خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

كيف تدعم محمد مرسى؟

الجمعة، 01 يونيو 2012 09:36 ص

إضافة تعليق
هل يجوز أن أغير اتجاه البوصلة السائد الآن، وأقر بحق جماعة الإخوان المسلمين فى الجمع بين السلطات سواء كانت برلمانية أو رئاسية؟! والإقرار هنا إقرار لحق الجماعة فى حصاد ثمار كونها التيار السياسى الوحيد الذى نجح فى الحفاظ على تماسكه وتنظيمه طوال السنوات الماضية وسط تيارات وحركات انهارت قبل أن تولد، وهو أيضا إقرار لحق ديمقراطى مادامت الجماعة التزمت بقواعد اللعبة، وكان صندوق الانتخابات هو الحكم، ولذلك يصبح من غير المنطقى تبرير أو تفسير كل هذا الهجوم الإعلامى الحاد وغير المبرر فى كثير من أجزائه ضد جماعة الإخوان المسلمين.

العقل والمنطق يقولان بأن كل هذا الهجوم الذى تتعرض له الجماعة فى هذا التوقيت يصب فى صالح الفريق أحمد شفيق، وهو مصب غير طاهر وغير مفيد للثورة المصرية على الإطلاق، هو إذن هجوم فى معظمه سيئ السمعة، ولكن سوء سمعته لا ينفى أبداً حقائق واقعة تقول بأن جماعة الإخوان ومرشحها الدكتور محمد مرسى ربما يكون اختياراً أسوأ من شفيق وغيره إذا لم تتوقف الجماعة وبعض قياداتها عن الممارسات السياسية والأخلاقية التى ترفع من شأن التنظيم فوق الوطن وتغلب مصالحها الشخصية فوق مصلحة مصر، وهذا أمر واضح ولابد أن تكف الجماعة ومكتب إرشادها عن تكذيب وانتقاد من يقول به، ويجب أن يصحب ذلك حالة اعتراف بحق القوى السياسية المختلفة فى الحصول على ضمانات من الإخوان المسلمين وعدم الترويج الشعبى لهذه الضمانات على أنها نوع من أنواع الابتزاز السياسى، لأن قراءة وجهة نظر الإخوان فى التيارات السياسية المختلفة تضع فى صدر كل مواطن مصرى أطنانا من التشكيك فى وعود الإخوان الخاصة بالتوافق وحرية التعبير وتداول السلطة، وليس أدل على ذلك من الكلام التالى الذى نشر فى الموقع الرسمى للإخوان «إخوان أون لاين» وكتبه القيادى الإخوانى الكبير الأستاذ عبدالقادر أحمد عبدالقادر والمسؤول فى قسم التربية بالجماعة قبل الانتخابات بساعات يقول: (لن أنتخب واحداً من هؤلاء:
1 - الفلول: أذناب النظام الساقط.. سأكون من المهابيل إذا انتخبت أحد الفلول،إذن أحكمُ على نفسى بالتخلف العقلى.

2 - الليبراليون: الفوضويون، أتباع «مكيافيللى» وأتباع شعار «دعه يعمل دعه يَمُرّ»!.. دعه يعمل ما يروقه وما يريده: خمور أو مخدرات، أو شذوذ أو دعارة، أو زراعات من أى نوع: خشخاش أو بانجو، أو تجارة فى البشر.
3 - العلمانيون «Secularism»: الذين لا يعرفون الله، هؤلاء كالذين قالوا سابقاً: «لا زكاة فى الدولة»، فحاربهم أبوبكر الصديق حتى قطع دابرهم.

4 - اليساريون: بهذا الوصف، وقد يسمون أنفسهم اشتراكيين تمويهًا! لا إله لهم! والحياة مادة! والدين أفيون الشعوب! تلك حقيقتهم ولا عبرة بأسمائهم فى مجتمعاتنا الإسلامية.
5 - المنشق عن الصف والجماعة: لأن المنشق يحمل «عدوى» الانشقاق فينقلها إلى من حوله، وإلى من بعده، ولن ننسى الخوارج والشيعة والمعتزلة.

بقى رجل واحد فقط «إنتاج» كبرى الجماعات الإسلامية عالميًّا والجماعة والحزب هما الضمان لصلاحية هذا المرشح، الأستاذ الدكتور محمد مرسى فى الحاضر والمستقبل.. أنتخب هذا المرشح بضمان المصنع «الجماعة»، والتوكيل «الحزب»).

انتهى كلام القيادى الإخوانى الكبير المسؤول عن تربية أجيال متعددة داخل الجماعة وهو كلام ينسف من الجذور كل وعود محمد مرسى الخاصة بالتوافق واحترام التيارات والأفكار المغايرة للجماعة، ولكن الأخطر من كلام عبدالقادر والأخطر من فكرة كونه منشورا على موقع الجماعة الرسمى أنه تعرض للحذف من الموقع فى سرية تامة بعد أن أدى رسالته دون أن يقدم الموقع أى اعتذار أو تقدم الجماعة أى تفسير أو تبرير لكل هذا الكره الظاهر فى كلمات واحد من رجالها الكبار.

باختصار أريد أن أخبرك أنه إذا كان من حق الإخوان الحصول على كرسى الرئاسة، فمن حقنا أن نخاف ونتردد ونرتبك ونتساءل ونبحث عن ضمانات، لأن الجماعة عودتنا من أفعالها ألا نأمن أو نطمئن لعهودها.. وفى شعار المشاركة لا المغالبة خير نموذج ودليل.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

عابر سبيل

لا لا لحكم الاخوان ولا للمرشد

عدد الردود 0

بواسطة:

المهندس الاستشاري فتحى جبر

الى اليوم السابع

عدد الردود 0

بواسطة:

اشرف الهلالى

يا ريت الاعلاميين الى زيك يكونو زي ماريان

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

العسكر والاخوان استثمروا الثوره لصالحهم والموجودين الان ليسوا الثوار بل هم شحاتين التحرير

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

العزل السياسى قانون بديهى يعقب اى ثوره شعبيه وهو يعد من ضروريات ترسيخ الديمقراطيه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

رغم انف الصندوق - 90% لا يقبلون شفيق و70% لا يقبلون الاخوان و80% يقبلون صباحى رئسا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

عمر عبدالله

انتبهوا ايها السادة الثورة ترجع الي الخلف

عدد الردود 0

بواسطة:

shedid mohamed

milano italia

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

لقد عرضت على الاخوان كل الحلول الممكنه ولكن الاخوان كالعاده اطلقوا عليها ابتزاز ولى ذراع

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

الصندوق الانتخابى اكبر قفا فى الدوله واحترامه اجبارى رغم سخونته والتهابه

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة