خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

رسالة تحذير إلى وزير الداخلية

الخميس، 26 سبتمبر 2013 10:00 ص

إضافة تعليق
السيد اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية.. بعد التحيات والإشادات والكثير من الكلام المعسول، وقصائد المدح التى تتلوها عليك يوميا فضائيات وبرامج آخر الليل.. هل تسمح لى بأن أعكر عليك صفحة نهر الود المتبادل بينك وبين مقدمى برامج التوك شو، ورموز الأحزاب السياسية، وأذكركم بأن الأصل فى الحدوتة كلها يقول بأن الشرطة فى خدمة الشعب، ومن أقسم يمينه على خدمة الشعب، لا يجوز له أبدا أن ينتهك كرامة الشعب، أو يعتدى بدون وجه حق على أحد أفراد الشعب، ولا تشفع له عينه الساهرة على حماية الوطن، أو روحه التى يضحى بها فى المواجهات مع البلطجية والإرهابيين بأن يمد يده لتعذيب مواطن، أو ضرب مواطن على «قفاه» أيا كانت تهمته وأيا كان جرمه.
ياسيادة الوزير ألم يصلك نبأ حقوق الإنسان، ألم تخبرك سيرة الأولين من أهل وزارتك، بأن تفنن قيادات وضباط الوزراة فى انتهاك حرمات وحقوق المواطن المصرى على مدار سنوات طويلة، هى أصل الغضب الذى اشتعل فى نفوس المصريين، وفجر شرارة ثورة 25 يناير، وخلق كل هذا العداء بين الشعب والشرطة.
ألم تر دموع المصريين تفيض على اللواء نبيل فراج، وهى تشاهد لحظات استشهاده على الهواء مباشرة؟!، كيف يمكن للوزارة التى تشهد لأول مرة فى تاريخها كل هذا التقارب والدعم الشعبى، أن تضحى بكل شئ مقابل رغبة أمين شرطة مريض نفسى، أو ضابط شرطة يعانى عقدة نقص، لم يستطع تمالك نفسه، وقرر أن يضرب «بدوية» أحد المتهمين باقتحام قسم كرداسة على «قفاه» بعد إلقاء القبض عليه؟
فى مقطع الفيديو المنشور على موقع «video7» يظهر رجال الشرطة وبين أيديهم مستسلما أحد المتهمين باقتحام قسم كرداسة.. إرهابى وقاتل ومجرم صحيح، تتمنى لو أنك تشنقه بيدك صحيح، ولكنه سقط فى قبضة الشرطة مستسلما دون أى حركة مقاومة تذكر، ودور الشرطة أن تحمى المجتمع بالقانون لا بالانتقام أو بالتعذيب، أو على حسب مايمليه الهوى النفسى على ضباطها وأفرادها، الذين امتدت يد أحدهم فجأة أثناء فتح باب سيارة الترحيلات لتنتهك حق هذا المواطن المصرى، وتضربه على «قفاه» أمام الصحفيين والكاميرات، ليدفعنا هذا التصرف إلى السؤال التالى : إن كان هذا ماحدث أمام عدسات الكاميرات، فمالذى حدث للرجل داخل سيارة الترحيلات أو قسم الشرطة؟
القانون أولا ياسيادة الوزير، وفوق كل كتف، بغض النظر عمايحمله من نسور ودبابير، القانون أولا ياسيادة الوزير، لأنه طوق نجاتك فى زمن أصبح فيه المواطن المصرى جاهزا للتضحية بكل شئ من أجل كرامته وعزة نفسه، وإن خضع الكبير، فلن يخضع الصغير، أو يقبل بعودة الداخلية إلى سيرتها الأولى.
افتح ملف التحقيق فى هذه التجاوزات الصغيرة، قبل أن تتضخم داخل النفوس، وتتحول إلى وحش غاضب لن تتحمل أنت أو ضباطك صراخه، ولن يهدأ قبل أن يدفع بك خلف قضبان السجون، مثلما فعل مع مبارك، ومرسى، والعادلى، تحرك ياسيادة اللواء قبل أن ينتهى شهر العسل بين رجال الداخلية والمواطنين فى الشوارع، تحرك لأن الأطفال قبل الكبار لن يقبلوا إلا بشعار واحد يقول «الشرطة فى خدمة الشعب»، لا «قفا الشعب فى خدمة كف سعادة البيه».
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

أبو عبدالرحمن

لك خالص تحياتي يا إبن الدسوقي رشدي

مقال ممتاز من صحفي رائع .. لك خالص تحياتي

عدد الردود 0

بواسطة:

عابر سبيل

مصر وامريكا

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد لطيف

كلام جميل جدا

من يفهم هذا الكلام ؟ باين علينا سنظل همجيين

عدد الردود 0

بواسطة:

هانى سلامة

يستاهلوا

عدد الردود 0

بواسطة:

عمر

ولكن لابد ان نراعى موقفه النفسي بعد رؤيه ماقام به هذا الارهابى من وحشية وتمثيل بزملائه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اؤيدك تماما فى كل ما جاء بهذا المقال - علينا ان نتعلم الدرس ونستوعبه جيدا قبل فوات الاوان

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

اسماء

الوعى النفسى والروحى والعقلى

عدد الردود 0

بواسطة:

فوزى

تعليق وتنبيه

عدد الردود 0

بواسطة:

sayed

كلمة حق في وجه سلطان جائر

هذه نصيحة المحب
رحم الله امرئ اهدى الى عيوبي

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى

لكل مقال مجال

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة