خالد صلاح

كريم عبد السلام

بلاك بلوك الإخوان

الأحد، 17 مارس 2013 11:03 م

إضافة تعليق
القبض على الزميل محمد إسماعيل وهو يؤدى عمله بتغطية المظاهرات أمام مكتب الإرشاد بالمقطم، دليل جديد على أن الجماعة تحول الدولة إلى غابة ليس فيها مكان لسيادة القانون، وتسعى لفعل ذلك بصور شتى، فى مقدمتها السيطرة على وزارة الداخلية وتجييشها للدفاع عن مصالح الجماعة حتى لو تعارضت مع المصالح العامة، والدفع بميليشيات الإخوان لإرهاب المعارضين باستمرار حتى تصبح نوعا من مفردات الحياة السياسية، بدعوى تقصير الشرطة تارة، أو تحت لافتة اللجان الشعبية تارة أخرى، مع السماح للفصائل السياسية والحركات الإسلامية بتكوين ميليشياتها هى الأخرى، ومبررها فى ذلك الشعار المطاط "حماية المشروع الإسلامى".

القبض على الزميل محمد إسماعيل، والاعتداء عليه بالضرب، يؤكد أن الداخلية تحت قيادة الوزير محمد إبراهيم لا تنفذ إلا سياسات وتعليمات مكتب الإرشاد، بعيداً عن إعمال نصوص القانون والمواثيق الدولية، وفى مقدمتها الإعلان العالمى لحقوق الإنسان والعهد الدولى للحقوق المدنية والسياسية، وغيرها من المواثيق الدولية التى أصبحت بعد تصديق مصر عليها جزءاً من القانون المصرى، وجميعها تؤكد على الحقوق والحريات، وفى مقدمتها حرية التعبير.

القبض على الزميل محمد إسماعيل والاعتداء الوحشى عليه يؤكد أن كلام الرئيس الخاص بضمان حرية الإعلام، مجرد كلام فى الهواء مادامت الحقائق على الأرض تشير إلى عكسه تماما، كما تؤكد أن كلمات رئيس الوزراء ووزير الإعلام حول القوانين الجديدة التى تضمن حريات الصحفيين والإعلاميين، مجرد طق حنك فارغ، ووعود جوفاء فى الهواء.

القبض على الزميل محمد إسماعيل والتنكيل به، رغم أنه لم يكن يحمل سلاحا سوى قلمه وكاميرته، يعنى أن المعركة ضد الرأى الحر سوف تشهد أشواطا جديدة أقسى وأعنف، ولن تنتهى إلا بانكسار الموجة الغاشمة الاستبدادية التى تتخذ من الدين ستارا، ومن الكذب منهجا، ومن الوطنية الزائفة شعارا.

وإنا لمنتظرون


إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الحوار والسلميه والسلبيه لن تجدى نفعا - حان وقت التحرك العسكرى والتضامن الشعبى

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

هل الحيش سيستمر طويلا فى بث رسائل الاطمئنان بينما شعبه يقتل ويقهر فى كل مكان

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الداخليه تركت وظيفتها الاساسيه واصبحت تحت امرة المرشد لقهر الشعب وسحله والفتك به

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

النائب العام ووزير العدل خدم للنظام الاستبدادى يمكنانه من الاستبداد والقهر والطغيان

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

هل ننتظر شهادة الوفاه - اين الجيش حامى حمى الامن القومى

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

عجبا يا قوم - لا الجيش ولا المرشد ولا بدو رفح يعلمون شيئا عن قتلة الجنود المصريين

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

دمروا كل الانفاق ومشطوا جميع المحافظات بحثا عن الخونه والامساك بهم واعدامهم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

موتوسيكلات الغزاه اصبحت الان تتبجح فى دبابات الجيش والرد اطمئنوا كله تحت السيطره

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

مصر ضاعت يا اشاوس وشهادة الوفاه فى الطريق

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

انى ارى رؤوسا قد اينعت وحان قطافها -البلد مش ح تنضف الا بالحجاج او هتلر ولمدة اسبوع فقط

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة