خالد صلاح

وائل السمرى

مع هيكل «الأستاذ»

الإثنين، 16 يناير 2012 03:55 م

إضافة تعليق
كصوت قادم من البعيد، يحمل الكثير من عبق الماضى، وعمق الصدى، وجلال المعنى نشرت الشروق أمس أول حلقات كتاب الأستاذ محمد حسنين هيكل «مبارك وزمانه من المنصة إلى الميدان» والكتاب فى مجمله كما وضح من المقدمة إجمال بعد تفصيل، إذ يعيد فيه الأستاذ رسم شخصية مبارك كما رآها، مستعينا بما كتبه سابقا وما حفظه فى مذكراته، وما جمعه فى أرشيفه، ولست هنا بصدد التعليق على ما كتبه الأستاذ فى توطئة الكتاب من تفاصيل وواقع، ولكنى سأقف أمام تكنيك الكتابة الراقية التى اتبعها الأستاذ، كعازف ماهر يعرف كيف ومتى يمسك بريشته ويضرب على أوتاره.

لغة متبخترة بجمالها، مفتونة بأناقتها، مزهوة بسحرها، تجرى فيها الأفكار بانسيابية وتلقائية حتى يظن الواحد أن الأستاذ أمسك بكل كلمة وحقنها بالمعنى فبدا اللفظ ممزوجا بمعناه، ويشاء الله أن ينشر الأستاذ الحلقة الأولى من كتابه فى عشية اليوم الذى أعلن فيه الدكتور محمد البرادعى انسحابه من سباق الرئاسة، بعد أن أذاع بيانا قال فيه إن الحياة السياسية فى مصر «محلك سر» ثم يأتى الأستاذ ليقول فى استهلاله إنه لن يستخدم أوصافا مثل المخلوع أو السابق لوصف الرئيس مبارك، وهذا اعتراف ضمنى بأن مبارك مازال فى الحكم حتى وإن بدا غير ذلك، وأننا اكتفيا بمساءلته عن تعامله بوحشية مع المتظاهرين قبل أن نحاكمه على ثلاثين سنة من الفساد، تاركينا الجريمة الأصلية، لنحاكمه على «قطرة» لولا اقتطاعها من البحر لم يكن لها معنى.

يمضى الأستاذ فى حديثه، فيختار بأدبية رفيعة منهجه مازجا بين الرسم والكتابة، ومصرحا بأنه لن يحاول تقليد مدرسة «ليوناردو دافنشى» أو «مايكل أنجلو» التى تتميز بالواقعية والإلمام بأبعاد الظل والمنظور والبعد الثالث، وإنما سيحاول تقليد مدرسة «رينوار» و«مانيه» فى تلمس موضوعها بمؤثرات أجوائه الإنسانية، وتشير إلى الطبع والشخصية مما يبلغ الحس ولا يطوله البصر، وبهذا الأسلوب الراقى والاختيار الحاذق يضرب الأستاذ من يحولون الكتابة الصحافية إلى كلمات ميتة .ثم يتغلب بمهارة مصارع خبير على مللنا من الحديث عن مبارك وزمانه، عبر سرد حبكة قصصية عن أقصوصة من جريدة الواشنطون بوست وجدها فى أرشيقة ولا يعرف سببا لحفاظه عليها، ثم يقرؤها فيجد أن بها جملة تقول: «حتى هؤلاء الذين يُقال إنهم يعرفون مبارك هم فى الحقيقة لا يعرفون عنه شيئاً» وبذات الجملة ينهى مقدمه كتابة، وكأنه يقول لنا: أنتم لا تعرفون شيئا عن مبارك، فاسمعوا، وللأستاذ أقول: كلنا آذان مصغية.
إضافة تعليق




التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

فاروق محمد - الاسماعيليه

هيكل كشف سر عسكري خطير

عدد الردود 0

بواسطة:

مجدى على السعدى

مقال رائع

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد الله المصري

ليت هيكل يحدثنا أيضاً عن جرائم قتل اقترفها ناصر بنفسه

عدد الردود 0

بواسطة:

جمال عبد الناصر

روعه ياأستاذ وائل

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة