خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"مكتبة الحرم المكى".. منارة علمية تستهوى عقول وقلوب زوار بيت الله الحرام

الأحد، 16 يونيو 2013 11:16 ص
"مكتبة الحرم المكى".. منارة علمية تستهوى عقول وقلوب زوار بيت الله الحرام صورة أرشيفية
مكة المكرمة (أ ش أ)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تعد مكتبة الحرم المكى الشريف من أبرز المعالم وأشمخ الصروح العلمية فى مكة المكرمة، ومن أهم المكتبات فى العالم الإسلامى، حيث شكلت الإرهاصات الأولى للأساس العلمى للثقافة الإسلامية، حتى أصبحت تستهوى عقول وقلوب زوار بيت الله الحرام من طلاب العلم والمفكرين من مختلف أنحاء العالم الإسلامى، ويبقى بعضهم فيها لسنوات.

تضم المكتبة أكثر من نصف مليون كتاب، وأكثر من 3 آلاف مجلة، كما يبلغ عدد المخطوطات أكثر من 8 آلاف مخطوط أصلى ومصور، فى حين يحوى قسم الميكروفيلم أكثر من 4 آلاف فيلم لأهم المخطوطات، كما يوجد بقسم المكتبة الصوتية أكثر من 40 ألف شريط لخطب ودروس المسجد الحرام.

وتحتضن المكتبة أيضا قسما للمخطوطات النادرة تعود إلى فترات زمنية مختلفة، تصل إلى 5 آلاف مخطوطة أصلية منها ألفا مخطوطة مصورة على الورق، وهناك أقسام أخرى، بدءا من الخدمة المكتبية التى تشرف على قاعة الاطلاع وتستقبل المطالعين على اختلاف مستوياتهم حيث تتم خدمتهم ومساعدتهم فى تلبية حاجاتهم بالوصول لمبتغاهم من الكتب وبخدمة الباحثين والمحققين، بمساعدتهم فى الوصول إلى المخطوطات، ويضم القسم حوالى 6847 مخطوطا أصليا، و358 مخطوطا غير عربى، و2314 مخطوطا مصورا، ومجموعة من الرسائل العلمية، وفهارس لبعض مخطوطات المكتبات العالمية والعربية، وقسم الدوريات لعرض الصحف والمجلات المحلية والعربية الحديثة للمطالعين والزوار، وتوفير مجموعات الدوريات العربية والعلمية الحديثة والقديمة، ويقوم قسم المكتبة الصوتية بتسجيل الأشرطة للزوار والمطالعين من المواعظ والخطب والدروس العلمية التى تلقى فى الحرم المكي، والتى تزيد على 80 ألف شريط.

ويتولى قسم الميكروفيلم تمكين الزوار والمطالعين من مشاهدة الأفلام الخاصة بالمخطوطات والصحف القديمة على أجهزة القراءة الموجودة بالقسم، ويضم أكثر من 5671 فيلما.

ويمكن للباحثين وطلاب من تصوير المخطوطات الأصلية على أفلام، ومن ثم تحويل تلك الأفلام إلى نسخ ورقية العلم فى قسم التصوير الميكروفيلمى وقد تم لاحقا تصوير جميع مخطوطات المكتبة تصويرا فوتوغرافيا، وحفظها كومبيوتريا.

ويعرض جناح الحرمين الشريفين كل ما له علاقة بالحرمين الشريفين من صور قديمة وحديثة أو خرائط أو كتب أو مخطوطات للمطالعين والزوار، فيما يقوم القسم النسائى بخدمة المطالعات والزائرات وطالبات العلم على فترتين صباحية ومسائية. أما قسم التزويد فيتولى مسؤولية ومهام بناء وتنمية المجموعات وفقا للسياسة التى وضعتها الإدارة وقسم الفهرسة والتصنيف الذى يقوم بعمليات التحليل والوصف الببليوجرافى للكتب وهناك قسم الإهداء والتبادل، وقسم التجليد وقسم العلاقات العامة.

ويعود إنشاء مكتبة الحرم المكى الشريف إلى القرن الثانى الهجرى فى عهد الخليفة العباسى الخليفة المهدى العام 160هـ، وقد تطورت هذه المنارة العلمية وتوسعت عبر التاريخ. وترجع تسميتها بمكتبة الحرم المكى الشريف إلى الملك عبد العزيز (مؤسس الدولة السعودية الحديثة) الذى أمر بتشكل لجنة من علماء مكة المكرمة لدراسة أوضاعها وتنظيمها بما يتفق مع مكانتها وأهميتها. وافتتح مؤخرا فرع مكتبة المسجد الحرام فى الدور الثانى من الحرم المكى الشريف على مساحة تقدر بـ 540 مترا مربعا، وتضم حوالى 30 ألف كتاب وأكثر من 200 قرص مدمج لدروس وخطب أئمة الحرمين الشريفين، وبعض الدروس المترجمة لغير الناطقين باللغة العربية، إضافة إلى عدد من الصوتيات وقسم للتصوير والتوثيق.

وعن تاريخ نشأتها، قال مدير مكتبة الحرم المكى الشريف الدكتور محمد عبد الله باجودة، إن من الصعوبة بمكان معرفة البداية الحقيقية لتأسيسها. وأضاف أن المكتبة ارتبطت بوجود المصاحف والكتب الشرعية وإن لم يكن وجود تلك المصاحف والكتب يعنى بالضرورة وجود مكتبة بالمعنى المتعارف عليه اليوم، ويمكن القول إن تأسيس المكتبة ارتبط بصفة عامة بمجالس الفتوى والذكر التى كان الصحابة والتابعون يعقدونها فى المسجد الحرام، ومع أن كتب التاريخ لم تذكر بالنص وجود مكتبة داخل الحرم، إلا انه يستنتج وجودها فقدسية المكان كان حافزا للخلفاء المسلمين وحكمائهم وموسريهم ومؤلفيهم وقف مصاحف وكتب تحفظ فى دواليب داخل الحرم.
وتابع: نجد أن غالبية المؤرخين تتفق على أن نواة المكتبة كانت موجودة فى بداية الخلافة العباسية زمن المهدى العباسى العام (161هـ) وانه كانت توجد قبتان إحداهما للسقاية والأخرى للمحفوظات سميت قبة بيت المحفوظات، كانت تحفظ بها المصاحف وبعض الكتب الدينية التى ترد إلى الحرم المكي، وبمرور الأيام نمت مجموعاتها حتى انتقلت إلى خارج الحرم، وتعد المرة الأولى التى تنقل فيها إلى خارج الحرم العام1357هـ، بعدها انضمت إلى الرئاسة العامة للإشراف الدينى فى المسجد الحرام وبقيت حتى تغير اسمها إلى الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وأصبحت مكتبة عامة تقدم خدماتها لطلاب وطالبات العلم.



مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة