خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

بدلة المشير.. و«ديل» ماسبيرو

الأربعاء، 28 سبتمبر 2011 08:09 ص

إضافة تعليق
أكثر ما يمكن الاستفادة منه فى حدوتة نزول المشير بملابس مدنية إلى ميدان التحرير، ومصافحة الناس كما يفعل نجوم السينما وهم فى طريقهم نحو السجادة الحمراء، أن البدلة التى كان يرتديها المشير كانت «بدلة شيك»، وبالتالى فإننا علمنا وللمرة الأولى أن الرجل الذى لم نره يوما فى غير «الكاكى» رجل شيك وصاحب ذوق عال.. أكثر من هذا لا توجد أى فوائد من تلك الزيارة التى جاءت صدفة، ووجدت كاميرا تصورها بالصدفة أيضا، ووجدت طريقها سريعا نحو شاشة التليفزيون المصرى بالصدفة برضه.

هذه هى الخلاصة ياصديقى من تلك الزيارة غير المريحة التى جاءت فى توقيت أكثر عدم راحة، وأى كلام آخر عن مدنية المشير، ودلالة نزوله إلى الشارع بدون موكب وسط الجماهير، والمعانى الكامنة خلف التفاف الناس حوله ومصافحته، لا تلتفت إليها، ولا تصدق التليفزيون المصرى الذى اعتبرها دلالة على صلاحية المشير لقيادة مصر فى الفترة القادمة.
لا تركز مع التليفزيون المصرى الرسمى لأنه من العار و«الخيابة» أن تمنح جزءا من وقتك لشخص جعلوا منه مديرا لتحرير الأهرام، يرى وهو مقتنع بأن المشير طنطاوى صالح لرئاسة البلاد، وأن مدنية الدولة ومدنية الحكم يمكن تحقيقها على يد المشير، لمجرد أنه ارتدى بدلة وكرافتة.

أنا لا أطلب منك عدم التركيز مع التليفزيون المصرى، ولا مع أسامة هيكل الذى أهلته فترة الخدمة كمحرر عسكرى لكرسى وزارة الإعلام، ولا مع المذيع العاجز عن نطق حروف اللغة العربية بشكل سليم، لأنهم- لا سمح الله- منافقون فقط، بل لأن المذيع الذى زف بشرى وجود المشير فى الميدان كان فى سذاجة أطفال الروضة، وهو يحاول إقناع الجمهور بالسبق والانفراد الذى حققه التليفزيون المصرى بنقل زيارة المشير، دون القنوات الخاصة التى تعمل وفق أجندات، ليثبت هذا المذيع «الفتلة» مثله مثل الشاى بالضبط، أن ديل ماسبيرو لا يمكن أن يتعدل حاله، حتى ولو علقوا فيه ثورة.

لن أبدأ رحلة للتفتيش فى نوايا المشير طنطاوى، وسأستدعى الكثير من حسن النية وأنا أفكر فى أهدافه من السير بملابس مدنية فى ميدان التحرير، وسأسعى لأن أصدق أن الرجل نزل إلى الشارع صدفة، والتليفزيون المصرى بحسه الانفرادى والاحترافى حصل على هذا السبق بمجهوده، وسأصدق أيضا أن المذيع صاحب الحواجب المرسومة، وصاحب الأداء الذى يشبه أداء «نبطشى» الأفراح الشعبية، أصابته بدلة المشير بالذهول، وسأرضى بما قاله السيد مدير تحرير الأهرام، بخصوص أن البدلة تدل على أن المشير قائد مدنى، على اعتبار أن مؤهلاته لا يمكنها أن تجعله يفكر فى تحليل أبعد من ذلك.. ولكن هذا لا يمنعنى أن أستخدم مقطعا من أغنية شهيرة للفنان الرائع حمزة نمرة فى التعليق على تلك الزيارة، وما فيها من دلالات كشفها مذيع التليفزيون العبقرى.. وأقول كما قال حمزة نمرة: «كل شوية يغير شكله، مش راسى على حال، اطمّن يا حبيبى اطمّن، كلنا فاهمين.. يللا بقى اخلع، الله يحنن ماحناش عايزين، رافضينك معلش جنابك أصلنا مجانين».
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

عجبا ياقوم - اذا كان المشير بنفسه ماشى مطمئن وبدون حراسه - ليه بقى قانون الطوارىء

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

صفاء الدين -الخيارية المنصورة

أعظم شيئ بعد 25 يناير الانتخابات ستكون نزيهة

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

يبدو ان شهر سبتمبر هو شهر الخداع العالمى - امريكا - الامم المتحده وفلسطين - نزول المشير

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

االفحل الجامد قوى الفحول

مرحبا بالرئيس

الرئيس القادم

عدد الردود 0

بواسطة:

masry

يا جماعة بطلوا تخوين بقى البلد هتخرب

عدد الردود 0

بواسطة:

د . حمدى البرى _مستشار بحكومة مدينة واشنطن العاصمة - رئيس مركز الجالية للعرب الامريكان

نعم نعم

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود الجندى - صحفي

تسلم

عدد الردود 0

بواسطة:

هند

وعجبى

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد حلمى

ياريتك ماتكلمت

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة