خالد صلاح

إيران: نشكر لبنان على توقيف الماجد ونسعى لأفضل العلاقات مع السعودية

الأحد، 12 يناير 2014 09:34 م
إيران: نشكر لبنان على توقيف الماجد ونسعى لأفضل العلاقات مع السعودية وزير الخارجية الإيرانى محمد جواد ظريف
بيروت ( الأناضول)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أشاد وزير الخارجية الإيرانى محمد جواد ظريف اليوم الأحد بـ"الجهود الدؤوبة" للحكومة اللبنانية التى أفضت إلى سرعة توقيف ماجد الماجد زعيم تنظيم "كتائب عبد الله عزام" المسئول عن الهجوم الانتحارى المزدوج الذى استهدف سفارة بلاده فى بيروت فى نوفمبر من العام الماضى، مشيرا إلى أن طهران تسعى إلى "أفضل العلاقات مع السعودية" ومستعدة لحضور مؤتمر "جنيف2" الدولى للسلام بشأن سوريا دون شروط مسبقة .

وقال ظريف خلال مؤتمر صحفى عقده فى مطار "رفيق الحريري" الدولى بعيد وصوله إلى بيروت مساء اليوم "نبارك للحكومة اللبنانية وجهودها الدؤوبة، بالإنجاز المتمثل بإلقاء القبض على الإرهابى ماجد الماجد المسؤول عن تفجير السفارة الإيرانية"، مؤكدا أن وفدا قضائيا حقوقيا إيرانيا سيأتى إلى لبنان كى يدرس كافة الملابسات فى قضية التفجير".

وأضاف "نأمل إيجاد السبل الآيلة إلى تعزيز العلاقات بين إيران ولبنان فى جميع المجالات"، لافتا إلى أن إيران تعتبر لبنان بلدا مقاوما وقدوة لدول المنطقة، والذى لطالما تصدى للعدو الصهيونى الغاشم".

وفى الشأن السورى اعتبر ظريف أن "الحل الوحيد للأزمة السورية هو الحل السياسي"، مشيرا إلى أن إيران ستشارك فى مؤتمر "جنيف2" إذا وجهت إليها "دعوة مسبقة غير مشروطة" .

وعن العلاقات مع المملكة العربية السعودية، قال ظريف "نسعى إلى أفضل العلاقات مع السعودية لأنها تؤسس إلى الاستقرار والسلام فى المنطقة"، داعيا لـ"توحيد الجهود السياسية لمواجهة الارهاب والتكفير".

وكان ظريف، وصل مساء اليوم الى العاصمة اللبنانية بيروت بزيارة رسمية ستستغرق 24 ساعة هى الأولى له إلى لبنان منذ تسلمه مهام منصبه فى أغسطس ، للقاء عدد من المسؤولين اللبنانيين للتباحث فى سبل تطوير العلاقات الثنانية بين البلدين"، بحسب مصدر فى السفارة الإيرانية فى بيروت .

وقال المصدر، الذى طلب عدم ذكر اسمه، أن "ظريف سيطلع على آخر ما توصل له التحقيق بشأن الهجوم الانتحارى ضد السفارة الإيرانية فى بيروت، وظروف وملابسات اعتقال ومن ثم وفام ماجد الماجد زعيم تنظيم كتائب عبد الله عزام الذى أعلن مسؤوليته عن الانفجار" .

وكان الجيش اللبنانى اعتقل الماجد فى أواخر شهر ديسمبر من العام الماضى بعد خروجه من إحدى مستشفيات بيروت، حيث كان يعالج من مرض فى كليتيه.

وكان الجيش اللبناني، أعلن فى 4 يناير الجاري، عن وفاة الماجد، أثناء معالجته فى المستشفى العسكرى المركزي، وذلك نتيجة تدهور وضعه الصحي.


للمزيد من الأخبار العربية..

مقتل وإصابة 8 أشخاص فى اشتباكات بين الجيش العراقى و"داعش" غربى بغداد

مقتل 15 شخصًا فى قصف بالبراميل المتفجرة على "الباب" بحلب

مقتل 3 جنود فى اشتباكات قرب نقطة عسكرية جنوبى اليمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة