خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

«بوسة» حازم أبوإسماعيل!

الجمعة، 02 سبتمبر 2011 08:17 ص

إضافة تعليق
لا أعرف إن كان الأمر قد جذب القليل من انتباهك أم أن انشغالك بالكعك وسكره و«عجميته» ومكسراته، ومحاولات استعادة فرحة زمان بالعيد جعلت الحدث يمر من أمام عينيك مرور الكرام.

أنا أحدثك عن مشهد درامى -نهار خارجى- توقيته الساعات الأولى من صباح يوم العيد الأول وتحديداً عقب صلاة العيد مباشرة، ومكانه مقر اعتصام أسرة الشيخ عمر عبدالرحمن أمام السفارة الأمريكية، وأبطاله يتقدمهم المرشح المحتمل للرئاسة الشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل المشغول بصفته الدعوية أكثر من انشغاله بتقديم نفسه سياسياً عبر برنامج انتخابى منظم وصريح، والبطل الثانى هو الشيخ صفوت حجازى الداعية الإسلامى المعروف والمشغول حاليا باصطحاب شباب المظاهرات واللف بهم على الفضائيات أكثر من انشغاله بالدعوة والوعظ وأمورهما، مثلما فعل مؤخرا مع أحمد الشحات وأشعل فتنة وأفسد فرحتنا بإسقاط العلم الإسرائيلى من فوق السفارة حينما لم يكلف نفسه عناء التأكد من أن الشحات قد فعل ذلك بمفرده أم له شركاء.

كان طبيعياً جدا أن يتواجد الشيخان فى ذلك المكان وفى هذا التوقيت، ليس فقط لأن دعم دعوة الإفراج عن الشيخ عمر عبدالرحمن واجب، ولكن لظروف دعائية تخص الشيخ الأول المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة وتخص الشيخ الثانى الذى يريد أن يقدم نفسه سياسيا ووسيطا بين كل الأطراف وبعضها، أما غير الطبيعى فهو تحول صلاة العيد وزيارة دعم أسرة الشيخ عمر عبدالرحمن إلى حفلة «بوس».. أو بمعنى أصح حفلة تقبيل أياد، يمكنك أن تعود إلى صور الزيارة التى نشرت فى الصحف والمواقع المختلفة لتتأكد بنفسك كيف ترك الشيخ حازم يده طائرة فى الهواء ليتلقاها المحبون بالقبلات، وكيف انحنى هو ليقبل يد الشيخ صفوت حجازى، فرد عليه حجازى بقبلة فوق الرأس ليتحول الأمر إلى حفلة بدت وكأنها لتوزيع البركات!!

ستردد الآن وبكل تأكيد النغمة الخاصة بمؤامرة القوى العلمانية والليبرالية التى تترصد المشايخ وتكره الإسلام، وستقول ما الذى يغضب كاتب السطور وغيره من تقبيل الناس ليد الشيخ حازم أبوإسماعيل أو تقبيل الشيخ حازم ليد الشيخ صفوت? ومن المؤكد أن البعض سيتطاول قائلاً: (وانت إيه فهمك انت واللى زيك فى أصول الاحترام). أنا أفهم جيداً روعة تلك العادة العربية المصرية التى تدفع الصغير للانحناء وتقبيل يد كبيره اعترافاً بفضله، وتعبيراً عن درجة عليا من الاحترام، وأفهم جيداً كيف يذوب المصريون عشقاً فى رجال الدين المحترمين لدرجة تقتل أى غضاضة أو استغراب من فكرة تقبيل أيديهم والتبرك بهم، ولكن فى حالة الشيخين يختلف الأمر كثيراً ويتجاوز فكرة التواضع وإنكار الذات، لأن الشيخ حازم أبوإسماعيل يتحرك الآن بصفته السياسية كمرشح لرئاسة الجمهورية، أى لمنصب تنفيذى، وبالتالى ليس وضعاً طبيعياً أن ينحنى المصريون لتقبيل يده، وليس طبيعياً أن ينحنى رجل يعتقد أو يتخيل أنه قد يكون رئيساً لمصر ليقبل يد رجل دين أو أى رجل آخر.. لأن رأس مصر -إن أصبح رأسها- لابد ألا تنحنى لغير الله.

ليس فى الأمر أى تجنٍ على الشيخين، ولكنه لفت نظر للجميع بضرورة عدم تداخل الخطوط مع بعضها، وبضرورة عدم السماح بظهور مثل تلك الصورة التى ينحنى فيها أحمدى نجاد ليقبل يد «خامئنى»، وكلكم تذكرون إلى أى مدى وصل تأففكم من الصور التى نقلت قبلات عائشة عبدالهادى ليد سوزان مبارك وتوفيق عكاشة ليد صفوت الشريف والغلابة فى الشوارع لأيدى المسؤولين.. مع الاحتفاظ -بالطبع- باحترامنا للشيخين، وكل احتقارنا للشيئين عائشة وعكاشة!!
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

اسامة الابشيهي

لم يشغلك سوي ( البوسة ) !!!!!!!!!!!!!!!

عدد الردود 0

بواسطة:

فاعل خير

اتقي الله.. أبو اسماعيل رئيس مصر القادم إن شاء الله

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد

لا تكن كالذبابة

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

مع الفارق

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

«بوسة» حازم أبوإسماعيل

عدد الردود 0

بواسطة:

سيبويه

اعذرك

عدد الردود 0

بواسطة:

Muhammad Shehata

مقال تافه..

عدد الردود 0

بواسطة:

بحب بلدي

سلفي بيحب مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن لن يرشح الشيخ الجليل ( حازم ابو اسماعيل ) لرئاسة الجمهورية !!

الى من تختلف معهم !!!

عدد الردود 0

بواسطة:

A_Salem2200

معاك حق

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة