خالد صلاح

بمعرض تنمية مهارات الأطفال..

"مصر الخير" تعرض تجربتها فى إنشاء 247 مدرسة مجتمعية بالصعيد

الأحد، 01 ديسمبر 2013 10:34 ص
"مصر الخير" تعرض تجربتها فى إنشاء 247 مدرسة مجتمعية بالصعيد مؤسسة مصر الخير
كتب مدحت وهبة
إضافة تعليق
عرضت "مؤسسة مصر الخير" تجربتها فى إتاحة فرص تعليمية للأطفال المتسربين من التعليم، من خلال إنشائها 247 مدرسة مجتمعية بمحافظات الصعيد، بمعرض"تنمية مهارات الأطفال".

قدم التجربة الدكتور علاء إدريس الرئيس التنفيذى للمعرفة بمؤسسة مصر الخير، من خلال محاضرة ألقاها بالمعرض، بعنوان "مسئولية المدارس المجتمعية" حيث شرح أهمية قيام الأطفال فى المدارس بتعلم مبادئ العطاء ومساعدة الآخرين، والمشاركة فى تنمية بلادهم، لافتا إلى الدور الهام الذى تلعبه المدرسة، والمعلم وأولياء الأمور فى إعطاء الفرص المختلفة للتلاميذ للمشاركة المجتمعية، وتعريفهم بواجبتهم نحو الآخرين، ودورهم فى التنمية منذ الصغر.

وأضاف إدريس فى بيان للمؤسسة اليوم، أن المشروعات العديدة التى تقوم بها مؤسسة مصر الخير فى مجال التعليم بهدف سد الفجوة ما بين أعداد التلاميذ فى سن المدرسة والقدرة الاستيعابية للمدارس، خاصة فى المناطق البعيدة، والتى تفتقر إلى الخدمات الأساسية مثل التعليم والصحة حيث تحرص المؤسسة من خلال برامجها إتاحة فرص تعليمية أفضل وسد منابع الأمية المتمثلة فى عدم الإتاحة والتسرب، بسبب الفقر والجهل وعدم وجود مدارس كافية وفقر العملية التعليمية.

وقال إدريس، إن مشروع مدارس المجتمع الذى تتولاه مؤسسة مصر الخير فى العديد من محافظات الصعيد، يهدف إلى توفير تعليم ملائم للأطفال الذين لم يلتحقوا بالتعليم الأساسى، أو تسربوا منه، لافتا إلى أن المشروع أتاح 7000 فرصة تعليمية متميزة للأطفال فى 247 مدرسة مجتمعية جديدة، تم إنشاؤها بصعيد مصر، وتحسين مستوى الخدمة التعليمية القائمة فى 352 مدرسة مجتمعية تستوعب 10620 طفلا، فضلا عن توقيع بروتوكول مع محافظة القاهرة، بدأ العمل به ويهدف إلى تطوير 50 بالإضافة إلى عدد آخر من المشاريع الخاصة بجودة وإتاحة العملية التعليمية داخل المدارس الحكومية.

وأكد الرئيس التنفيذى للمعرفة بمؤسسة مصر الخير، على أهمية زيادة وعى ومشاركة المجتمع المدنى فى حل المشكلات التى لا تستطيع الحكومة مواجهتها منفردة، قائلا: إننا كمؤسسة تنموية نحاول أن نقوم بجزء من العمل، وندفع ونشجع باقى أفراد المجتمع أن يشاركوا معنا لرفعة وتقدم بلادنا."

وأشار إلى أن مؤسسة مصر الخير تتبنى مشروع "طفل يرعى طفل"، والذى يهدف إلى أن يقوم أحد الأطفال بتبنى طفل آخر أكثر احتياجا تعليمياً، ليوفر له فرصة فى التعليم والتربية بشكل أفضل، وتتسع التجربة لتشمل مدرسة أو عدة مدارس فى مناطق فقيرة، لنصل إلى نوع من التكامل الذى يزيد من ترابط فئات المجتمع وشرائحه المختلفة، بما يعود بالنفع على الجميع.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة