خالد صلاح

أكرم القصاص

عقل الجراد.. فى قلب السياسة

الإثنين، 04 مارس 2013 08:10 ص

إضافة تعليق
الجراد رمز للخراب والتدمير، الحشرة التى لا يتجاوز حجمها الخمسة عشر سنتيمتر، قادرة على نشر الدمار بسرعة، وإنهاء ملايين الأطنان من المزروعات فى ساعات. يتحرك فى أسراب الواحد بين 20 إلى 50 مليون جرادة، وأحيانا 100 مليون. والسرب الواحد قادر على التهام حوالى 100 ألف طن يوميا وهو غذاء مليون شخص لمدة عام.
عرفنا من أسابيع أن الجراد وصل البحر الأحمر، وتحرك إلى الشمال، وأعلنت وزارة الزراعة أنها تستعد لمواجهته، كانت أقوى هجمات الجراد من حوالى 10 سنوات، لكنه لحسن الحظ لم يتوقف فى مصر، وعبر إلى الغرب، وكانت خسائره أقل من المتوقع.
الجرادة تضع ما يتجاوز الألف بيضة فى حفر محصنة تفقس بعد مراحل للتحور، لتخرج منها جرادات تواصل الهجرة والتكاثر، مما يجعله قادرا على الحياة ومواجهة الفناء بلا نهاية.
يفقس البيض خلال شهرين، ويطير الجراد بسرعة 16 ـ20 كيلو متر فى الساعة، ويصدر صوتا موسيقيا باحتكاك أرجله بأجنحته، يأتى من أماكن توالده فى شرق السودان واريتريا والحبشة أثناء فصل الأمطار، ويهاجر فى الخريف وأوائل الشتاء إلى ساحل البحر الأحمر، حيث يتزاوج ويتناسل من جديد وتعود سلالته إلى أماكنها الأصلية، أو تتكون منها أسراب تتجه من البحر الأحمر فى الربيع إلى اليمن والعربية السعودية وإيران أو تتجه شمالا إلى دول الشرق الأوسط ومصر، حيث تتكاثر ثم تعود سلالتها، وقد تعبر من الصعيد إلى الشمال والقاهرة والدلتا، وتكون بالغة أو على وشك البلوغ، وتغيير مساراتها، وهو أمر ليس له قاعدة.
الجراد يتحرك فى أسراب إذا جاء عليه الليل يحط على الأرض ليبدأ فى التهام ما يقابله، بعض الدول تقاوم الجراد بالمبيدات، الكيماوية أو المقاومة البيولوجية من خلال فطريات يتم رشها، على شكل زيوت ترش من الطائرات) تصيب الجدار الخارجى للحشرة، وتخترق تجويف جسمها وتموت خلال (4–10) أيام، الفطر ينتقل من حشرة إلى أخرى سريعاً، ولا يؤذى النباتات والحيوانات والحشرات الأخرى كما تفعل الكيماويات.
كانت الأساليب القديمة على الإخافة أو الإحراق فى الخنادق، وهناك دول تعتبر الجراد نذير شؤم ومنها تشاد، حيث يختفى البشر من مواجهته، بينما تعتبره بعض الدول موسما سعيدا ومنها اليمن وبعض مناطق السعودية وإيران ودول آسيا، الذين يأكلون الجراد بأكثر من طريقة بالقلى أو التجفيف، ويحتفظون بكميات منه مخزنة، وفى السعودية تباع أكياس الجراد الحى بحوالى 500 ريال للكيس، حيث يحرص الوجهاء على وضعه على موائدهم.
الجراد يواصل دورة حياته بصرف النظر عن مصالح باقى الكائنات، فهو لا ينشغل بغيره، وإذا كان الجراد معذورا، لأنه لا يعقل وليست لديه أى علاقات بالبشر، هناك من البشر من يتصرف مثل الجراد، يهتم بنفسه، ويلتهم ما يقابله، وهو ما نسميه عقلية الجراد، وهو جراد معروف فى السياسة والاقتصاد، وقد عرفنا أنواعا من الجراد خلال السنوات الماضية، ومازلنا نواجه الجراد الذى يلتهم المواقع والمال والأراضى، إنه الجراد السياسى الذى لا يفكر إلا فى التهام ما يقابله، وهو ما نتحدث عنه غدا.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الجراد السياسى جراد مستبد وهو ابشع اثرا واكبر كرشا من الجراد الصحراوى والزراعى

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الى سيادة المرشد - ادعوك انت وجماعتك لرحله سياحيه بالبالون الفدائى على ارتفاع 300 متر

فرصه تتفرجوا على معالم بورسعيد والمنصوره

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

يامرسى اتفسح وعيش وسيب الدنيا والبقشيش

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

باعولى الفيل فى المنديل وقالولى صدق مرسى وقنديل

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الجراد الزراعى يكافح بالمبيدات اما الجراد السياسى فيكافح بالحرق او الشنق

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

احداث بورسعيد والمنصوره سوف تشعل محافظات الجمهوريه وتبشر بنهاية عصر الاخوان

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

لقد تركنا مصر فريسه سهله للاطماع والعك السياسى وهذه هى النتيجه - صراع فى كل مكان

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

انتقاد المجلس العسكرى السابق ليس اهانه لانه سلم الاخوان السلطه بدون الدستور اولا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

كيف يسمح الجيش لفصيل واحد يمثل 2% من الشعب ان ينفرد بالدستور وجميع سلطات الدوله

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

كيف يقبل الجيش بوجود تنظيمات مسلحه داخل الدوله - متى يتم حل جماعة الاخوان المسلمي

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة