خالد صلاح

أكرم القصاص

يتحدثون كالقضاة.. وهم مجرد شهود

الثلاثاء، 01 أكتوبر 2013 06:47 ص

إضافة تعليق
لا نعرف لماذا يبدو البعض متعجلاً على كتابة التاريخ، وتسجيل أهداف فى مرمى الآخرين، ويمارس البعض هواية اليقين باحتراف فى وقت يجب فيه طرح الأسئلة الصحيحة، ومن شهور لم يتوقف البعض عن التنظير للواقع بنظريات منقولة من آخرين دول وأنظمة أو تقديم اجتهادات نظرية عن الثورات على أنها نتائج نهائية لا تحتمل الخطأ والصواب.
ويفضل البعض تبنى رؤية واحدة أو شهادة واحدة فقط، متجاهلاً أن هناك آخرين يقولون ما قد يختلف أو يتفق معها، نتحدث عن الشفافية بمفهوم مزدوج، وكلما خرج مسؤول سابق ليقدم شهادته يتعامل البعض مع الأمر على أنه جزء من مؤامرة، أو يتركون الموضوع ليبدأوا فى مهاجمة التوقيت والربط بين ما قيل وما يجب أن يقال، وكثيرا ما يتحول البعض إلى «مسامير نتاشة» فى مواجهة كل ما يمر أمامهم، ويتصورون أنهم يمكن أن يسرقوا التاريخ، ولا يعرف الذين يكذبون على الآخرين أنهم يمكن أن يكونوا ضحايا الكذب.
الكل يتحدث عن الإقصاء وعدم الإقصاء، لكن كل واحد لديه تصوره الخاص عن الإقصاء، فهو مع إقصاء من يرفضهم، لكنه ضد إقصاء من يرضى عنهم، وخلال الفترة من يناير 2011 حتى اليوم جرت مياه كثيرة.
انفتح الباب للفتاوى والأحكام التى كان بعضها مجرد شهادات من طرف واحد تحتاج إلى تحقيق وتدقيق، كان البعض يطالب بمحاكمة، وهو يطلب حكما بالإدانة لمبارك ورجاله ووزرائه، بينما المحاكمة تعنى التحقيق وبحث الأدلة والاستماع للشهود، وفى النهاية الحكم. الذى يحتمل البراءة والإدانة.
فى الطريق كان هناك حكايات وقصص يقدمها شهود، بعضهم شارك فى السلطة وبعضهم صمت طويلا، كانت كلها مجرد شهادات، لكن البعض اتخذها أحكاما نهائية، والنتيجة أننا فقدنا فرصة فهم ما كان يجرى، وانشغلنا بغريزة النميمة والحكايات التى كانت تأخذ العاطل بالباطل، ويحرص رواتها على أن يضمنوها أعلى درجات التشويق والإثارة، بحق أو باطل.
وكان هؤلاء الذين تعاملوا مع الشهادات على أنها حقائق، انتقلوا إلى موضوع للاتهامات والحكايات الجديدة، وأصبح من وضعوا أنفسهم فى موقع القضاة، يطالبون بعدل لم يمنحوه لخصومهم، وتعرضوا لما كانوا يعتبرونه حقائق، ورأينا من عين نفسه مدعيا وقاضياً ليحاكم خصمه، يقف متهما بما يشبه اتهاماته لخصمه.
قلنا مرات، إن الحق يجب أن يكون فوق القوة والسلطة، وإن القانون يجب أن يكون قواعد عامة مجردة لا تعرف الأسماء وتحاكم الأفعال، وإن هناك فرقا بين الشهادة والحكم، فالشاهد واحد من كثيرين، بينما المحكمة تصدر حكما يحتمل الاستئناف والنقض.
شهور طويلة وكل طرف يصور ويعرض بكاميرا واحدة، بينما الحقيقة تحتاج إلى خمس أو ست كاميرات. وأن دور المحاكمة غير دور التاريخ، الذى لن يكتب الآن، وكل ما نملكه أن نقدم للتاريخ شهادات عديدة، قد تحتمل الصدق أو الكذب. لكن الأهم أن نتخلى عن دور القاضى، ونعترف أننا شهود، مع الاعتراف بأن الشهود أحد عوامل الإدانة.
إضافة تعليق




التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ومادام اصحاب الحق موجودين بيننا وطلقاء اذن قليدفعوا فاتورة مبارك ومرسى - اليس هذا حق

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اما الاقصاء فبديهى اى ثوره فى التاريخ تقصى اعدائها والا ما بقت ثوره - الامور واضحه وجليه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

هدموا خيام الاخوان وتركوا اعمدة الفلول - وا حسرتاه على العداله

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اشطب يا اكرم واحذف ما تشاء - النظام بكامله محتاج سونامى وليس تطهير - التطهير لن يجدى

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

هل مجلس الشورى حق - مش كفايه مصيبه واحده

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

طول ما الريموت كنترول فى يد السلطه لا تتوقع الا ان نكون قطع شطرنج خشبيه او عرائس قش

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ماذا تتوقعوا من رئيس لجنه يدعم اساسا الراسماليه والمصالح ولا يعير الفقراء اى اهتمام

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

السيده اشتون مصممه على خراب مصر - باختصار عابزه الثوره فشنك

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة