خالد صلاح

أكرم القصاص

القرضاوى و«دليل» تناسخ أرواح ومصالح

الخميس، 12 سبتمبر 2013 07:13 ص

إضافة تعليق
كما كان معروفا فقد اعتزل « دليل القمار فى السبعينيات وتفرغ لإطلاق فتاوى بتحرم الشطرنج وكرة والقدم، وكل ما كان يسميه لهوا، وأنقذنا منه ومن غيره الشيخ القرضاوى، ومع الوقت عاد دليل بعد سنوات ليصبح شخصا عاديا، بينما عاد القرضاوى إلى المربع المعادى للحياة، الذى كان يسكنه دليل وأمثاله. وكأنها عملية تناسخ أرواح، مثلما يجرى فى أساطير العالم السفلى، لكنها أيضا تشمل تناسخ مصالح.

كان «دليل» وعدد من أنصاف المتعلمين، أعلنوا الحرب على الحياة، حرّموا التليفزيون وأم كلثوم والكاسيت، واعتلى بعضهم المنابر، وأفتوا بحرمانية السياسة والملابس، وانضم لهم صاحب مقهى غلبان أجبر زوجته على النقاب وكسر جهاز التليفزيون، ورفض حتى أن يبيعه ليستفيد بثمنه.

يومها أنقذنا الدكتور يوسف القرضاوى بكتابه «الحلال والحرام فى الإسلام». وقدم أدلة على تحليل الشطرنج، ونجا هؤلاء الذين واصلوا قراءة الأدب من شعر وروايات، والتاريخ وتفتحت أمامهم آفاق المعارف، بينما «دليل» وغيره ممن صاروا شيوخا لهم سلطة كونوها من خليط من الفتاوى المنتزعة من سياقها، وأغلبها شفهى أو له ظروفه، تأثر بهم البعض، وطاوعوهم، واعتزلوا الحياة ومشاهدة التليفزيون. بينما واصل البعض أخذهم على قدر عقولهم. وحتى عندما حرم دليل الكاسيت وواجهتهم مشكلة لأنهم وجدوا لديهم حاجة لسماع شرائط الشيخ كشك وغيره. أصدروا فتاوى بأنه حلال الاستماع للعلم، وكان العلم هو فقط الدينى بينما الدنيوى غير مرغوب.

كانوا يبررون لأنفسهم ماشاءوا، يومها خرج الشيخ الشعراوى ليعلن أن الكاسيت والتليفزيون مثل كل الأدوات يمكن استعماله فى الخير أو الشر. كان العالم يتغير وعجزت قدرة فقهاء دليل على مجاراة التغيير، وكانوا يلجأون لتلفيق فتاوى يبررون بها أى شىء. وجدنا من يحرم الأكل بالملعقة باعتبارها لم تكن موجودة أيام الرسول، ومن يروج للعلاج بالخرافات باسم الدين، كان الأمر يحتاج للعقل، بينما العقل عدوهم.

يومها كان القرضاوى والشعراوى وغيرهما فى مواجهة المتعصبين مثل «دليل» وغيره، ومرت الأيام وتغير «دليل» وأصبح يتابع المسلسلات والأفلام والأغانى، واكتفى بلعب الطاولة والدومينو للتسالى، بينما لم يتغير عدد من زملائه، الذين تمسكوا بسلتطهم، وسعوا لأن يجدوا لبضاعتهم زبائن.

تغير «دليل» وتراجع عن فتاواه، التى كان يحرم فيها الحياة وينغص على الناس حياتهم، بينما انتقل القرضاوى الذى أنقذنا منه ليلعب دوره على عكس الحياة. بالرغم من أن الإسلام وأى دين، لايمكن أن يكون ضد الحياة، بل هو لتنظيم سعادة البشر، فى الدنيا، والسعى لعدل، يضمن سعادتهم فى الآخرة. دليل انتقل إلى عالم جديد، يينما القرضاوى الذى كنا نعتمد عليه لمواجهة أخطاء الفهم عند «دليل»، عاد ليحتل مكانهم، وكأن أرواحهم تبدلت وتناسخت، لكن الفرق أن «دليل» لم يربح غير سلطة كان يتصور أنه امتلكها على البعض، بينما القرضاوى امتلك سلطة الفقيه اختيارا، لكنه وظفها من أجل أرباح مختلفة. «دليل» اهتدى بالعقل إلى إيمان لا يكره الحياة. بينما انحاز القرضاوى، إلى فريق يوظف الدين من أجل المصلحة، ويفتى حسب الطلب، واتجاه الريح والممولين.
إضافة تعليق




التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

عابر سبيل

فى كل زمان وكل مكان تجد شيوخ السلطان وعباد المال

عدد الردود 0

بواسطة:

1

1

عدد الردود 0

بواسطة:

حسن صبحى حمودة

دور الفقية.

عدد الردود 0

بواسطة:

عقيد مهندس متقاعد بسيوني الغنام

القرضاوي مفتي الشيطان

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة