خالد صلاح

التعاون الإسلامى: نظام الأسد يتبع سياسة الأرض المحروقة

السبت، 24 نوفمبر 2012 03:32 م
التعاون الإسلامى: نظام الأسد يتبع سياسة الأرض المحروقة من مجازر سوريا - أرشيفية
الرياض (د ب أ)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامى البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلى، أن النظام السورى برفضه جهود المنظمة، ومبادرات المجتمع الدولى "بات يتبع سياسة الأرض المحروقة، ويدفع بالأزمة فى بلاده نحو حدودها القصوى".

وقال أوغلى، فى كلمة له أمام ملتقى منظمة التعاون الإسلامى التشاورى حول سورية الذى عقد اليوم السبت بمركز البحوث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية (إرسيكا) فى مدينة إسطنبول التركية، أن نظام الرئيس السورى بشار الأسد "شن حملة ضارية أحرقت الأخضر واليابس فى سورية ودمرت البنية التحتية هناك وشردت ملايين السوريين".

وأضاف أن "الوضع المأساوى فى سورية يدعو الملتقى إلى التعاطى بمسؤولية إنسانية أكبر إزاء واقع الأزمة السورية اليوم، وتداعياتها فى المستقبل"، معلنا إنشاء "الملتقى الإنسانى بشأن سوريا، الذى سيباشر عمله مباشرة بعد اجتماع اسطنبول، خاصة وأن مئات الآلاف من المشردين يعيشون فى الخيام، فى الوقت الذى تزداد فيه برودة الطقس بسبب قدوم فصل الشتاء".

وأوضح أن المنظمة "انطلقت من هذا الواقع الأليم فى دعوتها لعقد الملتقى، الذى يراد به أن يكون جهازا قادرا على تبادل المعلومات بين المنظمات العاملة فى العالم الإسلامى، والدول الأعضاء بالمنظمة حول المساعدات المقدمة إلى اللاجئين والنازحين السوريين".

من جهة أخرى، أكد دعم المنظمة للهدنة التى تم التوصل إليها مؤخرا بين الفلسطينيين والإسرائيليين فى قطاع غزة، وقال إن "الاعتداء الإسرائيلى يؤكد مجددا موقف المنظمة الثابت بأن السلام والاستقرار لن يتحققا فى المنطقة من دون سلام عادل وشامل للقضية الفلسطينية"، مشددا على ضرورة البدء برفع "الحصار الجائر المفروض على القطاع، وإنهاء العقوبات الاقتصادية المفروضة على أهالى غزة، واستئناف مفاوضات السلام".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة