خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

فقه المراجعة الثورية!

الأربعاء، 08 يناير 2014 10:01 ص

إضافة تعليق
أنت طيب أوى.. طيب أوى للدرجة التى تصور لك أن القراءة من كتاب «يوتوبيا» أمر كافٍ للتعاطى والتعامل مع الواقع المصرى المشتبك والمرتبك، دون أن تسعى ولو مرة واحدة خلال السنوات الثلاث التالية لثورة 25 يناير إلى دراسة الواقع، والتعامل معه بعيدًا عن أرض الأحلام، ومثالية تحقق الغايات الشريفة بمجرد أن تتمناها، أو تحتشد فى الميادين للمطالبة بها.. أنت طيب جدًا يا رفيق مسيرات 25 و28 يناير، لأنك لم تدرك حتى الآن أن طريقتك الحالمة لم تجلب لمصر الجنة، لا فى 25 يناير 2011، ولا فى 30 يونيو 2013، ومع ذلك لا تمتلك شجاعة الاعتراف بالخطأ.. خطأ ترويج أحلام تعلم مسبقًا أن تحقيقها فى فترة زمنية قصيرة أمر مستحيل، وخطأ الاستسلام لعجائز زمن مبارك فى القوى المدنية وجماعة الإخوان والسلفيين والعسكر لكى يديروا أمور ثورتك نيابة عنك.

أنت أيضًا يا زميل مواجهات الخرطوش من داخلية حبيب العادلى ظالم وغير عادل، دومًا تستدعى شماعة الشعب البسيط الجاهل لكى تعلق عليها فشل تحقيق أحلامك التى لم يتم ضبطك يومًا ما وأنت متلبس بتمهيد طريق الواقع لها، أنت مثلًا مصدوم بشكل مستفز، ومثير للضحك من الملايين المصرية التى تهتف باسم وزير الدفاع وتتمناه رئيسًا.
ستهرب كالعادة وتتهمنى بالترويج للفريق السيسى!

لا أبدًا، أنا أسعى لتشخيص داء الواقع حتى ننجح فى اختيار الدواء، وأول طريق العلاج أن تسترجل وتعترف يا عزيزى أننا فشلنا على مدار 3 سنوات فى تقديم بديل حقيقى متماسك ومتعاون للشارع المصرى، يغنيهم عن استدعاء القوات المسلحة.

المصريون ليسوا عبيدًا، لا لبيادة، ولا للحية أو عمامة دينية.. المصريون فى الشوارع عبيد لمستقبل أولادهم، ولقمة عيشهم، فلا تهرب من فشلك فى تقديم بديل قوى قادر على إقناع الشعب بأنه يملك زمام أمره، وقادر على أن يضمن لهم المستقبل بخطط وبرامج لها جداول زمنية محددة للتنفيذ، وتتهم الناس بأنهم عبيد للبيادة، لأن واقع الشهور الـ30 الماضية بعد الثورة يؤكد أنك يا عزيزى عبد أحلامك التى فصلتها عن الواقع، والإخوان عبيد أحلامهم المرتبطة بأستاذية العالم التى لا تعترف بمصر وطنًا، والنخبة عبيد مصالحها ومكاسبها الخاصة، والقوى الباقية من نظام مبارك عبيد السلطة التى تمنحها القوة والنفوذ.

الكل إلا المواطن المصرى الغلبان الذى تسخر أنت من جهله ومرضه وفقره عضو فى قوائم العبيد، فاسترجل وانزل إليه، فكر ولو لمرة واحدة فى خلق صيغة جديدة أو طريقة واحدة فاعلة للتعامل بها مع الشارع وأهله، بعيدًا عن التنظير وتغريدات تويتر، والشعارات التى لا يعرف لها الواقع طريقًا، ولا تعرف هى إلى الواقع سبيلاً.
إضافة تعليق




التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد

مش لما يبقى فى ثورة الأول!

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الواقع يا عزيزى يقول ان هناك فسادا واستبدادا استمر 33 سنه وحان الوقت للقضاء عليه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اعتقد الثوره رغم اخفاقها فقد تركت بصمه قويه فى نفوس الجميع بضرورة مواجهة الفساد

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ما عادش يا عزيزى ناس طيبين هناك مصالح تحرك الجميع وما نحن الا طرق وكبارى للوصول

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة