خالد صلاح

أكرم القصاص

مرة أخرى.. «مصر رايحة على فين؟»

الأربعاء، 02 يناير 2013 06:58 ص

إضافة تعليق
«مصر رايحة على فين».. سؤال نطرحه فى بداية عام جديد، وهو نفس السؤال الذى ظل مطروحا طوال عشر سنوات من حكم مبارك.
كان الحزب الوطنى مع مبارك، مجرد تجمع مصالح، لا تربطه ببعضه أفكار أو أيديلوجيات، وبعد محاولة اغتيال مبارك فى أديس أبابا، وإصراره على الحكم منفردا، ورفض تعيين نائب، وظهور جمال مبارك وفريقه فى الصورة، واستمراره بين النفى والتأكيد، بدت الصورة غائمة وظل السؤال مطروحا «مصر رايحة على فين»، حتى انتهت مع يناير 2011.
السؤال استمر بعد تنحى مبارك طوال مرحلة انتقالية تحت إدارة المجلس العسكرى، شهدت مصادمات وأخطاء، وصراعات، انتهت بصورة سياسية متداخلة ومشوهة. جرى استفتاء على إعلان دستورى وانتخابات مجلس الشعب ثم الشورى. وتم حل مجلس الشعب بحكم الدستورية، قبل انتخابات رئاسية أتت بالرئيس مرسى، ومعه جماعة الإخوان المسلمين.
هناك أوجه للتشابه والاختلاف بين فترتى حكم مبارك ومرسى، مبارك كان يعتمد على تنظيم سياسى واحد هو الحزب الوطنى رفض الانفصال عنه، وتجاهل كل المطالب بأن يترك الحزب ويكون رئيسا لكل المصريين، وأن يصبح الحزب الوطنى واحدا من أحزاب متنافسة تنتج حياة سياسية ثرية، لكن مبارك تمسك بالحزب الوطنى، وأعطاه مساحة للعمل حرم منها باقى الأحزاب المعارضة التى تآكلت مع الوقت، وظلت جزءا باهتا من الصورة السياسية.
وكان الحزب الوطنى وللمفارقة هو الذى يتحكم فى منح ومنع تراخيص الأحزاب، والنتيجة أحزاب ظلت ضعيفة لم تختبر قوتها فى المنافسة السياسية، ولما سقط مبارك لم تكن هناك بدائل له، وإنما مجرد حركات وأحزاب متشرذمة.
وعندما نجحت الجماهير فى إسقاط مبارك، لم تعرف كيف أسقطته، ولم تكن تمتلك خريطة للعمل السياسى والتنظيمى، لكن جماعة الإخوان كانت التيار الوحيد المنظم أيديولوجيا، وحل بطريقة أو أخرى مكان الحزب الوطنى.
هذا هو التشابه مع الفترة السابقة، حيث يتصدر حزب واحد الصورة، ويسعى إلى احتلال الصورة كاملة وأن تكون باقى الأحزاب دائرة حوله، لكنه يواجه ممانعة من التيارات والأحزاب الأخرى.
التشابه الثانى، هو أن الرئيس مرسى، مثل مبارك، يرفض الانفصال عن جماعة الإخوان والحزب، بالرغم من أنه وعد بالانفصال، وأن يكون رئيسا للكل.
الاختلاف أن التساؤلات بدأت تطرح أيام مبارك بعد 20 عاما من حكمه، عن الوضع السياسى والدستورى لجمال مبارك ولجنة السياسات وسوزان مبارك، ورجال أعمال مثل أحمد عز وغيره.
الآن التساؤلات تطرح عن الوضع السياسى والدستورى لمرشد جماعة الإخوان، والموقع القانونى للجماعة بعد وجود حزب الحرية والعدالة، وأيضاً الدور السياسى لخيرت الشاطر كنائب للمرشد ورجل أعمال.
لقد رفض مبارك أن يجيب عن أسئلة حول جمال وعز، ومازال الرئيس مرسى يرفض الإجابة عن أسئلة حول المرشد والشاطر والجماعة، ولهذا يبقى السؤال بطريقة أخرى.. «مصر رايحة على فين»؟
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

د/ ابراهيم العناني

مصر رايحه علي الخراب

عدد الردود 0

بواسطة:

زياد عبد الرحمن

تحليل عملى ورائع

عدد الردود 0

بواسطة:

أمين عبد السميع

طبق اليوم !

عدد الردود 0

بواسطة:

مصراوي

!!!!!!!!!

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية

الله يبارك لك دكتور / إبراهيم العناني

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

مصر رايحه لرقم 13 - الاخوان بيقدسوا هذا الرقم وربنا يستر من اولها ضلمه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

ابن الشهيد الجزائري

الجزائري

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد الله

الى تعليق 3و4 ماجاوبتوش عن الاسئلة

عدد الردود 0

بواسطة:

سامي

تحليل بديع بس مش المرشد

عدد الردود 0

بواسطة:

ام عدنان

صحيح اسئلة مهمة ومش هايجاوبو عليها

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة