خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

الشيخ برهامى ومسلسلات رمضان

السبت، 14 يوليه 2012 12:07 م

إضافة تعليق
فى جلسة قصيرة العمر مع الشيخ ياسر البرهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، تخللها إزعاج شاشة تليفزيونية تقدم فواصل إعلانية لمسلسلات رمضان المقبل، تبدلت ملامح الشيخ وتغيرت ودار حوار غير مكتمل حول الألفاظ المستخدمة فى المسلسلات، وحول كم المسلسلات، وملابس الممثلات والفن الهادف والفن الملتزم وباقى المصطلحات الحاضرة فى أى حوار عن علاقة الفن والإبداع بالدين.

ملامح الشيخ ياسر المنزعجة تحتاج إلى شهور لكى أنقل لك تفاصيلها، وضحكة الرجل البسيطة والهادئة على الفواصل الإعلانية السريعة لمحتوى المسلسلات تحتاج وقفة ربما تطول، ولكن كثيرا من هذه الملامح المنزعجة كان لها كل الحق فى الانزعاج والغضب بعيدا عما انتهى إليه الشيخ ياسر بتحريم تلك المسلسلات.

تركت الشيخ ياسر وركزت أكثر مع ما يتم عرضه كإعلانات لمسلسلات رمضان، وكدت أن أرسم على شفاهى نفس ضحكة الشفقة والسخرية التى كانت بادية على ملامح الشيخ ياسر وهو يشاهد هذه الفواصل الإعلانية بسبب ما وصلت إليه الدراما المصرية من منحنى كاد أن يلامس أرض التفاهة والتجاوز.

عيب السادة صناع المسلسلات والبرامج أنهم فاكرين إن الشعب المصرى داقق عصافير، وعيبهم الأكبر أنهم وافقوا على لعب دور الشياطين فى رمضان بعد أن قامت السماء بتقييد وتصفيد إبليس وأتباعه، حينما تتابع هذا الشبق فى صناعة عشرات المسلسلات التى تتسابق فيها كل ممثلة على خلع ما هو أكثر من الهدوم، ويتسابق كل مؤلف على زرع كل ما هو قبيح من أفكار وألفاظ بين النصوص.. حينما تتابع فرح صناع الفن بكل هذا السفه تشعر وكأن هناك اتفاقا مسبقا بين هؤلاء وبين إبليس.. إذا هو رحل مع طلة هلال رمضان دخلوا هم ليحلوا محله، وإن كان إبليس ينصرف مع أوقات الأذان والصلاة فهؤلاء لا ينصرفون، ستجدهم أمامك على كل شاشة وفى كل وقت.. وإذا كان شارع الهرم ينتعش ويزدهر فى موسمه الصيفى فإن الفضائيات تنتعش أكثر وتزدهر أكثر فى موسمها الرمضانى.. ذنوب ديليفرى ينقلها إليك الريموت كنترول طالما هو بيدك.

الاعتراض على هذا الكم المبالغ فيه من هذا السفه والتفاهة يكمن فى التفاصيل، بداية من المضامين الفارغة لأغلب المسلسلات، والتى انحصرت كلها فى القتل والعصابات والمخدرات والنجوم الشرفاء الأبطال، وانتهاء بالمسابقات الدائرة بين الفنانات حول أجمل جسد وأكثر الضحكات رقاعة، وانتقاء الأكثر صدمة من قاموس شتائم الشوارع.

هذا العام يبدو أننا سنعانى بشكل أكبر بعد إصرار فيفى عبده على استكمال مهزلة العام الماضى واصطحاب نبيلة عبيد فى وصلات رقص وردح تأتيكم بعنوان «كيد النسا»، وغادة عبدالرازق تطل علينا بصراخها وشتائمها فى مسلسل جديد ربما يكون أقل عريا مما سبق، وعلا غانم ودرة ولقاء أعلنّ عن بداية موسم القلعة والتلميحات القبيحة فى رمضان داخل مسلسل الزوجة الرابعة، وغيرها وغيرها من المسلسلات التى قدمت نفسها إعلانيا بملابس نسائية عارية وألفاظ علمونا ونحن صغار أن استخدامها محصور فى معارك المصاطب والأسواق وداخل الكباريهات والشقق المشبوهة.

لن أقول لك أغلق التليفزيون، فذلك أمر يصعب تنفيذه أمام هذا الكم من الإغراءات، ولن أقول لك تفرغ للعبادة والصلاة فى رمضان لأن تلك علاقة بينك وبين ربك هو وحده يراقبك وأنت وحدك تحصل على الذنوب أو الحسنات، فقط أتمنى عليك أن تنتقى ما تشاهده، وألا تشارك فى أى اتصال هاتفى يخبر الفنان الفلانى بأنه عظيم أو فظيع أو جامد، وألا تسأل صديقك أو صديقتك قائلا: شفت المسلسل الفلانى، أو البرنامج العلانى خاصة إذا كان لا يستحق، أرجوك لا تسمح لهؤلاء التجار بأن يبيعوا لنا تجارتهم الفاسدة، لا تدعهم يبيعوا لنا الهواء فى قزايز، لعلهم يكتشفون أن التركيز فى عمل واحد أو اثنين أو ثلاثة أو أربعة أو خمسة أو حتى 10 يمنحهم فرصة للإتقان والتجويد ويمنحنا نحن فرصة للمشاهدة والنقد.. والعبادة.. وكل رمضان وأنتم بخير.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

هاني عقل

ان بعض الظن اثم

عدد الردود 0

بواسطة:

اشرف زكى

احترم كلامك

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

ممتـــــــــــــــــــــاز

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

للاسف الالفاظ السوقيه والاخلاق المنحطه وتحريك الغرائز اصبح ضمانا لنجاح اى عمل فنى

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

أبو سلمى

اللهم بلغنا رمضان وانت راضٍ عنا

بارك الله فيك

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

وبنفس القدر كثرة الفتاوى والضغوط على الانسان تكرهه فى الدين وتدفعه الى الفرفشه والمزاج

مفيش احسن من الوسطيه واتزان العقل

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

لابد من فرض الرقابه ولكن لا للتشديد ولا للتفريط

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

نتمنى

عدد الردود 0

بواسطة:

مهند

كلمات تكتب بماء الذهب

عدد الردود 0

بواسطة:

مهند الراشد

هل اصبحت سلفى يا شيخ محمد كيف تتكلم عن هذا الفن اتريد ان تحجر على هذا الفجور

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة