خالد صلاح

أكرم القصاص

فى تبرير الإرهاب.. وتحليل القرشين

الخميس، 26 ديسمبر 2013 06:48 ص

إضافة تعليق
بالرغم من سواد الإرهاب وكآبته، هناك أنواع من التحليلات التبريرية للإرهاب الذى يضرب المصريين، تثير الكثير من السخرية الممزوجة بالعلقم.. دعك من تفسيرات الإخوان للإرهاب بأنه تدبير الأجهزة لإلصاق التهمة بهم، فهى عادتهم دائما منذ الثلاثينيات، حتى لو كان الناس شاهدوا افتراس سائق المنصورة، والحرق والتخريب فى الجامعات، وبيانات التنظيمات الإرهابية تتباهى بالقتل والتفجير، لكن المضحك بعض التحاليل التى تنطلق من محللين عمقاء، وزعماء لا يشق لهم فيس ولا تويت.
وإذا كان من الطبيعى أن يلجأ أنصار الإخوان إلى التبرير بالرغم من التحريض المستمر، وعادى جدا أن يطلع عليك كاتب عميق ليقول إن قتل وذبح والتمثيل بجثة سائق المنصورة من قبل الإخوان هو مجرد انفعال لحظى، وكأنه يتحدث عن دهس نملة، لكن لن تندهش إذا عرفت أن الكاتب يعتبر جماعة طالبان من جنود الله برغم جهلهم وإرهابهم وإساءتهم لله والإسلام. وهو مثل المحللين الخصوصيين لقناة الجزيرة ممن يتهمون الدولة العميقة، فهذا أكل عيشهم كما أخبر أحدهم محدثه فقال له «الموضوع كله فلوس وكل ما الوقت يطول أدينا بنقبض على الكلام والسكوت ولازم نحلل القرشين».
أما العجب والضحك فهو من بعض السادة المحللين النشطاء «على فول حراتى» ممن يعينون أنفسهم شعبا وشورى وثورة وبيرسول، وغيرهم الثورة المضادة والمضادات الحيوية، الواحد منهم يقول إن كل الدم حرام ولن تسمع منه إدانة أو دمعة على شهيد عسكرى أو شرطى أو جيش غلبان راح فى تفجير إرهابى بينما أخونا يقزقز «الريتويت»، ولن ترى أى إدانة للإرهاب لأن صاحبنا يتصور أن التعاطف مع البنى آدم المصرى لا يجلب التصفيق، وسوف تقرأ أو تسمع لهؤلاء كلاما عن استمرار الثورة، وهم لا يخرجون من مكامنهم ولا من منظماتهم التعاطفية التى تجلب الرزق الذى يجلب الرحلات ويحب الخفية.
وسوف تصدق حقوقيا يستنكر العنف المفرط تجاه متظاهر مولوتوفى من دون أن يهرش من القتل المفرط تجاه الجندى أو الشرطى أو المواطن المدنى، لأن حقوق الإنسان عندهم تقف عند حدود أى ممسوك مشهور يجلب الدفاع عنه الحظ، أما المجهولون فهم لايساوون شيئا فى سوق التعاطف «غير الحكومى».
وسوف تجد بعض كبار «المحللاتية» العمقاء ممن يبغبغون بكلام منقول عن الثورة وهم يحذرون من مصير رومانيا أو طوكر، ولا ينشغلون بالخوف من مصير العراق أو الصومال أو ليبيا أو سوريا، ولا يعترفون بالإرهاب ما لم يصدر به بيان أو قرار من الولايات المتحدة التى لا تدين الإرهاب طالما يقتل صوماليين أو عراقيين أو أفغان أو مصريين، مادام بعيدا عن الأمريكان.
وسوف تنفعل جدا برقة الإخوة العمقاء من محللى «الاستربتيز» وهم يتجاهلون القتلى والجرحى والحرقى والأرامل واليتامى فى المنصورة وسيناء، ويحدثونك عن قصص وهمية لمن قبض عليهم وهم يقزقزون اللب، ومن تم الاعتداء عليهم وهم يمصون «قصب»، ولن يصدقوا أبدا أى فيديوهات أو صور لسلميين بالمولوتوف أو معبرين بالخرطوش، سيردون بأن ما يجرى ليس إرهابا تاما لأنه يرتبط «بالتويتات المرتوتة»، وبعضهم يتصور أن البلد يجب أن يولع حتى يتطهر من الثورة المضادة، وتعود له ثورته، ومش مهم مصر.
إضافة تعليق




التعليقات 8

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

عصر الاخوان انتهى ولن يعود - الشعب المصرى بعد هذه الاحداث الجسام لا يمكن يتقبلهم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الاغبياء فاكرين بالارهاب الشعب حيخاف ويرجع مرسى - انهم مرضى بالوسواس الخناس

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

بايديهم زرعوا كراهيتهم وبدل الاعتراف بالفشل والخيبه ذهبوا للارهاب والتخويف

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

بصراحه لا يبدو ان الحكومه جاده فى القضاء على الارهاب وما نراه من اجراءات تعد طبطبه وتخاذل

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

نظام مبارك كان فاسدا بلا شك اما نظام مرسى فكان فاسدا وخائنا وارهابيا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

مدارس الاخوان اجهزه تفريخ للارهاب - اقترح ان تكون تحت اشراف الازهر

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الشعب ضاق ذرعا بالاكاذيب والتبريرات - علينا طى هذه الصفحه المظلمه والانطلاق للمستقبل

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

فيلم التنظيم الارهابى انتهى - مرسى ذهب مع الريح والعشيره تلفظ انفاسها الاخيره

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة