خالد صلاح

أكرم القصاص

ثورة للمشاهير «ظالمين ومظلومين»

الخميس، 09 يناير 2014 06:43 ص

إضافة تعليق
مثلما كان احتكار السلطة والثروة هو السبب الرئيسى لغضب المصريين ضد مبارك ومرسى، فإن جزءا من أسباب تعثر نتائج الثورة هو سعى عدد محدود لاحتكارها والحديث باسمها، وتعيين أنفسهم زعماءً ورموزا، ومنح تصرفاتهم القداسة، ولأنهم أكثر قدرة على تسويق أنفسهم، فقد أصبح لهم مريدون يدافعون عنهم ظالمين ومظلومين.

وإذا حدث وأخطأ أحد هذه الرموز سيخرج عشرات المريدين يدافعون عنه، و يتجاهلون عشرات ومئات من المجهولين الذين شاركوا ومازالوا يحملون حلم التغيير، لكنهم لم يريدوا أو لم يستطيعوا الوصول إلى عالم الصور والنجوم وبالتالى لا يجدون من يدافع عنهم أو يتذكرهم، ولا تعرفهم الكاميرات والفضائيات وبرامج التوك شو.

والحقيقة أن عدوى الديكتاتورية انتقلت إلى عدد من هؤلاء الرموز ومريديهم، ممن يرفضون الاعتراف بالأخطاء التى وقعوا فيها طوال 3 سنوات، عندما سعوا للسلطة وتصدر المشهد من دون أن يقدموا مبررات لهذا الوجود، لقد كان هناك ملايين فى الميادين، لكن من تصدر المشهد عشرات، تزاحموا وتحدثوا ونصحوا وخططوا وقابلوا، وأعلنوا أراءً ثبت صحة بعضها وخطأ أكثرها، لكنهم أبدا لم يعترفوا بارتكاب أخطاءً، تماما مثل الأنظمة المتسلطة من مبارك لمرسى التى كانت ترفض الاعتراف بالأخطاء وتصر عليها وتدافع عنها.

كان على الزعماء إن كانوا صادقين أن يدخلوا فى مراجعات ويعترفوا بالأخطاء، لكنهم كانوا ومازالوا يسيرون فى نفس الطريق، من زرع اليأس والكآبة، ثم أنهم عندما تتكشف أخطاؤهم بشهادات موثقة، يسارعون للعب دور المظلوم المستهدف، من دون التفكير فى ضرورة شرح مواقفهم أو تفسيرها، لأن وجود شهادة أو وثيقة مؤكدة تكشف عن انتهازية بعض متصدرى المشهد الثوريين، قد لا تعنى الإساءة للجميع، لو اعترف صاحبها بالخطأ، لكن السادة «الرموز» يفضلون التعميم والقفز لتصوير الأمر بأنه حملة ضد شباب الثورة، بينما هم كانوا أفرادا، لو اعترفوا بالخطأ فهم يبعدون التهم عن الثورة كلها، وبالتالى فإن أنانية هؤلاء «الرموز» وحرصهم على التعميم حتى ينجوا بأنفسهم، ما يجعل النار تحرق معهم هؤلاء الذين لم يتربحوا من الأضواء أو الأرباح، ويطلب الانتهازيون ممن لم يستفيدوا شيئا ولم يربحوا من السياسة أن يسددوا ثمن انتهازية الرموز وطمعهم وأخطائهم.

فى عالم السياسة لا يمكن تصديق شخص يزعم أنه لا يخطئ، لكننا نواجه بأكبر درجة من التسلط لدى قطاع من «الرموز» ومريديهم، يرفضون الاعتراف بالخطأ، ويصرون على تعميم القضية، ويحملون الجميع أخطاءهم ونتائج انتهازيتهم كأفراد، هم يزعمون أن الثورة سرقت، مع أنهم أضاعوها.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

حبيبه حمد الله

من قلب العروبه رساله للدكتور مرسي رئيس مصر الحبيب

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

حتى لو الثوار اضاعوها او تلاعبوا بها بغرض المصالح تبقى الاهداف المشروعه راسخه للابد

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

من من الشعب يرفض الكرامه والعدل والحريه - من من الشعب يكره ان تكون بلده احسن العالم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الخطأ الكبير ان يتجاهل الشعب 33 سنه فساد ادى الى ظلم وقهر وطائفيه وتشتت وارهاب

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الذى يفيد الشعب هو تحقيق مطالبه المشروعه وليس الافراد او الثوار - الاهداف هى الاساس

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ولكى تقنع الجميع بالاهداف لابد ان تكشف الفساد واثره على الدوله والشعب

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اذن الخلاصه فلنتمسك باهداف ثورة يناير مهما حدث من ثوارها او اخوانها او فلولها او اعدائها

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

البعض يحاول الان محو ثورة يناير من التاريخ واستبدالها بتفويض 30 يونيو - ثورة يناير هى الاص

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

وللاسف النفاق طال من هم بداخل السلطه فاخذوا يطبلون ليونيو وتناسوا اول شهر اسمه يناير

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

لقمه للاخوان ونخلص من الثوره ثم رغيف للفلول ونخلص من الاخوان وبكده ترجع الحياه بمبى

كحلى كحلى كحلى

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة