف عند حد امتلاك المواقع الجنسية، إنما وصل إلى حصر كل الفتاوى الدينية فى الجنس فقط، وهى خطة ممنهجة وليست اعتباطًا، أو ضربًا من الخيال، أو صدفة، أو تعبيرًا عن الكبت الجنسى، هدفها إثارة اللغط، وإلهاء الناس فى القضايا الفرعية، وإبعاد العيون عن مخططاتهم، خاصة عندما يجهزون لحدث ضخم.

وفضيحة النائب على ونيس، عضو حزب النور، وأيضًا «عنتيل السنطة» السلفى وراءها جماعة الإخوان، بهدف تشويه صورة حزب «النور»، بجانب فضيحة «عنتيل المحلة»، مدرب الكاراتيه، لتشويه صورة «السيسى» باعتبار أنه شارك فى 30 يونيو، وظهر فى صوره الخاصة على صفحته على «فيس بوك» رافعًا صورة السيسى.

أيضًا، شقة الدعارة التى تم ضبطها خلال الأيام القليلة الماضية فى منطقة المعادى، حيث عُثر بداخلها على معمل لتصنيع المتفجرات، أكدت التحقيقات والتحريات أن الشقة يمتلكها إخوانى يقود خلية إرهابية، ويخفى نشاطه الإرهابى وراء الأعمال المنافية للآداب.

كل هذه الوقائع كشفت الحقائق المذهلة، ومدى انحطاط جماعة الإخوان وحلفائها للتجارة بالدين، واندثار معانى وقيم الأخلاق والمروءة والاحترام من قواميس سلوكهم فى الحياة.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

اشرف

شعار الاخوان الجنس

يانهار ابيض

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد حمدى

بجد رائع يا أستاذ / خالد الشيخ ....فعلا مقال أكثر من رائع و تحليل منطقى جدا !!!!!

فــــــــــــــــــوق

عدد الردود 0

بواسطة:

صوت الجمهور

على كل الاعلامين والمذيعين سواءفى القنوات الخاصة اوالعامة والمحلية

عدد الردود 0

بواسطة:

طه كريشه

كده وسعت منك ايها الكاتب دا حتى المنشقين عنهم والكارهين لهم امثال الهلباوى والخرباوى

عدد الردود 0

بواسطة:

Mohammed Afifi

تعليق أ / خالد الشيخ

تعليق أكثر من رائع ومتميز للأستاذ خالد الشيخ احييك

عدد الردود 0

بواسطة:

بدوى

..

عدد الردود 0

بواسطة:

د. احمد رسلان

1- اختلف معك فكريا ولكن

عدد الردود 0

بواسطة:

ESS

very good ya dandrawyyyy

very good article

عدد الردود 0

بواسطة:

عثمان على

الاخوان والسلفيين

عدد الردود 0

بواسطة:

بدوى السيد

بصراحة وبكل وضوح

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة