خالد صلاح

وائل السمرى

أردوغان يعظ

السبت، 17 أغسطس 2013 12:19 م

إضافة تعليق
ادعى أن معتصمى ميدان تقسيم باسطنبول «إرهابيون» وجرذان لأنهم رشقوا الشرطة بالحجارة وادعى أن اعتصام الإخوان سلمى برغم حملهم للرشاشات وقتلهم للعشرات من الشرطة والشعب
كيف لك يا رئيس وزراء تركيا الذى ارتكبت بلاده مذبحة مات فيها مليون ونصف مواطن أن تتهم مصر بأنها ترتكب أفعالاً ضد الإنسانية!
على أقل التقديرات فقد أزهقت قوات الأمن التركية منذ أسابيع قليلة أرواح أكثر من خمسة شباب فى اعتصام «سلمى» بمعنى الكلمة، كما تمت إصابة أكثر من سبعة آلاف شخص فى هذه العملية التى أدانتها كل المنظمات الحقوقية العالمية، ولم يكن هؤلاء المعتصمون السلميون يهددون الدولة، ولم يعذبوا أحداً، ولم يقتلوا أحداً، ولم يقطعوا يد أحد، ولم ينهبوا المحلات، لم يحملوا الأسلحة المتطورة، ولم يستخدموا الأطفال كدروع بشرية، ولم يتآمروا مع دول خارجية، ولم يستعدوا العالم على بلدهم، لكن برغم ذلك فضت الشرطة التركية هذا الاعتصام، وظهر رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان فى صورة الفارس المغوار الذى يدافع عن بلده، بل أنه وضع منصبه كرئيس وزراء فى كفة ومسألة فض الاعتصام فى كفة أخرى قائلاً بحسب ما نشرته الجزيرة: «لا أستحق أن أظل رئيس وزراء إن لم أفض هذا الاعتصام».
برغم هذا الموقف الحازم الظالم من قبل رجب طيب أردوغان تجاه معتصمين سلميين، لم يتورع هذا الأردوغان عن سب مصر وجيشها وشعبها والتحريض عليها فى كل المحافل الدولية بعد فض الشرطة المصرية لاعتصام عصابات الإخوان فى ميدانى رابعة العدوية والنهضة، لا لشىء إلا لأن هذه التجمعات الإرهابية موالية للمشروع العثمانى فى الشرق الأوسط الذى أتى موافقا مع مشروع الشرق الأوسط الجديد الذى صاغته إسرائيل وتبنته أمريكا ومنحت كلا من الإخوان وتركيا «توكيل» التنفيذ فى مصر والشرق الأوسط، لكن قبل أن نسترسل فى تحليل الموقف التركى وأسبابه علينا أن نتأمل كيف تعامل أردوغان مع اعتصام شباب تقسيم الذين انتفضوا من أجل مشروع تدمير حديقة، فتوعدهم رئيس الوزراء التركى بالويل وقال إن حكومته لن تبدى أى «تسامح» بعد الآن حيال المتظاهرين، بل تمادى فى إهانة المعتصمين السلميين واصفاً إياهم بالفئران الذين يخرجون من الجحور ليثقبوا مركب البلد، مؤكداً أنه سيعيدهم إلى الجحور مرة أخرى، متعهدا بالوقوف ضد كل من يحاول استغلال الأحداث لأغراض سياسية، موجها حديثه إلى الشباب قائلاً: «إنى أوجه حديثى إلى الذين يريدون مواصلة هذه الأحداث ويريدون مواصلة الترهيب، لقد انتهت هذه القضية الآن، لن نبدى تسامحا بعد الآن» ثم تمادى فى الهجوم على هؤلاء المعتصمين السلميين قائلاً إن الذين ردوا على قوى الأمن برشق الحجارة أو قنابل مولوتوف بأنهم «متطرفون» أو «إرهابيون»، وأكد أنهم سيحاسبون على ما فعلوه، كما اعتبر أردوغان أن هناك محاولة لإضعاف تركيا اقتصادياً وزعزعة ثقة المستثمرين.
بضع مئات من الشباب السلمى اعتبرهم أردوغان إرهابيين، بينما بضعة آلاف ممن يحملون السلاح ويرتكبون أبشع الجرائم الإنسانية من تعذيب وقتل وخطف يعتبرهم أردوغان مسالمين، فأى نظام مقلوب هذا؟ وأى عقل موتور هذا؟ وأى عمى أصاب رئيس الوزراء التركى الذى لم يحتمل اعتصام بضع مئات من الشباب المسالم إلا 12 يوماً وحينما فض اعتصامهم تعلل بأنه منحهم مهلة قدرها 24 ساعة، وأنهم هم المذنبون لأنهم لم يستجيبوا إلى إنذاره، فكيف الحال بمن ظلوا لمدة 45 يوماً يهددون أركان الدولة المصرية ويخطفون ويعذبون ويقتلون ويستعدون العالم على مصر؟ وإذا كان رئيس الوزراء التركى يعتبر أن الرشق بالحجارة إرهابا فما هو الوصف المناسب لمن حملوا الرشاشات والبنادق والمسدسات والمدافع، وإذا كان رئيس بلدية اسطنبول قد اعتبر أن شباب اعتصام تقسيم «آثار استياء السكان وأضر بصورة البلاد بنظر العالم» فكيف بتجمع الإخوان الذى هدد أهالى المناطق التى حل بها، وخطف نسائها كما حدث فى رابعة العدوية-؟
ما سبق يؤكد أن أردوغان الذى أعلن الوصاية على مصر وحرض العالم على عدائنا هو الحاكم المستبد الأكبر فى التاريخ الحديث الذى لم يحتمل أن يعتصم مئات الشباب فى أحد ميادين بلدته وحاربهم بكل ما أوتى من قوة لأنه لا يريد لصورة تركيا الخيالية التى يريد أن يصدرها للعالم أن تتأثر، بينما لا يريد لمصر إلا كل شر بدعمه للتجمعات الإرهابية فى مصر، وكأن «الشيطان يعظ» والذئب يرعى الغنم، وفجأة يظهر من قتل وسحل وأصاب المئات بل الآلاف من أبناء الشعب التركى فى صورة الملاك البرىء الذى يدافع عن الحقوق والحريات، وهو فى الحقيقة يدافع عن الإجرام والفوضى.
ولعل أهم ما يبرز تناقض أردوغان ويضعه فى صورته الحقيقية الوحشية هو موقفه من مذبحة الأرمن التى ارتكبتها الدولة التركية فى مطلع القرن المنصرم، فقد رفض أردوغان الاعتراف بهذه المذبحة التى أودت بحياة أكثر من مليون «أرمنى»، كما رفض الاعتذار إلى الأرمن الأتراك على تلك المذبحة التى حفظها التاريخ فى سجل أبشع مذابح العالم، وحتى حينما بادر بعض المثقفين الأتراك الذين يقدرون بـ2000 مثقف بكتابة بيان اعتذار متوازن للعالم عن هذه المذبحة انتقدهم رئيس الوزراء التركى وقال: «أرى أنه من غير المنطقى أن تعتذر دونما داع لذلك».
إضافة تعليق




التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

بطاوى من بلد البطة

السمرى يعظ

عدد الردود 0

بواسطة:

على برهان سفير سابق

الخطة الغربية لإعادة الأخوان : مطلوب أنهيار الدولة و تعميم الفوضى و الكثير من الدماء حتى ن

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية

إلى الجحيم أردوغان ومن على شاكلته من أعضاء التنظيم الدولى الإرهابى

أجمل وصف له بهلول أسطنبول أو رجل فقد عقله

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى

الى صاحب التعليق رقم 1

عدد الردود 0

بواسطة:

محسن محمود

الى اليوم السابع

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة