خالد صلاح

فى مؤتمر لدعم "شفيق".. جيهان السادات: الفريق يقود الدولة المدنية.. ورفض ترك مصر فى محنتها.. ابنة عبد الناصر: مصر لن تكون تابعة للإخوان..و"عفت" يؤكد: شفيق لن ينتج النظام القديم وأطالب المصريين بانتخابه

الأربعاء، 13 يونيو 2012 10:36 م
فى مؤتمر لدعم "شفيق".. جيهان السادات: الفريق يقود الدولة المدنية.. ورفض ترك مصر فى محنتها.. ابنة عبد الناصر: مصر لن تكون تابعة للإخوان..و"عفت" يؤكد: شفيق لن ينتج النظام القديم وأطالب المصريين بانتخابه مؤتمر لدعم شفيق
كتب رامى نوار ومحمد رضا - تصوير أحمد معروف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قالت جيهان السادات، "أنا أتحدث كسيدة مصرية وأم، ولا أمثل رأى الحكومة، فلست صاحبة منصب، مصر تمر بمرحلة من أصعب المراحل التى بها، هناك الكثيرون يقولون إنهم سيبطلون أصواتهم أو يقاطعون الانتخابات، ونحن أمامنا خياران فقط أحدهما اختيار شفيق، والثانى اختيار مرسى، وعلى المواطن واجب واضح يجب أن يقوم فيه بالإدلاء بصوته".

وأضافت السادات، خلال كلمتها فى مؤتمر دعم الفريق شفيق الذى يعقده حزب مصر القومى، المنعقد بأحد فنادق القاهرة مساء اليوم الأربعاء، إنها تؤيد الدولة المدنية التى يقول فيها المواطن رأيه بصراحه دون قيود أو خوف، مشددة على ضرورة تكاتف الجميع من أجل مصر، لافتة إلى أنه فى حال حدوث خلاف فى وجهات النظر بين الناس يجب أن يؤثر هذا الخلاف على احترام بعضنا لبعض.

ونفت السادات، سابق معرفتها بشفيق، مستطردة أنها تعرف أن له ماض مشرف، لافته إلى أنها تعرف أن الفريق حين تولى رئاسة الوزراء فى ظل ظروف بالغة الصعوبة، مؤكدة أن مجرد قبوله بهذا المنصب فى هذا التوقيت شجاعة بالغة منه يجب تشجيعه عليها.

وشددت السادات على ضرورة تأييد شفيق لرئاسة الجمهورية فى جولة الإعادة، من أجل الرقى بمستوى المعيشة للمواطن البسيط، والارتقاء بالتعليم والصحة، والمضى قدماً بالوطن إلى مستقبل باهر، خاصة بعد وعده بمساندة العمال والفلاحين ورفع الديون عنهم.

من جانبه، قال الدكتور عفت السادات رئيس حزب مصر القومى، إننا نعقد هذا المؤتمر لتأكيد تأييدنا للفريق أحمد شفيق، وذلك لقناعة الحزب الذى تأسس من رحم الثورة على مبادئ الرئيس الراحل محمد أنور السادات بطل الحرب والسلام، بما يضمن تحقيق مبادئ الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

وأكد السادات، أن تأييد شفيق جاء بعد دراسة سجله على كل المستويات، مشيرا إلى أن شفيق يملك برنامج لبناء مصر المستقبل، على أسس علمية، كما أنه قادر على نقل مصر إلى مستقبل دون أقصاء لأى تيار أو جهة.

وأضاف السادات، أن شفيق هو من سيستطيع أن ينأى بمصر بعيدا عن الدعاوى المتطرفة، مؤكداً أنه ليس من المعقول أن تترك مصر لمن لا تاريخ لهم ولديهم أجندات، قائلاً: شفيق لن ينتج النظام السابق، ومن يسعى للسيطرة على كل السلطات هو من سينتج سياسيات النظام السابق للحصول على كل السلطات.

وشدد السادات، على أن الشعب المصرى لن يسمح لأحد بالسيطرة على مستقبله، قائلاً: شفيق سيحافظ على دور الأزهر الشريف والكنيسة، ويعلى قيمة الفلاح والعامل، ولن يسمح بتخريب مصر تحت دعاوى أى معارضة، كما أنه قادر على إحداث التغيير الفعلى وسيدافع عن الحقوق، بالإضافة إلى أنه لا يتلوّن ولا ينافق ولا يكذب، ويعرف أهدافه ويحترم الرأى الآخر.

من جانبها أكدت منى جمال عبد الناصر، ابنه الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، على ضرورة عدم الخلط بين الدين والسياسة، مشددة على تأييدها للدولة المدنية، قائلة: مصر للمصريين كلهم مسلمين وأقباطا، ولن نكون تابعين لحزب الإخوان المسلمين، لافتة إلى أن وحدة الوطن أهم من كل شىء.

بدوره قال الدكتور نبيل حلمى، عضو المجلس الرئاسى لحزب مصر القومى فى مداخلة قصيرة، إن مصر ستظل مدنية، ومصر مرت بحروب وأزمات اقتصادية، ولكنها نجحت بأبنائها فى عبور كل أزماتها، مؤكدا أن مصر قوية بشعبها.

وفى السياق ذاته، قال الكابتن مصطفى يونس، "أنا هنا مش علشان شفيق، أنا هنا علشان مصر، مصر لن تكون دولة دينية، ولن يكون هناك فرق بين مسلم ومسيحى، اخرجوا إلى اللجان للتصويت وانتخبوا شفيق، ويجب أن يخرج حزب "الكنبة" ليقول كلمته، خاصة أن حزب الحرية والعدالة منظم جداً".

وأكد يونس أن مصر لن تكون ليبيا أو سوريا أو اليمن، مشددا على أن مصر ستظل قوية كما هى دائماً بقواتها المسلحة وقضائها الشامخ، مضيفا: "البعض يعتبرونى من الفلول، وأنا فخور لأنى من الفلول، لأن الفلول هم من يخافون على مصر".

وقال الدكتور مغاورى شحاتة، أمين عام حزب مصر القومى، تحرروا من الزيت والسكر، مصر لن تكون دينية، ولن تحكمها دويلة صغيرة، فى إشارة منه إلى جماعة الإخوان المسلمين، ومرشحها للرئاسة الدكتور محمد مرسى، داعياً المواطنين إلى المشاركة القوية فى جولة الإعادة وتأييد شفيق، من أجل الدفاع عن مصائر الوطن، مؤكداً أنهم ليسوا ضد الإخوان المسلمين، ولكنهم يريدون أن يلتزموا بالدعوة الدينية تحت راية الأزهر الشريف، دون الخلط بين الدين والسياسة، حتى لا يتلوث الدين بالسياسة.

وحذر الدكتور مصطفى الفقى، أستاذ العلوم السياسية، من استغلال الدين فى السياسة، مؤكداً أن المصريين يدعمون الدولة المدنية الممثلة فى الفريق أحمد شفيق، رافضاً أشكال الدولة الدينية وأشكال متاجرة الدين وفقاً لأشخاص بعنيه، مضيفاً: "نؤيد مصر القوية القادرة على التحرك بفعالية والداعية للعدالة الاجتماعية بين أبنائها.





























مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

MIZO

مش هما دول نفس الوشوش

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن مطحون

ولهذا نؤيد مرسي

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد جمعه اسوان

رجل دوله

عدد الردود 0

بواسطة:

لا للفلول

لا للفلول

عدد الردود 0

بواسطة:

عادل

قول للزمان ارجع يازمان

عدد الردود 0

بواسطة:

دكتور اسماعيل

مليون نعم والف مليون لا للمصور

عدد الردود 0

بواسطة:

nasser s din

ولو تجمع عجائز ورفات الفلول

عدد الردود 0

بواسطة:

د_يوسف

مين دووول؟

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن مصري

ألف مليون نعم للفريق أحمد شفيق وفقه الله لخير كل المصريين أقباط ومسلمين

عدد الردود 0

بواسطة:

هاني عزالدين

عائلة عبد الناصرعائلة نكسات

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة