خالد صلاح

أكرم القصاص

المصادفات السعيدة فى حركة «المحافظين» على الجماعة

الثلاثاء، 18 يونيو 2013 07:10 ص

إضافة تعليق
علينا أن نقف احتراماً أو نجلس بجوار الحيط، ونحن نتفرج على حركة المحافظين الجديدة، التى تؤكد أن الحركة بركة، ونستمتع بالمصادفات السعيدة التى قدمتها لنا قرارات الرئيس والجماعة، جاءت حركة المحافظين من أجل المحافظة على جماعة الإخوان بالدرجة الأولى، لايهم مصالح الجماهير العريضة أو الجماهير الطويلة أو المستديرة، التى كانت تنتظر بعض الخجل، أو بعض الإحساس، فوجدت كثيراً من الإخوان، تأكيداً للرغبة العارمة فى تحقيق الرضا الجماهيرى، والتوافق السياسى والتراتب والتناضد الاجتماعى.

ولامناص من أن حركة المحافظين الجديدة تحمل الكثير من محاسن المصادفات، وتصب فى براثن أهل الثقة وأهل المرشد، ونائبه الشاطر وأصدقائه، ولا يحق لمواطن أن يعترض على هذه الاختيارات العبقرية، أو يعتبرها نوعا من التمكين للجماعة وأهلها، أو أن الرئيس يتخذ قراراته من أجل جماعته، بل العكس هو الصحيح، لأن الجماعة تعرف أكثر من الشعب، الذى عليه أن يتقبل هذه القرارات بكل سرور. وألا يظن أن بعض الظن إثم، لأن الظن فى الإخوان من حسن الفطن، والطالع، ومن المصادفات السعيدة أن محافظة المنوفية ظلت شهوراً بدون محافظ إخوانى بعد تعيين محافظها السابق محمد على بشر وزيرا للتنمية المحلية، وظلت فى انتظار محافظ إخوانى آخر، لأن الجماعة تعتبرها من غنائم الحزب الوطنى، المنوفية كانت من أملاك الحزب الوطنى الشاذلى ثم عز، فلا يحق للشعب أن يعترض طالما الجماعة ورثت الحزب الوطنى، وبالصدفة أيضاً فإن محافظ المنوفية كان زميلاً لخيرت الشاطر. ومحافظ القليوبية حسام أبوبكر عضو مكتب إرشاد الجماعة، ومن قيادات نقابة المهندسين التى كانت أحد أهم مصادر ثروة قيادات الجماعة ومعارضها فى التسعينيات. وتستمر المصادفات بتعيين الدكتور أحمد البيلى مدير مكتب الإخوان بدمياط محافظا للغربية، والقيادى الإخوانى أسامة سليمان فى البحيرة، إمعانا فى عملية تلطيف الأجواء.

أما المصادفة السياحية فهى تعيين عادل العطار قيادى الجماعة الإسلامية فى سنوات الإرهاب محافظاً للأقصر، وهى بالمصادفة المكان الذى شهد أكبر مذبحة ضد السياح من الجماعة الإسلامية، وهو أمر من شأنه أن يساهم فى تنشيط السياحة الانتحارية. وربما يكون قتل السياح فى مذبحة الدير البحرى من المصادفات، ولا نعرف ماهو وجه الاعتراض على تعيين العطار، بينما الأمر كله فى يد الجماعة التى تتعامل مع الدولة بمفهوم الغنيمة التى كسبتها من الشعب. ولا ننسى أن الجماعة الإسلامية من مشتملات جماعة الإخوان، وهى التى «تتجرد» بقيادة السيد عاصم عبدالماجد، الذى يبذل الغالى والنفيس من أجل مساندة الجماعة، ودعمها فى مواجهة القلة المندسة التى تتمرد على الرئيس وجماعته ومشتملاتهما من جبهات وأحزاب وقيادات. ويبدو أن الجماعة تراهن رهانا كبيرا على موقف ركن عبدالماجد فى خدمة الجماعة، وخدمة الغز، وتأتى مصالح الجماهير فى مراحل تالية، أما باقى المحافظين فقد تم اختيارهم من العسكريين السابقين، والمستشارين والمهندسين أو الموظفين الموالين، تأكيداً لفكرة أن الثقة أهم من الخبرة، وأن الحزب الوطنى كان يفعلها، فلا مانع من أن تفعلها الجماعة، بحثاً عن الإنجاز، ودعما للفشل المركب لحكومة الدكتور هشام قنديل. الذى يتواصل ويستمر فى إطار المصادفات الكبرى لجماعة الشاطر، ومصادفاتها السعيدة.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ماضى : لو كان بيدى الحاضر والمستقبل مكنوش سمونى ماضى

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الشاطر : اكلت السمك والسلطه وضربت الاتنين بالبلطه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ابو اسماعيل - على حازمون الطيران لسوريا قبل 30 يونيه لنصرة الاسلام والمتاسلميين

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الاخوان : لقد اثبت بن على انه اذكى رئيس عربى - خد الجمل بما حمل وطار

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

وفروا خيبتكم لعشيرتكم - الشعب اصدر الحكم النهائى - لا عوده للاستبداد

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اى قانون هذا الذى يبقى على الديكتاتور 4 سنوات بحجة انه منتخب وشرعى - كفايه هبل وعبط

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الشعب هو مؤسس الدوله وله الحق الكامل ف اى وقت واى مكان وتحت اى ظروف ان يقتلع النظام

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

يا جبال الثلج انتظروا ثورة البركان - مصر مدنيه ديمقراطيه بشعبها وجيشها ووحدتها الوطنيه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

لا انتخابات بدون دستور ولا دستور بدون الشعب

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

حوادث الارهاب فى سينا كفيله وحدها بخلع الرئيس ومحاكمته - تعلموا من الدول المحترمه

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة