خالد صلاح

أكرم القصاص

الشاطر.. عقرب وضفدع ومندهشون

الإثنين، 02 أبريل 2012 07:46 ص

إضافة تعليق
ترشيح خيرت الشاطر مفاجأة.. المحللون الاستراتيجيون مندهشون، التيارات السياسية مذهولة، وتشعر بالخديعة وتبكى من الإخوان. بينما الجماعة تسير فى طريقها، ولا ترى فى الأمر جديداً، لقد وعدت الجماعة وعوداً كثيرة، لكنها تراجعت عن الوعود «أليست هذه هى السياسة؟»، ومع هذا تظل حالة المفاجأة هى التى تحكم تفكير الجماعات السياسية فى مصر، طبيعية السياسة تقوم على المناورة والتخطيط.

أين هو التصرف الذى لم يشكل صدمة؟، ربما يحتاج الاستراتيجيون والمحللون والسياسيون للنظر بشكل عكسى، القوى السياسية تفترض أن الإخوان يخسرون عندما يطمعون فى الانفراد بالسلطة، والجماعة تواصل الانفراد وتعلن ذلك منذ اللحظات ومنذ ماقبل سقوط مبارك أنها تسعى للسلطة، هنا، لا تكون مشكلة الجماعة، بل مشكلة الآخرين، ومن يتعاملون مع السياسة على أنها تقوم على الصدق والوعود الواضحة، بينما هى مناورات وكر وفر وخداع.

هى قصة الضفدع والعقرب، قال العقرب: ألا تحملنى على ظهرك لتعبر بى النهر فأنا لا أجيد العوم، رد الضفدع: كيف أحملك ومن طبعك اللسع؟ قال العقرب: إذا قرصتك غرقت معك، اقتنع الضفدع وحمل العقرب على ظهره، وفى وسط النهر شعر الضفدع بلسعة فى ظهره، وبينما يغرقان نظر الضفدع للعقرب معاتباً فقال العقرب: أعذرنى.. الطبع غلاب.

قالت الجماعة إنها لا تريد مغالبة وإنما مشاركة، قالت هذا وكانت تتحرك لاقتناص النقابات، قالوا إنهم لن ينافسوا على أغلبية البرلمان ولكن على 30% فقط، لكنهم نافسوا على كل المقاعد، وقالوا إنهم لن يسيطرا على تأسيسية الدستور وسيطروا، والخطوة المتوقعة أن ينافسوا على الرئاسة، المقدمات تقود إلى النتائج وإذا اندهش البعض مما يدهش تكون المشكلة عندهم وليست عند غيرهم.

كان الحزب الوطنى يتفسخ والإخوان يحلون مكانه، وكل هذا يجرى علنا، ولم يكن العيب فيمن قالوا إنهم لا يريدون مغالبة، بل العيب فيمن صدقوا عكس ما تراه أعينهم.

السياسة ليست خصومات دائمة ولا وعودا دائمة، بل مصالح دائمة، ليس فيها صدق، لأنها تحتمل التفسيرات والتبريرات، وتدور فى كل ماهو نسبى، هى السعى للسلطة، ومن الطبيعى أن يسعى حامل الأفكار للسلطة حتى يحقق أفكاره.

الإخوان لعبوا سياسة منذ كان مبارك فى الحكم تفاوضوا مع نائبه عمر سليمان وتعاملوا مع احتمال أن يبقى مبارك، واحتمال أن يرحل، وجهزوا لكل احتمال، بينما المحللون والتيارات السياسية تفرغوا للمعارك الفرعية والمنافسات الجانبية، لم يتخذوا أى خطوة نحو السياسة.

ينتقدون الجماعة على الانفراد والفردية، ولا يتجاوزوها إلى الفعل، الإخوان يرون مصلحتهم فى السيطرة على البرلمان واللجنة التأسيسية، والرئاسة والمحليات.. يقولون: «هذا ما فعله الإخوان فأرونا ماذا فعل غيرهم»، هذه رؤيتهم، وعلى من ينافسونهم ألا يكتفوا بالانتقاد، لكن بالسعى لتغيير المعادلةن مع العلم بأن الطبع دائماً فى السياسة غلاب.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

عصام رأفت

أمتعتنا يا أستاذ أكرم

مقال مختلف لكاتب مختلف

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد الشيخ

" جواز عتريس من فؤادة باطل "

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

معاك

عدد الردود 0

بواسطة:

شاطروووون شاطروووون

خدعوك فقالوا: "إن تغيير القرار يعتبر كذباً ونفاقاً"

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري مسلم

مقاااااااااااااااال شددددددددددديد تسسلم ايدك

عدد الردود 0

بواسطة:

على

شهادة فى حقهم

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن مصري

السياسة.. الآن؟؟؟؟

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد الله عبد العزيز

شاطر

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد يحيى

الفراسة

فراسة الاخوان وجهل الغلمان
تحية للمقال الرائع

عدد الردود 0

بواسطة:

Ayman Lotfy

لقد مكٌن الله لدينه في الأرض

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة