خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

الخلاص من «شوشو»

الخميس، 11 أغسطس 2011 08:19 ص

إضافة تعليق
تقريبا إحنا الشعب الوحيد فى العالم إللى دلع الشيطان.. إحنا إللى قولنا للشيطان يا «شوشو»، ولكن هل يعنى ذلك أننا دلعنا الشيطان عشان بنحبه؟.. والله ممكن تقول آه، وممكن تقول لأ.. تقول آه لما تشوف كمية الفساد السياسى والأخلاقى اللى موجودة فى البلد، تقول آه.. لما تقرأ كل يوم فى صفحة حوادث خبرا عن سقوط شبكة دعارة جديدة، وأب يغتصب بناته تحت تهديد السلاح.

وممكن برضه تقول لأ لما تشوف الأفواج اللى بتدعى وقت صلاة الجمعة، تقول لأ المصريين مبيحبوش الشيطان.. لما تعرف إن كلمة «شوشو» فى الثقافة المصرية الشعبية دلالة لأشياء كتير جدا معظمها قبيح، ووارد كباريهات شارع الهرم، وأعمدة شارع جامعة الدول العربية، إحنا فى مصر بنخاف من شياطين الإنس، أكتر من خوفنا من إبليس نفسه، ربما لأن أهل المحروسة اطمأنوا إلى وعد الله وحمايته لهم من شرور إبليس، أو ربما لأن إبليس بالنسبة لنا عدو واضح لا لبس ولا غموض فى كراهيته لنا وكراهيتنا له، ولذلك جهّز جملة الاستعاذة بالله على لسانك لأن الكلام فى السطور القادمة سيحمل أسماء متعددة لهذا الكائن غير الطيب، عن إبليس أو الشيطان أو الشرير أو الوسواس الخناس.... ولا داعى لأن تطمئن كثيراً لمسألة سلسلته وتقييده فى شهر رمضان، لأن شياطين الإنس وشيطان النفس الأمارة بالسوء أدهى وأمرّ وأشرّ.

إبليس الذى هو الآن مقيد بالأغلال، ولا حول له ولا قوة، إبليس الذى يعيش الآن فى سجنه السنوى الانفرادى معذبا برؤية هذه النفوس الطائعة، والقلوب الذاكرة، والمساجد العامرة ليس مجرد عاص لأوامر الله، ولا شرير أقسم على غواية الإنسان، بل هو الماكر الذى كان سببا فى أن يهبط أبونا آدم وأمنا حواء عرايا إلى الأرض.. فهل يمكن أن ترحم أحدا فعل بوالديك مثل هذا الأمر؟، هو الماكر الذى أوعز لهابيل بقتل قابيل، فى رقبته دم ثلث سكان الأرض، فهل يمكن أن تأتى إلى الحياة وتخرج منها دون أن تأخذ بثأرك منه؟

طيب دعك من هذا ومن ذاك.. هل يمكن أن تترك هذا الشرير يعبث بعقلك وقلبك، وهو أول من وجه إليك سهام الاحتقار والكراهية، حينما رفض أمر الرحمن بالسجود لأبى البشرية آدم، وقال كما ورد فى سورة الأعراف: «قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِى مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ»، المعركة مع إبليس إذن.. تار بايت، وليست مجرد رغبة فى التخلص من وساوسه، فهو -إن راجعت قصص التاريخ- السبب الأول فى معاناة البشر وسقطاتهم، هو الذى يزين لنا فخاخ الخطيئة، فنسقط بداخلها غير مبالين، هو الذى يرسم لنا طريقا ورديا نحو المعصية فنذهب فرحين.. فتذكروا جيدا أن معركتنا مع إبليس لن نربحها إلا إذا هزمنا الغفلة أولا، وتذكروا أيضا أن هذا الكائن الخرافى الذى تصوره الأساطير ماهو إلا يائس مطرود من رحمة الله، يمكنك أن تخرج له لسانك يوميا لتغيظه برضا ربك عليك، كيده ضعيف، تهزمه كلمة ذكر صادقة، ولا سلطان له إلا على غافل، والمؤمن الحق يستطيع أن يتلاعب به مثلما يتلاعب أهل الضحك به فى نكاتهم وقفشاتهم.
إضافة تعليق




التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري وبس

من هو شوشو واتباعة

عدد الردود 0

بواسطة:

ahmad abdelaziz

تخاريف

عدد الردود 0

بواسطة:

محسن عوف

رد على التعليق رقم 2

عدد الردود 0

بواسطة:

رفيدة محمد

كل الشكر

عدد الردود 0

بواسطة:

كوكو واوا

مقالة ساذجة..

عدد الردود 0

بواسطة:

سما

بتقول انه اهدر دم تلت الارض اذاى وماكنش فيه غير الراجلين دول

يبقى اهدر دم نص البشريه

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة