خالد صلاح

أكرم القصاص

رئيس الجماعة ومعارضة الشعب وقضاء وقدر

السبت، 20 أبريل 2013 07:24 ص

إضافة تعليق
يبدو أن جماعة الإخوان لم تكتف بكل ما تمسك به فى يدها من سلطات تنفيذية وتشريعية، وتريد أيضا السلطة القضائية، فى تجربة غير مسبوقة فى العالم الحديث أو القديم، ولا فى علوم السياسة والاجتماع والنسا والولادة والقضاء والقدر، بل إنها تريد لعب دور المعارضة، انتظارا لتعيين نفسها شعبا.

والمعروف والمرئى من واقع التجربة أن جماعة حصلت على السلطة التنفيذية ممثلة فى الرئيس مرسى وحكومته التى يديرها الدكتور هشام بفشل باهر. حيث فشل فى كل اختبارات الصحة والتعليم والنظافة والسولار والطرق والكبارى. ومع هذا حرصت الجماعة على منح مناصب تنفيذية لعدد من كبار الفاشلين. ورأينا محافظين ناجحين فى الفشل وتعيين الأقارب والأصهار.

ومع السلطة التنفيذية وبفضل الدستور الغريانى «النصف ليلى»، منحت الجماعة نفسها سلطة التشريع فى غيبة مجلس النواب، وتم التلاعب فى صواميل الدستور وتطبيخه بقدرات هائلة للترزية، ومنح سلطة التشريع لمجلس الشورى الذى انتخبه أقل من %10 من الناخبين، وتم استكماله بتعيين قيادات وأقارب وأصهار الجماعة بقرار رئاسى مكمل مثل المكملات الغذائية.

لم تشبع الجماعة وطلبت المزيد، وبحجة التطهير انطلقت الجماعة لانتزاع سلطة القضاء ومنحها لنفسها، لإضافة المزيد من التابعين، من أمثال المستشار طلعت النائب العام الريموتى الذى يعمل بالتعليمات ويصدر قرارات الحبس والإفراج حسب كاتالوج الجماعة، ويجعل من خصوم المرشد خصوما للنيابة، ومن أصدقاء الجماعة ضمن جمعية أصدقاء المرشد العام والنائب العام. ولم تكتف الجماعة بكل هذه السلطات وقررت القفز على القضاء وبمزاعم التطهير، جمعت أعضاءها للمطالبة بإزالة القضاء الذى لا يعجبهم ووضع غيرهم ممن يمكنهم العمل بالريموت. وبكل طرق المزايدة والخلط بدأت الجماعة زحفها، لاقتناص السلطة القضائية ضمن عملية تجميع السلطات. وللمرة الأولى نرى أنصار رئيس يحكم وحكومة تحكم وجماعة تشرع يخرجون فى مظاهرات معارضة لسلطات الدولة، وسط صمت رئاسى مطبق، واحتفاء من المرشد وجماعته. ليكرروا ما فعلوه من حصار المحكمة الدستورية وإرهاب مجلس الدولة. ولم تتطرق مظاهرات القطعان لإصلاح حقيقى لعيوب القضاء وفساده، إنما فقط رغبة فى امتلاك سلطة القضاء مع باقى السلطات، ونقلها لتبعية المرشد. بعد تمهيد مدفعى من كبار أعضاء جبهة «الدمير المطاط». التى تضع الجماعة جدول أعمالها. وبعيدا عن مزاعم التطهير، فقد فضح المرشد السابق مهدى عاكف جماعته وكشف عن عملية تصفية لثلاثة آلاف قاض، واستبدالهم بقضاة يسمعون الكلام. لنكتشف أن الموضوع «طهارة» وليس «تطهير». كل هذه السلطات والجماعة يبدو أنها قررت كما فعل الحزب الوطنى فى أيامه الأخيرة، اقتناص دور المعارضة، ولعب كل الأدوار. بهدف التوفير والتنظيم للعملية السياسية، بعد استبعاد المعارضة بكل أنواعها ومشتملاتها، واعتبارها من العملاء وأنصار المخاليع والنخانيخ والبرانيط. وبناء عليه، وبعد أن تنتهى جماعة المرشد من الحصول على كافة السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية، والمعارضة، ربما تتجه، لاستبدال الشعب المصرى، وتعيين أعضائها مكان الشعب، وبهذا تكتمل الصورة، ولا تكون الجماعة فى حاجة لشعب ومواطنين يصدعون دماغها. وبهذا يقدم الإخوان والرئيس مرسى واحدة من أغرب التجارب السياسية فى المجموعة الشمسية.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اندهش - دعاة الطائفيه والخراب ومدمنى الفتن والارهاب يطالبون بالتطهير

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

عقدوا الصفقات وزوروا الانتخابات وهربوا الفجره وسرقوا الثوره واخونوا الدوله - هذا هو اسلامه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ميليشيات حدود وخراب بيوت ومذلة قروض ودمار صكوك - هذه هى شريعتهم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اسعار اتجننت وضرايب اتقندلت وفواتير اتنيلت وشباب اتبهدلت

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

لقد اقنعوا الشعب بان عصر مبارك ازهى وارقى من عقولهم المنغلقه وكهوفهم المظلمه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن

مقال كوميدى ؟!

ياطالع الشجرة هات لى معاك ... ؟!

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

البلتاجى : لن نسمح بالثوره المضاده - ( طيب الاول قولنا مين الثوره الاصليه )

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ابو اسماعيل : مشروعنا الوحيد الاستشهاد - ( عداك العيبه - هيا تحرك للقدس )

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الاخوان : مبارك مجرم سياسى وجنائى-( فعلا لانه سحل الملايكه وورث الحكم للشياطيين)

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اللى عايز يشوف النهضه كويس عليه ركوب البالون الفدائى والصعود 300 متر - انتعش ( من النعش

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة