خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

فتنة حريمى

الجمعة، 17 فبراير 2012 08:05 ص

إضافة تعليق
نفس الأتوبيس.. أتوبيس الفتنة يسير من هنا إلى هناك، من إمبابة إلى العامرية إلى ميت بشار وقبلها دُهس الكثيرون فى محافظات الصعيد ووجه بحرى، ومع ذلك لم تنجح الدولة التى يقول عنها التاريخ أنها أصل الحضارة، ولا الشعب الذى يرى فى نفسه مالكا حصريا للعفة والسماحة فى إيقاف هذا الأتوبيس الذى ينتقل بدخانه وناره وخرابه من محافظة إلى الأخرى ومن قرية إلى الأخرى، مخلفا وراءه عشرات الضحايا وآلافا من بذور التعصب والغضب بين المسلمين والمسيحين.
كارثة ماحدث فى ميت بشار أو العامرية أو غيرها ليس الفتنة أو نارها، ولكنه فى سبب الفتنة نفسها أو «الولاعة» التى تشعل نارها.. والتى غالبا ماتكون «واحدة ست»، فتاة صغيرة من هنا أحبت شابا من هناك أو العكس، سيدة ما تخيلت أن السماء بكل تعاليمها المسيحية أو الإسلامية قد كفلت لها حرية الاعتقاد، فقررت أن تستجيب إلى قلبها وعقلها وتنتقل من دين إلى آخر، والأغرب من هذا وذاك أن كثيرا من الصراعات بين المسلمين والمسيحين فى مصر كانت «الولاعة» التى أشعلت نارها «مومس» أو عاهرة صرخت فجأة وأسمعت الجيران ليس من فرط اللذة، ولكن لأنها اكتشفت أن الزبون على دين غير دينها، حدث هذا فى المنيا وفى قنا واشتعلت المنازل بالنار، والقلوب بالغضب لأن العاهرة اكتشفت فى منتصف علاقتها المحرمة أن الزبون النائم فى أحضانها مسيحى الديانة، وتجمهر الجيران الذين لم يزعجهم وجود بيت دعارة وسط حرمة منازلهم بقدر ما أزعجهم أن الزبون كان يحمل فوق يده صليبا.
تكمن الأزمة هنا فى هؤلاء الأفراد الذين يشعلون نار الفتنة ويشعلون معها وطنا بسبب قصة حب فردية أو علاقة محرمة لا دين لها أصلا، تحت شعار نصرة الأديان وهم لا يعرفون للمسجد أو الكنيسة بابا.
حجة مفتعلة لشباب ورجال ربما لا يسمعون خطبة جمعة أو يعرفون طبيعة عمل الشيخ محمد رفعت ولم تزر أذنهم أو قلوبهم ترنيمة واحدة بصوت «فيروز» أو عظة كنسية محترمة، حجة يمكنك أن تضيفها إلى عنقود الحجج الذى يتفنن المصريون فى حبكته، لإيقاظ الفتنة التى يلعن الله من يقلق منامها فى الليل والنهار، أهل ميت بشار وأهل العامرية الذى خرجوا لتهجير عدد من الأسر القبطية بسبب شائعة عن علاقة محرمة بين مسيحى ومسلمة لم ولن يكونوا الوحيدين الذين يبحثون عن «حجة» لكى يشهروا من أجلها سلاحهم، سبقهم الكثيرون من الجانبين، اختلفت أسلحتهم ولكن حججهم تشابهت.. واحدة ست.
شاب مسيحى عاكس فتاة مسلمة.. فتعلن ميكروفونات المساجد الجهاد للدفاع عن عرض الإسلام، مرة أخرى يحدث فيها العكس فتطلب عظة الأسبوع من شعب الكنيسة الانتقام لشرف الصليب، حتى حينما تعلق الأمر بفتاة وظيفتها الرسمية «فتاة ليل» استيقظت الفتنة وراح ضحيتها فى الصعيد العشرات.
هل وصل المسلمون والمسيحيون فى مصر إلى تلك الدرجة من عدم الثقة، فيما أوحت به السماء من عقيدة، يرون أنها قد تنهار إذا خسرت واحدة ست، أو يعتقدون أنها قد تسمو إذا أضيفت على قوائم المؤمنين بها.. واحدة ست!!.
الأزمة إذن لا علاقة لها بالدين، لأن بلدا لا يأمن على بناته فى «عز الضهر» من حفلات التحرش الجماعى، ويتصدر شباك تذاكر سينماته أفلام دينا وسعد الصغير، كاذب لو قال إن شعبه متدين، هى مسألة قوائم يسعى كل فريق لزيادة تعدادها حتى يقف على الجانب الآخر من الطريق ويخرج لسانه متلاعبا للفريق الآخر، مثلما يفعل جمهور الأهلى حينما يضيف «عدلى القيعى» لقائمته لاعبا كان يرتدى الفانلة البيضاء من قبل.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

صدقت - لعبه حريمى مدبره ومكشوفه لا يفعلها الرجال ولا انصاف الرجال

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

هذه فتنة خفافيش الظلام التى لا تريد الامن والسلامه والاستقرار لهذا البلد

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

لابد من تطهير الداخليه - لابد من من تطهير الدين من البدع والضلال - انهم يلعبون على الحبلين

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

الشعب المصرى 85 مليون - ماذا يعنى 10000 دينا ومليون صغير وشارع اسمه الهرم

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

اتوقع زيادة وتيرة الاحداث سخونه كلما اقتربنا من الرئاسى وتسليم السلطه -علينا اليقظه التامه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

ahmad abdelaziz

التاريخ المصري

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

حرية العقيده مكفوله للجميع واعدائها هم اول من سيدفعون ثمن اشعال فتنتها

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

يا مجلس يا عسكرى - اجعل ختامها مسك - تمزيق البلد بداية انهيارها وتقسيمها

ولكم خالص التحيه والتقدير

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

المعونات التى يدفعها الشعب الان يجب تسليمها للحكومه القادمه وليست الحاليه

اى بعد تسليم السلطه

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

ربط السياده المصريه بالمعونات وكامب ديفيد هو دليل ذل وعجز ومنافى تماما للعزه والكرامه

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة