خالد صلاح

أكرم القصاص

أحضان السيد الرئيس

السبت، 01 ديسمبر 2012 06:57 ص

إضافة تعليق
كان المشاهدون يتوقعون أن يكون خطاب الرئيس أو حواره حديثا عما يدور من أزمات، فإذا بهم أمام حديث عن الأحضان والإنجاز والإنتاج. تجاهل الرئيس أزمة الإعلان الدستورى، والجمعية التأسيسية والمنسحبين، وأزمة مع القضاء وتعليق العمل بالمحاكم. وسلق الدستور، وأزمات كثيرة، ومظاهرات وانسحابات. واكتفى بالحديث عن الأحضان، والمرحلة الانتقالية ولم يبد مهتما بما يجرى.
تاه المشاهدون، أمام حوار دائرى، متناثر الأطراف، كان البعض يتصور أن يخرج الرئيس ليلقى بيانا تفسيريا لقراراته، أو كلمة يدعو فيها للحوار، لكن السوابق خلال الأيام الماضية لم تكن تنبئ بشىء، لكنها أيضا لم تنبئ بما وجدوه على الشاشة. طلع الرئيس ليتكلم ويرد على بضعة أسئلة متفرقة يحكى فيها «حدوتة» عن الثورة.. وتجاهل كل ما يجرى وكأنه يدور فى مكان آخر ودولة أخرى.
روج بعض أنصار الرئيس أنه سوف يخرج ليحل كل هذا فى كلمة أو بيان أو إعلان، وسوف يفجر مفاجآت، ويقدم الأدلة على وجود مؤامرات على الدولة والنظام. لكن الحوار خلا من كل هذا، وبدا كأنه «مجرد لفة بالعجلة». كرر فيه الرئيس حديثه عن المؤامرات وعندما طالبه المذيعون بالكشف عن التسجيلات التى أعلن أنه يمتلكها، تصور المشاهد أن الرئيس سوف يرد بالوثائق، لكنه كرر نفس الكلام، وقال إنه لا يتجسس على أحد، وأنه يعرف أن هناك أشياء تحدث.
كان حوار الرئيس خاليا من أى قدرة على التقارب مع المعارضة أو الأحداث الجارية. بل إنه قال إن الشرعية الثورية انتهت بانتخابه، وهو نفسه قال إنه أصدر الإعلان الدستورى تطبيقا للشرعية الثورية. وعاد ليؤكد أنه يحظى بتأييد الأغلبية، وأن المعارضة من حقها أن تعارض، ومن حقه أن يفعل ما يريد.
حوار الرئيس كان تاليا لحوار الدكتور محمد البرادعى، كان فيه ينتقد تجاهل الشعب، وآرائه، ويعلن استعداد المعارضة لتقديم المشورة والنصح. وطالب الرئيس بالاستماع للمعارضة وألا يكرر أفعال النظام السابق.
الرئيس مرسى، لم يفكر فى الأسئلة المطروحة، وتجول فى حديثه، ليخرج من الإعلان الدستورى إلى مباحث التموين، ومن الفترة الانتقالية إلى تهريب البنزين، والمعترك السياسى، إلى أحضان الشعب، وأشار إلى من يريدون أن « يمطوا» المرحلة الانتقالية، من دون أن يشرح ما هى عملية المط، ولم يبد منزعجا، من جمعية تأسيسية قرر رئيسها فجأة الانتهاء من الدستور بصرف النظر عن الانسحابات أو الاعتراضات. المعلقون على مواقع التواصل الاجتماعى، بدوا بين الواقع والخيال، وهم يتفرجون على حوار من طرف واحد، يعطى ظهره للشارع، ويخوض فى خليط رئاسى غير مسبوق.
لم يضف الرئيس شيئا أو دليلا أو معلومة، عما هو متداول من أنصاره فى برامج التوك شو. وقدم حديثا غامضا عن مؤامرات غامضة، ومتآمرين غامضين يجتمعون فى أماكن مجهولة- حارة أو بير سلم- فى صورة كوميدية تتجاهل الواقع وتغرق فى الحواديت. ونام المشاهدون فى أحضان حوار الرئيس.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

لا شرعيه ولا شريعه لهذا الديكتاتور العنيد وهذا الدستور اللقيط

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

قلنا مدنيه قالوا دينيه قلنا ديمقراطيه قالوا تكفيريه قلنا عداله ومساواه قالوا ندامه وموالاه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

صابر محمود

نعم اضاف حوار الرئيس شيئا هاما للغاية

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

يا سيادة الرئيس - كل ما بنى على باطل فهو باطل والذى يستعذب خداع شعبه لن يعيش طويلا

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

عابر سبيل

نحن شعب لا نتعلم

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

يا سيادة الرئيس - اعلانك الدستورى يرسخ الشك والريبه فى نواياك وحكمتك وقيادتك

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

سبحان الله - قتلة السادات وعتاولة الاجرام اصبحوا اساتذه لتعليم مبادىء الشريعه واحكامها

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

ياليتكم تتذكرون - ثوار 25 يناير صمدوا امام الدبابات بينما اخرون ركعوا لاتمام الصفقات

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب

الثوره منذ بدايتها وهى تطالب بالتطهير والتعقيم وليس بالتحصين واعادة الاستبداد

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

ثعلب الملاعب - رود فولر

Guten Morgen

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة