خالد صلاح

أكرم القصاص

لماذا لا يذهب قنديل من أجل تخفيف الأحمال؟

الثلاثاء، 23 أبريل 2013 08:12 ص

إضافة تعليق
يستعد الدكتور هشام لفترته الحكومية الثالثة فى أقل من 10 أشهر، من دون أن يقدم مبرراً لبقائه أو تجديد الثقة فيه، ونعرف أن منصب رئيس الوزراء شاغر تقريباً، بينما يروج الإخوان لفكرة أن الدكتور هشام ناجح ومنقول للصف الثالث، والفاشلون هم الوزراء وأعضاء الحكومة، مع أننا لم نر كرامة لرئيس الحكومة طوال فترتين. وما نزال فى مرحلة إعادة الطلاء والتجميل. الرئيس مرسى قال قبل تكليفه بالوزارة الثانية إنه يثق فيه ويراهن عليه. مع أن حكومة الدكتور هشام لم تسجل أى نقاط فى ملفات مهمة كالكهرباء وخفض الإنفاق أو مواجهة التضخم، ولا حتى فى النظافة، أما ملف الكهرباء فنحن أمام كارثة حقيقية خلال الصيف، تقف أمامها الحكومة فى موقف المتفرج، ومعها أزمات السولار والأمن والأسعار إلى آخر القائمة.

كان هذا هو الوضع فى الحكومة الأولى، وتم تجديد الثقة فى الدكتور هشام، ومرت الفترة الثانية بفشل واضح، ومع هذا يتم التمسك بالدكتور هشام وتعديل الحكومة، ربما لرغبة واضحة لدى الجماعة والرئيس فى الإبقاء على حكومة تحمى الانتخابات وتضمن الأغلبية الميكانيكية، ولهذا نتفرج طوال الوقت على عروض رئيس الحكومة وهو يتحدث عن الانتخابات، التى هى ليست من مهامه ويتجاهل الكهرباء والأمن وهى من وظائفه. أما الملف الثانى الذى يهتم به قنديل، فهو وزارة التنمية المحلية، والتى اختار لها وزيرا من جماعة الإخوان هو محمد بشر، والذى لم يهتم باختيار محافظين صالحين أو مواجهة الفساد المزمن، لكنه يركز على التمهيد وتسوية الأرض للانتخابات التى تشغل اهتمام الجماعة. وعليه فالحكومة كلها مجهزة للانتخابات.. ومثلما كانت المحليات ملعب الحزب الوطنى بما أورثته من فساد وترهل، تحرص حكومة قنديل على طريقة الحزب الوطنى فى استخدام المحليات، بوزير قادم من مكتب الإرشاد يحمل ملف الجماعة، وليس ملف الإدارة. الحكومة الأولى لم تترك بصمة فى الملفات العاجلة، ناهيك عن الملفات الكبرى مثل الفقر والعلاج، فجاءت الثانية ولم تترك بصمة، وندخل فى الحكومة الثالثة، وكأننا بصدد تلميذ رسب فى كل المواد، وتم نقله إلى السنة التالية لمجرد أن الناظر والمدرس ومدير المدرسة يدعمونه بصرف النظر عن النتائج. وكل ما أنجزته الحكومة هو البحث عن أفضل طرق لتعويد المواطنين على انقطاع الكهرباء، مع إعادة تسميتها «تخفيف أحمال» وهو اسم الدلع للإظلام. ونتوقع أن تواصل حكومة الدكتور إنجازاتها وابتكاراتها المبهرة فى سياسة تخفيف الأحمال، لتقنع المواطنين بعدم الأكل لتخفيف الأحمال عن الاستهلاك، والتعامل مع ارتفاع الأسعار، وتخفيف أحمالهم عن الحكومة بمزيد من الموت فى الحوادث والقطارات والسيارات وتحت الأنقاض. مثلما سبق وطلبت منهم مساعدتها فى القبض على البلطجية وقطاع الطرق، وأن يخفف المواطن أحماله ويتوقف عن الذهاب لعمله، حتى لا يزحم المرور.

الحكومة كل إنجازها فى إقناع المواطن بالتكيف مع الفقر والانفلات والظلام، ولم تفكر فى ممارسة الدور الطبيعى للحكومات. التى يتركز دورها فى حل المشكلات، وتوقع المشاكل وتلافيها. وإذا فشلت عليها أن تخفف أحمالها عن المواطن وترحل.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

كيف لسلحفاه ان تخفف الاحمال - طابور العيش لا يتحرك كل واحد ياخد ياتى عشره مكانه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

سبحان الله اسمه قنديل ولكنه مظلم لا يملك الا شوية تصريحات يعقبها سفريه لاداء العمره

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري

حسبي الله ونعم الوكيل

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

كل التاييد لجبهة الانقاذ فى دعوتها للاحتشاد وعلى الشعب النزول والتصدى للفتن والمؤامرات

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

القضاء المستقل هو الضمانه الاكيده والوحيده لتحقيق العداله - الرئيس يبعد تماما عن القضاء

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الخبره فى القضاء بالذات مطلوبه لانه سلطه ترتبط مباشرة بتحقيق العداله

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

adel

ر

في اللة

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

رئيس ودستور اخوانى وحكومه وبرلمان اخوانى والكل ماشى بالميليشيات وطز فى القانون

احنا مش فى دوله - احنا فى مولد الاخوان

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

لا تتباكوا على النظام السابق ولا تهللوا للنظام الحالى - كلاهما استبداد وقهر ومافيا ال 1 %

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

لو كان الاخوان بدأوا بحكومة انقاذ او مجلس رئاسى ما كنا وصلنا الى هذه النهايه البائسه اليائ

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة