خالد صلاح

أكرم القصاص

لعبة الصناديق.. والفوز للأكثر انتهازية

الخميس، 13 ديسمبر 2012 07:34 ص

إضافة تعليق
فى كثير من الأحوال تفوز بعض التيارات فى الانتخابات لضعف خصمها، وليس لقوتها، بينما تخسر بعض التيارات لضعفها، وليس لقوة خصمها.
نقول هذا بمناسبة ما تطرحه جماعة الإخوان وحلفاؤها وقولهم بأن المعارضة تمتلك أصواتا عالية وليست قادرة على الفوز فى الصناديق، والمفارقة أن بعض من يقولون ذلك كانوا يرفضون ديمقراطية الصناديق، وهم الآن يؤيدونها، من دون أن يقدموا برهانا على قوتهم، بل على ضعف خصومهم، ضمن فترة انتقالية مرتبكة، فضلا عن أنهم يعايرون تيارات ساندتهم رفضا لإعادة نظام مبارك، وليس تأييدا لهم.
وهناك بعض الصحة فى اتهام المعارضة بعدم القدرة على التحالف والحشد والتنظيم، واحتراف القدرات الانتخابية، مثلما أجادت جماعة الإخوان استخدام الأساليب الحزب الوطنى فى الحشد وشراء الأصوات، وألاعيب اللجان، وهى أمور ثابتة بالأدلة والقرائن فى انتخابات مجلس الشعب أو الرئاسة، فقد كانت جماعة الإخوان تفوز أيام الحزب الوطنى بالتصويت الانتقامى، حيث كان الناخبون يصوتون لخصوم الوطنى سواء الجماعة أو المعارضة.
وفى انتخابات مجلس الشعب الأخيرة فاز مرشحو الإخوان والسلفيون فى بعض الدوائر بجهود نواب لهم سوابق برلمانية جيدة، لكنهم فازوا فى دوائر كثيرة بالقصور الذاتى، والدليل أن مرشح الجماعة فى انتخابات الرئاسة حصل على 5 ملايين صوت فى المرحلة الأولى، وفى الإعادة، رجحته أصوات التيارات التى يتهمها الآن بعدم القدرة على التصويت، حصل على نفس الأصوات الانتقامية التى رفضت أن يفوز أحمد شفيق واعتبروا فوزه عودة لنظام مبارك، وفاز الدكتور مرسى فى الحقيقة بأصوات «عاصرى الليمون»، وبعضهم كانوا حسنى النية تجاه الجماعة ومرشحها، قبل أن يكتشفوا تراجعه عن عهوده معهم ومع غيرهم.
قراءة نتائج التصويت فى انتخابات الرئاسة تكشف عن انخفاض الإقبال على الجماعة ومرشحها، وبالطبع بدرجة تختلف فى انتخابات الرئاسة عن انتخابات مجلس الشعب، حيث القدرة على الحشد والمناورة ممكنة أكثر فى الدوائر الضيقة.
كل هذه العناصر تغيب عن الجماعة وأنصارها، ممن يعايرون المعارضة بقلة القدرة على الحشد، بالرغم من أنهم طلبوا دعم نفس التيارات فى انتخابات الرئاسة، واستغلوا رفضها لإعادة نظام مبارك، ضمن حالة من الانتهازية السياسية يتجاوز أى درجة من المناورة، ويعاير الحلفاء على دعمهم وحسن نيتهم.
كل مع الاعتراف بأن بعض اتهامات الجماعة لخصومها صحيح، هذه التيارات المعارضة غير قادرة على بناء تحالفات قوية، وأنها ارتكبت أخطاء فى الحسابات والتحالفات، وبعضها لا يخلو من انتهازية وحسابات ضيقة، وهى أخطاء يفترض أن تشكل درسا يفيد فى المستقبل، لكنها تضاف لأسباب كثيرة، تثبت مقولة أن الفوز فى الانتخابات، لم يكن فى كل الأحيان لقوة الفائز، بل لضعف الخاسر، وأن فكرة التصويت الانتقامى تتراجع، أو تنعكس، ضد من يسيئون استخدام السلطة، ويفترض ألا تستند المعارضة إلى فرضيات خاطئة، أو تتهم الناخبين بقلة الوعى، لأنهم دعموا مرشحين ظنوا أنهم ينتمون للثورة، ويمكنهم تحقيق أهدافها لكنهم صدموا فيهم.
وبناء عليه، لا يفترض أن يراهن السياسيون على نتائج سابقة، وأن يبدءوا فى العمل للصندوق، لأنه الطريق الأقصر لتسجيل أهداف فى الاستفتاء أو الانتخابات القادمة.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

اقتراحات وتحذيرات

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

كان من الاجدى قيام الانقاذ بعمل قاعدة بيانات وكشوفات للرافضين قبل موعد الاستفتاء

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن

لماذا أنت خائف وتتهم الأغلبية بالإنتهازية ... ؟

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ساذج من يعتقد ان هذا الاستفتاء نهايته الاستقرار - الدستور التوافقى هو بداية النجاح الحقيقى

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

تجاهلوا دماء التحرير وماسبيرو والاتحاديه وصاغوا دستور المزاج وحاصروا الدستوريه والاعلام

ثم صاحوا الشرعيه الشرعيه

عدد الردود 0

بواسطة:

الخوف

لماذا خائفون

الصناديق هى سيدة الموقف

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد عبد المجيد

حجج

عدد الردود 0

بواسطة:

سمير فاضل

تحليل محترم وتعليقات لجان الحزب الوطني لم تقرأ

عدد الردود 0

بواسطة:

ابو محمد

لية خايفين

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

يا اهل الشهامه والنخوه ماذا تقولون على اهل النذاله والخسه فى قتل ابنكم الحسينى ابو ضيف

بدون

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة