خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

المرشح «الإله» للرئاسة

الأحد، 13 مايو 2012 07:51 ص

إضافة تعليق
سيبدو الأمر جنونيا وغير واقعى إلى حد كبير حينما أخبرك أننى أتمنى وضع نقطة كبيرة، والبحث عن سطر جديد.

سطر جديد وبداية جديدة للمرحلة الانتقالية التى أدت واجبها خلال 16 شهرا ماضية، وكشفت لنا خطايانا وكوارثنا وعيوبنا، وفرزت لنا الخبيث من الطيب، صحيح أن عبث المرحلة الانتقالية وفوضاها كان مؤذياً وجارحاً للثورة ومؤشرا غير جيد على مدى نضوج القوى السياسية والأغلبية المصرية السائرة فى الشوارع، ولكنها كما قلت كانت «غربالا» نجح فى فرز الشخصيات والمواقف والأفكار.

السطر الجديد التى أدعوك لنبدأ كتابته لا يعنى أبدا العودة إلى المربع صفر، ولكنه مجرد بحث أو طرح لفكرة تنقذنا من الجدل الدائر حول انتخابات الرئاسة ومرشحيها.. القلق من وضع انتخابات الرئاسة ومرشحيها هو سيد الموقف الآن، ربما بسبب الفوضى القانونية الدائرة حول مصير انتخابات الرئاسة، وربما لأن الناخبين يعيشون فى منطقة عدم الارتياح لأداء المرشحين رغم وصول أغلبهم لقرار تأييد مرشح بعينه، وربما لأن أعداد «المذبذبين» انتخابياً تتفوق على هؤلاء الذين أعلنوا دعمهم لمرشح بعينه.

الشارع غير مرتاح وتلك حقيقة، وأغلب من أعلنوا تأييدهم لمرشح معين، أعلنوا ذلك بناء على منطق دينى، أو تحت وصاية جماعة أو تيار معين، أو عندا فى مرشح بعينه، ولذلك ستجد أن الكلام حول البرامج وخطط وضمانات تنفيذها والقدرات الشخصية للمرشحين تأتى فى المرتبة الأخيرة من أى نقاش دائر حول انتخابات الرئاسة.

لم أكن أتخيل فى لحظة أن الشيخ حافظ سلامة هذا المناضل المصرى المخلص الذى اعتدنا منه مؤخراً مناصرة التيارين الدينى أو الثورى سواء كانا ظالمين أو مظلومين، يخرج عن هذا المدار ويطرح فكرة البداية الجديدة.

تجرد الشيخ المناضل من كل انتماءاته ولم يتعامل مع انتخابات الرئاسة بمنطق المعركة التى يجب أن يفوز بها تيار سياسى معين، وأعلن بكل شجاعة ما يخشى الكثيرون إعلانه، أعلن عدم اقتناعه بالمرشحين وعدم امتلاكهم مؤهلات كافية لقيادة الوطن فى ظل برامجهم المتشابهة والمرتبكة، وضعفهم فى توحيد الصف الوطنى، ورفض أهل الثورة منهم التحالف والتكاتف فى فريق رئاسى واحد.

أفرج الشيخ حافظ عن الوجع الذى بداخله تجاه المرشحين الذين رفضوا التجرد والتكاتف من أجل مصلحة الثورة، وطالب ببداية جديدة يقودها فريق رئاسى أكثر حكمة وأكثر قدرة على إنكار الذات من هؤلاء الذين فضل كل منهم العمل منفرداً، ولم يخجل أحد منهم من بدء السباق الرئاسى بالتجريح فى الآخر ومعايرة المنافس بأمراضه، وكل ما تجود به جلسات النميمة أو ملفات الزمن القديم.

اختلف أو اتفق مع الشيخ حافظ، وارفض تماماً ما أقوله، ولكن لا تنفِ أنه يعبر عن حال عدد كبير من أهل مصر الحائرين بين المرشحين وسقطاتهم الأخلاقية والسياسية، وبين الأنصار والتيارات التى تسعى لنصرة مرشحها بعملية تأليه وتعظيم وتفخيم مبكرة لكل كلمة أو تصريح يقوله حتى ولو كان خطأ.

فكر جيداً فى أفعال وأقوال وطرق الدعاية والدفاع التى يستخدمها أنصار كل مرشح لمواجهة المرشح المنافس وستكتشف أننا أمام عملية جديدة لصناعة «إله» حاكم فرد لا يأتيه الباطل من بين يديه أو من خلفه.. تابع أداء المرشحين وأنصارهم وستدرك ذلك بسهولة، ووقتها ستعرف أننا نذهب بهدوء نحو نفس الفخ الذى سقطنا فيه، ولم نخرج منذ حوالى 60 عاماً.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

من اول السطر - الدستور هو القاطره وليس السبنسه وعليه ينتخب البرلمان والرئيس

كل السابق تهريج وشغل ترزيه وطرشجيه وبلطجيه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

بدون الدستور الكامل ينهار البناء كله - لا تصدق هؤلاء المرتزقه الذين يسعون لمصالحهم فقط

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

يا عسكرى سلم السلطه لمجلس مدنى مدته 6 شهور لعمل الدستور الكامل واجراء الانتخابات

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

ايمان

يعنى نرجع لعهد مبارك الرئيس كلنا عايزينه و كلنا اختارناه و بايعناه؟

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

الذى يجرى الان هو خيانه للشعب المصرى وثورته - ثورة يناير لم تقم من اجل الختان والخلع

ومثنى وثلاث ورباع - هذا شغل الازهر وليس البرلمان

عدد الردود 0

بواسطة:

abo yosef

أرجوك قف عن الكتابة

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد إسماعيل

إلى الأخ المعلق باسم (الشعب) أو (الشعب مصدر السلطات) سابقًا

عدد الردود 0

بواسطة:

كنباوي

حرية و عدالة .. المرسى وراه رجالة

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

البذور التى تم زراعتها فى التربه المصريه كلها خبيثه ولن تجنوا من ورائها الا الاقتتال والان

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

الى الاخ محمد اسماعيل رقم 12

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة