خالد صلاح

أكرم القصاص

الدكتور محمد غنيم.. دستور من لحم ودم وإنسانية

الإثنين، 16 سبتمبر 2013 07:24 ص

إضافة تعليق
يمكنك أن تعثر على الكثير من السياسيين، والحزبيين، والمتحدثين، ومن الصعب أن تجد علماء وخبراء، ومبدعين. وإذا كانت السياسة هى التى توفر الإرادة للتغيير والتقدم، فإن العلم، والبحث العلمى يقدمان الماء والهواء لأى تقدم.

بلا تهويل أو تهوين، نحتاج إلى الأمل. وأن نتعرف على ما نملكه بالفعل، وأن يصبح تاريخنا درسًا نتعلمه وليس مجرد مصدر للتفاخر، وحتى لو كنا أمة متوسطة لدينا مشكلات اقتصادية وسياسية، لكن الأهم هى أن نصل لموجة العزف التى نريدها، ويمكن لشعب متوسط مع كثير من الأمل أن يسجل أفضل من شعب ذى تاريخ عظيم لكن أغلبه من المحبطين. المهم أن يعرف الشعب قيمة نفسه وعيوبه، ويبدأ فى وضعها على طريق صاعد، بدلًا من زرع الإحباط، وإهانة الذات، واللطم، وأيضًا بعيدًا عن التفاخر المبالغ فيه، والتباهى بالتاريخ، وإهمال الحاضر والمستقبل.

وما الذى يمكن أن يخدمنا أكثر من البحث عن الكفاءات والخبرات، ومنحها الصلاحيات لتبدأ عملها، وقد تحدثنا عن دروس مجدى يعقوب وتجربته الحية، وكيف وهو العالم والجراح العظيم لم يتوقف ليصب غضبه على تخلف بلاده، وشرع فورًا فى تأسيس مركز لجراحات قلوب الأطفال، وصنع حوله جامعة على طريقة كبار الأطباء والحكماء فى جمع تلاميذ ليعلمهم وينقل لهم أفكاره، ليؤسس مدرسة فى الطب والإنسانية. وقدم للحائرين والمكتئبين،
والمحبطين، دروسًا فى كيف يصنع العلم الأمل. وبينما نكتب دستورنا فإذا بمجدى يعقوب يقدم أول درس للدستور، لمن نقدمه وكيف، ومثلما لدينا تجربة مجدى يعقوب، الذى يقدم دستورًا على قدمين، يختصر مطالب العيش، والحرية، والكرامة، والعدالة. العلامة مجدى يعقوب يقدم درسًا للمستقبل، وطالما كانت هذه النماذج نادرة لكنها ليست مستحيلة، ولدينا نموذج آخر لا يزال يعيش بيننا اسمه العلامة الدكتور محمد غنيم، مؤسس واحدة من أهم تجارب الطب فى العالم الثالث والعالم كله، نقصد مركز الكلى بالمنصورة، الذى بدأ من نهاية السبعينيات وحتى الآن عالج ملايين الحالات. المركز لم يكن مجرد مستشفى لكنه فكرة ومعنى ومدرسة فى الطب، ونقل الخبرات، تضمن استمرارها، وتقدم خدماتها، وتنقل خبراتها إلى جامعة المنصورة وغيرها.

الدكتور محمد غنيم الذى انضم للجنة الدستور، تجاوز فكرة الطب إلى عالم السياسة، وهو ما يجعله قادرًا على تقديم تصوراته عن السياسة والمستقبل، وأن يضع الطب داخل منظومة السياسة كلها، وضمن أهم أسس التقدم للدول.

لو كنت مكان الدولة لوضعت أمثال مجدى يعقوب، ومحمد غنيم، لقيادة البحث العلمى والطب فى مصر مع غيرهم من العلماء والخبراء، الذين تثبت التجارب أنهم موجودون، لكن أحدًا لا يلجأ إليهم.

ومهما كانت لدينا من دساتير ومدونات، بدون إرادة سوف تبقى مجرد حبر على ورق، ما لم تتوفر لها الإرادة، التى يمكنها وضع العلم فى المقدمة، ومنح العلماء حرية للتفكير والتخطيط. الدكتور مجدى يعقوب والدكتور محمد غنيم، كل منهما جامعة للعلم والطب والبحث، وكل ما نحتاجه أن يتقدم هؤلاء الصفوف، ليصنعا دستورًا يتجاوز مجرد مواد مكتوبة، إلى دستور من لحم ودم وإنسانية.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اؤيدك تماما فيما طرحت - للاسف الطقم الموجود الان تاقلم مع الاهمال والسلبيه والفساد

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

نحن الان فى امس الحاجه للعمالقه امثال مجدى يعقوب ومجمد غنيم وكثيرين يعملون بالخارج

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

للاسف كثير من علماءنا وخبراءنا هوجموا واحبطوا وتم تجاهلهم فما كان عليهم الا العوده للغرب

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

واخيرا - لا يمكن للجاهل ان يرضى بوجود العالم بجواره - مصر للاسف طارده للعلماء والخبراء

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اخير مكرر - التعليم والتدريب فى مصر محتاج سونامى من كيجى ون وحتى الدكتوراه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

عابر سبيل

مصر مصر مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

تصدق اسبوع واحد كافى للدستور - سبب التاخير البحث عن تبريرات وخواذيق للانتخابات

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

تلميع موسى وشفيق وكوادر الفلول اهم طبعا عندهم من مجدى يعقوب ومحمد غنيم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الحقيقه الحكومه تشكر على قلبها الكبير والحنيه واللهفه للتصالح مع الفساد والارهاب

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

نسينا المافيا والعشيره والمجلس سيد قراره وموافقون موافقه وخليهم يتسلوا

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة