خالد صلاح

مؤتمر التصوف العالمى يطالب بتأسيس اتحاد دولى للطرق الصوفية

السبت، 02 نوفمبر 2013 03:18 م
مؤتمر التصوف العالمى يطالب بتأسيس اتحاد دولى للطرق الصوفية الشيخ علاء أبو العزايم
باريس أ.ش.أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
طالب المشاركون، فى المؤتمر العالمى الأول للطريقة العزمية الصوفية، المنعقد حاليا فى باريس برئاسة الشيخ علاء أبو العزايم، بإنشاء اتحاد عالمى للطرق الصوفية والتعاون الوثيق بين الطرق الصوفية فى مصر والدول العربية والعالم.

كما ركزت مناقشات المؤتمر فى جلسته الأولى اليوم على ضرورة الاهتمام بالمسلمين وجاليتهم فى جميع أنحاء العالم وربطهم بالاتحادات الصوفية.

وأشار المشاركون، فى المؤتمر من الطرق الصوفية فى السنغال والجزائر إلى ضرورة توضيح المفاهيم، والرؤى الحقيقية للتصوف، ودحر الأفكار المغلوطة عنه، بالدعوة إلى العزلة والابتعاد عن المجتمع.

وأوضح الشيخ علاء أبو العزايم، رئيس المؤتمر أنه من المقرر أن يناقش المؤتمر غدًا إعلان الاتحاد العالمى للطرق الصوفية، وسبل التنسيق بين الطرق الصوفية فى مصر والعالم لتفعيل دور التصوف الحقيقى فى تقدم واستقرار المجتمعات.

من جانبه، كشف أحمد مصطفى ممثل الطريقة التيجانية فى باريس، وهو سنغالى الجنسية، أن أعداد الجاليات الإسلامية فى باريس تصل إلى نحو 12 مليون نسمة فى حين أن العدد الرسمى المعلن يتراوح بين 6 إلى 8 ملايين مسلم، من مختلف الجنسيات كما يصل عدد المساجد بفرنسا إلى 5 آلاف مسجد، منهم 3 آلاف كبيرة، مشيدًا بالتيسييرات التى تقدمها السلطات الفرنسية، للجاليات الإسلامية، وأنهم لا يواجهون أى منغصات.

وقال إن الإسلام فى فرنسا بخير، وأبعد ما يكون عن الغربة، وأن غالبية المسلمين فى فرنسا متصوفون، وطالب أحمد مصطفى بمشاركة الجاليات الإسلامية فى مؤتمرات الطرق الصوفية فى جميع دول العالم لتبادل الأفكار، والرؤى لتعزيز دور المتصوف فى مجتمعه.

كما انتقد المشاركون، فى المؤتمر ما تقوم به جماعة الإخوان المسلمين فى مصر ومحاولتها المستمرة لتفتيت أواصر الشعب المصرى، وانخراطها فى السياسة، مؤكدين الاختلاف الكبير بين الصوفية التى تسعى لخدمة الإنسان، وتحسين علاقته بربه ومجتمعه وبين الإخوان الراغبين فى السياسة والدعوى بأنهم صوفيون.

وأوضح أمين طه عثمان، ممثل الطريقة القنائية الصوفية، أن التصوف أقدم من حركة الإخوان، وأنه يدعو للزهد لا للسياسة، كما أن التصوف لا يفرق بين مسلم ومسيحى.

ووصف محمد عبد الخالق الشبراوى، شيخ الطريقة الشبرواية الإخوان بأنهم خوارج هذا الزمن، وأنهم يسعون بأفعالهم إلى تفتيت المسلمين بسعيهم إلى السياسة.

وطالب المؤتمر، صانعى السياسة فى العالم العربى الاستفادة من الفكر الصوفى الصحيح فى دعم نهضة الأمة وتحقيق استقرارها وأمنها.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة