خالد صلاح

زينب عبداللاه

عضلات الرئيس وعاره

الأحد، 16 يونيو 2013 09:51 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يكاد الجميع يجزم بأن أنهارا من دماء المصريين ستسيل فى 30 يونيو، ساد هذا الإحساس قبل أن يستعرض الرئيس عضلاته فى استاد القاهرة تحت مسمى مؤتمر "الأمة المصرية لنصرة الثورة السورية" بجمع أهله وعشيرته مفتولى العضلات وعريضى المنكبين، فرائحة الدم بدأت مع بعض المناوشات التى حدثت بين مؤيدى الرئيس مرسى ومعارضيه فى الإسكندرية وبما حدث فى موقعة وزارة الثقافة وبالتهديد والوعيد الذى تطلقه التيارات المتشددة وفتاوى تكفير من يتظاهرون ضد الرئيس واعتبار التمرد على مرسى تمردا على الإسلام.

بينما ظهرت الصورة واضحة واقترب التوقع من اليقين بالمهزلة التى لم يكن أحد يتخيل أن تصل فيها درجة التحدى لقطاع ليس بالقليل من الشعب المصرى الذى يعتزم الخروج للإعلان عن غضبه فى 30 يونيو الجارى إلى هذا الحد بالتهديد والوعيد والتكفير والإتهامات التى أطلقها الرئيس ومشايخه وعشيرته فى هذا المؤتمر الاستعراضى الذى تفوق على مؤتمرات الحزب الوطنى.

فلم يجرؤ مبارك ونظامه يوما على تكفير المعارضين كما حدث فى مؤتمر مرسى وعشيرته من مشايخ السلطان الذين وصفوا من سيخرجون فى 30 يونيو بالكفار والمنافقين وتحدثوا وكأنهم المسلمون الأوائل الذين يشحذون همم أتباع الإسلام وأتباع محمد للجهاد لمواجهة الكفار والمشركين فى غزوة نهاية يونيو - لم نكتب محمد صلى الله عليه وسلم لأن المقصود هنا هم أتباع ومؤيدو محمد مرسى وليس نبينا الكريم نبى الرحمة والمودة الذى ألف بين قلوب البشر ولم يفرقهم.

بدأ المشهد وكأنه إعلان حرب واستعراض قتالى لتحدى معارضى مرسى، وأكد أنصاره فى هذه الزفة أنه سيبقى على كرسى الرئاسة ليس لثلاث سنوات فقط بل لمدة 7 سنوات، واللى مش عاجبه يخبط دماغه فى الحيط أو سيحطمها الشباب المتغذيين الفتوات الذين ظهروا فى هذا الاستعراض ليؤكدوا أن مرسى وراه رجالة تاكل الحديد تاكل الزلط تاكل المعارضين.

نسى مرسى وعشيرته أن الكثيرين ممن سينزلوا فى 30 يونيو ليسوا من النخب وليسوا من أصحاب التيارات أو الأطماع السياسية، وأن أعدادا كبيرة منهم بسطاء انتخبوه وهللوا لفوزه أملا فى تحسن أحوالهم، وأن من بينهم من أعطاه صوته بإغراءات الزيت والسكر ولكنه قرر سحبه بعد شعوره بأنه لن يجد حتى الماء بعد أن شاهد كيف يتعامل مرسى وحكومته مع أزمة سد النهضة التى أظهرت مدى عجزه عن إدارة دولة بحجم مصر.

قرر بسطاء كثيرون النزول وسحب الثقة من مرسى بعد معاناتهم فى الظلام الدامس مع الانقطاع المستمر للكهرباء وطوابير السولار وأزمات الجوع والغلاء، هؤلاء لم يشتريهم أحد ولم يحرضهم أحد ولا ينتمون ياسيادة الرئيس للفلول ولكنك عجزت عن حل أبسط مشكلاتهم وتوفير أبسط سبل الأمان والحياة الكريمة لهم.

لن نتحامل عليك فنحن نعلم أنك طيب القلب حسن النية طاهر اليد ولكن هذه الصفات لا تؤهلك لحكم مصر.

قد نتعاطف معك ونشعر أنك تحمل أكثر من طاقتك ومن قدراتك، ونظن أن هذا هو الشعور السائد بين قيادات جماعتك وعشيرتك الذين يتعاملون مع مرشحهم الأول للرئاسة خيرت الشاطر على أنه الرجل الأول فى مصر الذى يدير اللقاءات ويحكم من خلف ستار.

ولأننا نعرف عنك هذه الصفات ندعوك أن تصارح نفسك أن تحاسبها قبل أن يحاسبك الله على أنهار الدم التى ستسيل فى مصر بسببك، على العار الذى سيلحق بك إذا انزلقت مصر فى عهدك فى مستنقع الحرب الأهلية.

هذا العار الذى يفوق عار مبارك والذى تهرب منه الملك فاروق رافضا أن يطلق الحرس الملكى النيران على الثوار.

لا تخدع نفسك سيادة الرئيس ولا تترك أتباعك يخدعونك كما فعل أتباع مبارك، لا توهم نفسك بأن المتمردون عليك مجرد قلة وفلول ومتآمرون.

فإذا نظرت فى المرأة وراجعت كل الأحداث الماضية والمتوقعة وراجعت أخطاءك وما نتج وسينتج عنها، وإذا واجهت نفسك فى لحظة صدق ستعترف بأنك غير قادر على حكم مصر، وأن الكثيرين ممن يعارضوك ليسوا أصحاب مصلحة أو غرض ولكنهم بسطاء خذلتهم ولم تكن على قدر توقعاتهم، ستعترف بأنك لست رجل سياسة ولا تجيد فنونها وأن مسئولية حكم مصر أكبر منك ومن قدراتك وهذا لا يعيبك.

سيادة الرئيس انجو بنفسك ولا تحمل هذا العار الذى لن يغفره لك الله ولا التاريخ ولن ينساه المصريون، لا تدع عشيرتك تحملك ما لا طاقة لك به، وإن كنت كما نظن غير طامع فى الحكم ولا تراه مغنما فاتخذ قرارا ينجيك وينجى مصر ويحقن دماء أبناءها قبل نهاية يونيو، وأعلن أن خوفك على هذه الدماء دفعك للإعلان عن انتخابات رئاسية مبكرة، فلا يمكن أن يبقى الوضع على ما هو عليه وأن تكمل مدتك بهذه الصورة من الاستقطاب والفشل والتراجع، ولا تجعل عضلاتك تحملك عارا لم يلحق بأحد قبلك.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

ابو احمد

مصرى بجد

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

منك لله

عدد الردود 0

بواسطة:

مصطفى عبدالله

السادة الكتاب ... أذكركم بأن الشعب المصرى صحى من غفوته ولن يدخل عليه حيلكم وكلامكم المزوق

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود منتصر

الى التعليق 1 و 2 و 3

عدد الردود 0

بواسطة:

enas

ردا على تعليق رقم (1)

عدد الردود 0

بواسطة:

زياد عبد الرحن

ردود موتوره

عدد الردود 0

بواسطة:

bashandi

30 /6 اما انتم او نحن

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد المصرى

السبب فى الازمات وبنسبة كبيرة هى جبهة الخراب وليس الرئيس

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

كلام ممتاز

عدد الردود 0

بواسطة:

اشرف عبدالله

المنصوره

صدقتئ الاخوان عوزين طبيب نفسئ

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة