خالد صلاح

فوز الدكتور حسن الشافعى فى انتخابات مجمع اللغة العربية

الإثنين، 27 فبراير 2012 01:04 م
فوز الدكتور حسن الشافعى فى انتخابات مجمع اللغة العربية الدكتور حسن الشافعى
كتب عمر المليجى - تصوير أحمد معروف
إضافة تعليق
فاز الدكتور حسن الشافعى، مستشار شيخ الأزهر، برئاسة مجمع اللغة العربية، وذلك بإجمالى 17 صوتا من 27 صوت، وذلك فى الانتخابات التى أجريت صباح اليوم الاثنين والذى كان يتنافس عليه معه كمال بشر الذى يشغل نائب رئيس المجمع والرئيس المؤقت، وذلك بعد وفاة رئيس المجمع الدكتور محمود حافظ الذى توفى منذ شهرين تقريباً.

ولد الدكتور حسن محمود عبد اللطيف الشافعى سنة 1930، وحفظ القرآن الكريم صغيرا ، والتحق بمعهد القاهرة الدينى الأزهرى.

وفى عام 1953م التحق بكليتى أصولِ الدّين بِجامعة الأَزهر ودار العلوم بجامعة القاهرة، وتخصص فى دراسة الفلسفة الإسلامية، ليدرس فى الكليتين فى وقت واحد، وكان مسموحا به فى ذلك الوقت.

وتم اعتقاله سنة 1954، وهو فى الفرقة الثانية بكلية دار العلوم ليقضى فى السجن ست سنوات، وجرى تعذيبه وضربه بالكرابيج التى لا تزال آثارها خالدة على ظهره إلى اليوم. لا ندرى مدى الخطورة التى كان حسن الشافعى يشكلها على النظام المصرى فى ذلك الوقت، والتى استدعت تقديمه للمحاكمة العسكرية والتى جعلت رئيس المحكمة العسكرية يختصه بـ"إنت بالذات يا بن الـ... هاديلك مؤبد"، وقد فعل.

يذكر أن مجمع اللغة العربية، تم تأسيسه بالقاهرة عام 1932 وبدأ العمل فيه سنة 1934 م، وكان الأستاذ محمد توفيق رفعت أول من ترأس المجمع ثم تلاه الأستاذ أحمد لطفى السيد، والأستاذ الدكتور طه حسين ثم الأستاذ الدكتور إبراهيم مدكور ومن بعده الأستاذ الدكتور شوقى ضيف وأخيرا الدكتور محمود حافظ.

وللدكتور حسن الشافعى إنتاج علمى غزير، حيث أصدر منذ عام 1971 عشرة كتب بالعربية فى الفلسفة الإسلامية والتوحيد وعلم الكلام والتصوف، وأكثر من 30 بحثاً علمياً فى العديد من المجلات والدوريات العلمية فى مصر والخارج، وخمسة نصوص تراثية محققة، وأربعة كتب مترجمة إلى الإنجليزية، هذا فضلا عن الإشراف والحكم على عشرات من الرسائل الجامعية فى مصر والعالم العربى وباكستان وماليزيا، ومن مؤلفاته "الآمدى وآراؤه الكلامية، علم الكلام بين ماضيه وحاضره، فصول فى التصوف، التيار المشائى فى الفلسفة الإسلامية، أبو حامد الغزالى، دراسات فى فكره وعصره وتأثيره، الإمام محمد عبده وتجديد علم الكلام، حركة التأويل النسوى للقرآن والدين، تجديد الفكر الإسلامى... "المفهوم والدواعى والخطوات".










إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة