خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

معونة الشيخ حسان

الإثنين، 20 فبراير 2012 01:47 م

إضافة تعليق
لا أحب الألحان الناتجة عن العزف على وتر المعونة الأمريكية، ربما لأنهم يعزفونها فى أوقات غير مناسبة أو لأنهم يصنعونها كالألحان التجارية التى يبيعها مصطفى كامل لمطربى الدرجة الثالثة أو يسرقها باقى مطربى مصر من هنا وهناك تحت شعار الاقتباس.

وملف المعونة الأمريكية ظل هكذا لسنوات طويلة، سلاحاً يرفعه البعض فوق رقبة مصر لتبرير حالة الخضوع للولايات المتحدة والمواقف المخذلة للدور المصرى فى المنطقة، وجسراً يستخدمه البعض الآخر للعبور به إلى حيث ساحة المزايدة والبطولة، على اعتبار أن الشارع العربى يعتبر كل من هو ضد أمريكا بطلا ومناضلا.

لم يهتم أحد بدراسة ملف المعونة الأمريكية «وتقليبه» يميناً ويساراً وفحص أوراقه بميكروسكوب البحث عن حلول وإجابات للأسئلة الهامة التى تقول.. ما هو تأثير المعونة على وضع الاقتصاد المصرى؟ هل توجد خطة واضحة لسد الثغرات والفراغات الناتجة عن منع المعونة؟ متى يمكن الاستغناء عن المعونة دون الإضرار بوضع مصر؟ ما تأثير إلغاء المعونة على العلاقة بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية؟

أغلب من فتحوا ملف المعونة الأمريكية لم يطرحوه للنقاش الجاد الذى يؤدى إلى نتيجة تكفى مصر شر وذل السؤال؟ بل طرحوه على طريقة شعارات «إما الكرامة وإما المعونة»، كما يفعل الداعون للتخلى عنها، أو على طريقة من غير المعونة نجوع ونضيع كما يفعل المتمسكون بها.

لم يقدم أحد للمصريين إجابات منطقية أو حلولا مستدامة لسنوات مابعد المعونة، وذلك هو الخطأ الذى وقع فيه الشيخ محمد حسان فيما يخص مبادرة المعونة المصرية، خطأ الدعوة المتسرعة للتخلى عن المعونة دون وضع خريطة طريق واضحة على المستوى السياسى والاقتصادى لآثار تلك الخطوة التى أراها كما يراها هو وأغلب أهل مصر ضرورية لحماية سيادة مصر واستقلالية قرارها.

الخطأ يكمن فى اكتفاء الشيخ حسان بالدعوة للتبرع كسبيل وحيد للتخلص من المعونة، والدولة المصرية القوية والمستقلة التى نريدها بعد الثورة لا يناسبها أبدا هذا الثوب.. ثوب التبرعات وحملات جمع المساعدات، الدول الكبرى تبنى مستقبلها على مشروع قومى وحلم كبير أساسه العمل وليس التسول حتى ولو كان من جيوب أبنائها، ومصر التى نريدها بعد الثورة يجب ألا تتخلص من بقايا تفكير النظام السابق الذى كان كلما عصرته الأزمات لجأ إلى حملات التبرع أو الاقتراض، لتحل له الأزمة لمدة سنة أو سنتين بدلا من أن يضع لها حلولا جذرية تقضى على الأزمة تماماً.

مبادرة المعونة لم تفتح فقط الباب للسؤال عن الحلم القومى المفقود لمصر، ولكنها فتحت بابا آخر لطبيعة الوضع على الساحة السياسية الذى أصبحت غايته وهدفه تصفية الحسابات لا مصلحة مصر، بدليل أن الهجوم الذى شنه عدد من شباب الائتلافات الثورية والحركات السياسية على الشيخ حسان واتهامه بالمتاجرة بقضية المعونة وجمع المال لأجل المجلس العسكرى يندرج تحت بند التفتيش فى النوايا.

كالعادة استستهل شباب الائتلافات التعامل مع القضايا المطروحة على الساحة ولجأوا إلى السخرية من حسان واتهامه وتخوينه وكأنهم شقوا عن صدر الرجل واستخرجوا مافيه من نوايا، وتحول الأمر إلى صراع بين تيارين أولهما إسلامى يرى ضرورة دعم مبادرة الشيخ دون حتى دراستها، وتيار آخر يضم حركات وأحزابا وائتلافات ليبرالية ويسارية يرى فى المبادرة متاجرة ودعما للمجلس من طريق ملتو لم يحددوا ملامحه أو يقدموا عليه دليلاً.. ووسط هذا الصراع اختفت الفكرة نفسها وضاع الحلم الذى نصبو جميعاً إليه.. حلم سيادة الدولة المصرية واستقلال قرارها بالتخلص من سيف المعونة الأمريكية المرفوع فوق رقبة اقتصادنا.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

ali

لا يا راجل

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

السياده الوطنيه وحرية القرار المصرى والاحترام المتبادل لهم الاولويه فى اى تعامل مع الخارج

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية

لا فض فوك يا سيدي

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

المعونات الامريكيه باختصار هدفها تقييد الدور المصرى فى المنطقه ودعم التفوق الاسرائيلى

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

النظام السابق التزم بالخضوع لكامب ديفيد والتعاون مع اسرائيل وذلك مقابل هذه المعونات

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

وبناء على ماسبق تنباووا بالفوضى الخلاقه لانهم تحكموا فى السياده الوطنيه والقرار المصرى

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

لقد ناشدت الشيخ حسان ان تكون المعونات للحكومه المقبله وليس الحاليه وان نعرف اوجه صرفها

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

المحب لمصر

ياريت تفهم قبل ما تحكم وتحلل

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية

الرفض للدعوة ، ولا الرفض للداعى ؟؟؟

عدد الردود 0

بواسطة:

راجية القبول

الحل السريع

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة