خالد صلاح

قائد سلاح الإشارة فى حرب أكتوبر يكشف تفاصيل جديدة عن عملية "السهم الأسود" الإسرائيلية ضد المصريين فى غزة عام 1955.. اللواء "محمد وهبة": خطأ تكتيكى من جانب القيادة المصرية أدى لاستشهاد الجنود

الإثنين، 20 فبراير 2012 03:23 م
قائد سلاح الإشارة فى حرب أكتوبر يكشف تفاصيل جديدة عن عملية "السهم الأسود" الإسرائيلية ضد المصريين فى غزة عام 1955.. اللواء "محمد وهبة": خطأ تكتيكى من جانب القيادة المصرية أدى لاستشهاد الجنود اللواء متقاعد محمد رفعت وهبة
كتب محمود محيى
إضافة تعليق
كشف اللواء متقاعد محمد رفعت وهبة قائد سلاح الإشارة خلال فترة حرب أكتوبر عن تفاصيل جديدة متعلقة بالمذبحة الإسرائيلية التى لقبت بعملية "السهم الأسود" التى ارتكبتها كتيبة بسلاح المظليين بالجيش الإسرائيلى فى حق عدد من جنود المشاة بالجيش المصرى عام 1955 داخل مخيمهم فى قطاع غزة على يد السفاح الإسرائيلى "أهارون ديفيد".

وأكد وهبة الذى رافق الزعيم الراحل جمال عبد الناصر فى حرب فلسطين 48 وخاض العديد من الحروب بين مصر وإسرائيل فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن خطأ تكتيكيا من جانب القوات المصرية أدى لوقوع المجزرة فى حق الجنود المصريين واستشهاد حوالى 36 جنديا مصريا، قائلا: "هاجم عدد من قوات اليهود المعسكر المصرى بـ"تل المنطار" فى شمال القطاع وأصيب عدد من الجنود المصريين وفى رد فعل سريع من جانب القيادة المصرية فى غزة أمرت بتحريك قوات الاحتياط الموجود فى جنوب القطاع لمعاونة القوات المصرية فى الشمال، ولكنهم لم يذهبوا فى شكل تشكيلات عسكرية قتالية وتم إرسالهم فى شاحنات وناقلات جنود عادية".

وأضاف اللواء العسكرى السابق أنه خلال تحرك القوات المصرية فى اتجاه المعسكر وضعت الكتيبة الإسرائيلية بقيادة السفاح "أهارون ديفيد" الكمين للقوات المصرية وتم القضاء عليهم جميعا.

وأشار وهبة إلى أن القوات المصرية فى ذلك الوقت لم تتعلم الدرس من عملية قام بها اليهود قبل "مجزرة غزة" بشهرين تقريبا، حيث هاجمت قوات إسرائيلية منطقة تمركز بعيدة للقوات الأردنية فى الضفة الغربية وعندما أرسل الجيش الأردنى إمدادات عسكرية لقلقليه كان فى انتظارها كمين إسرائيلى وتم القضاء على الجنود الأردنيين أيضا.

وأضاف اللواء المصرى المتقاعد أن مجلس قيادة الثورة الحاكم فى ذلك الوقت فرض تعتيما إعلاميا كاملا عن الحادث، وقررت القيادة المصرية الرد على تلك العملية فورا، وبالفعل خطط المشير عبد الحكيم عامر لعملية انتقامية ردا عليها فى منطقة "العوجة" الواقعة بين رفح وإيلات ولكن العملية فشلت بسبب سوء تخطيط عامر لها عسكريا وتقاعسه فى تنفيذ المهمة بصورة دقيقة.

وأشار وهبة الذى كان ضابطا برتبة "صاغ" أى رائد بهيئة الأركان العامة بالقوات المسلحة إلى أن السبب وراء ارتكاب إسرائيل لتلك المجزرة البشعة هى العمليات الفدائية الباسلة التى كانت تقوم بها وحدات الجيش المصرى الفدائية بغزة والمناطق الفلسطينية المحتلة بقيادة الملحق العسكرى المصرى بالأردن فى ذلك الوقت اللواء "صلاح مصطفى" والذى استشهد من خلال نسف طرد مفخخ تم إرساله له من جهة مجهولة وعرف فيما بعد أن الموساد كان وراء اغتياله فى عمان بالأردن.

وردا على سؤال هل قامت مصر بالتخطيط لعمليات أخرى بعد فشل عملية "العوجة" للانتقام لدم الجنود المصريين، قال وهبة إن الوقت لم يكن فى صالح القوات المصرية حيث تم العدوان الثلاثى على مصر بسبب موضوع تأمين قناة السويس.

وأكد وهبة أن المصريين فيما بعد لقنوا تل أبيب دروسا دموية قاسية خلال فترة حرب الاستنزاف كما أن انتصارات حرب أكتوبر تعد من الضربات الموجعة التى ردت على كل عمليات القتل التى قامت بها إسرائيل فى حق الجنود المصريين خلال الفترات السابقة لها.

وكانت قد نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية لأول مرة منذ يومين خرائط تنفيذ العملية التى لقبت فى حينها باسم "عملية السهم الأسود"، موضحة أن العملية تمت بواسطة نائب قائد "كتيبة الانتقام" آرئيل شارون يوم 17 مارس يناير عام 1955 عندما فاجئوا القوات المصرية التى كانت موجودة فى القطاع .

إضافة تعليق




التعليقات 8

عدد الردود 0

بواسطة:

تشنشن

أفيقوا يا شباب 6 أبريل قواتكم المسلحة أخذت بالثأر فى حرب 73

عدد الردود 0

بواسطة:

السيدغنيم

الحمد لله

عدد الردود 0

بواسطة:

آ.د. سناء محمد رفعت وهبه

هذا هو أبى

عدد الردود 0

بواسطة:

نهاد رفعت وهبه

أنا فخورة

عدد الردود 0

بواسطة:

shewikar

كل الفخر

كنت أقرأ فى كتاب أبى و أنتظر كتب أخرى مماثله.

عدد الردود 0

بواسطة:

>>>>>>>

ليسوا مثلهم

عدد الردود 0

بواسطة:

المستشار / هشام فاروق كامل

عملية السهم الاسود

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد الحميد حمدى

عملية السهم الاسود

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة