خالد صلاح

أكرم القصاص

ثورة تبحث عن بطل

الإثنين، 25 يوليه 2011 08:13 ص

إضافة تعليق
التاريخ لا يكرر نفسه، وهذا لا يمنع من تشابه فى بعض مفردات أحداثه.. نقول هذا بمناسبة ثورة يوليو، وثورة يناير. هناك تشابه فى الأسباب، واختلاف فى الشكل. ثورة يناير تبدو أقرب إلى ثورة مارس 1919، من حيث المشاركة الشعبية وحضور الشباب. أيضاً أغلبية ضباط يوليو كانوا حول الثلاثين، لكن ثورتهم ارتبطت بتنظيم الضباط الذى قلب نظام الحكم وبدأ فى إقامة جمهورية على أنقاض الحكم الملكى لأسرة محمد على.

ثورة 19 وجدت زعيمها فى سعد زغلول رئيس الوفد المصرى الذى كان اعتقاله شرارة الثورة، أما ثورة يوليو فقد قطعت مسافة قصيرة قبل أن تقدم بطلها جمال عبدالناصر. ويتفق أنصار وخصوم عبدالناصر على أنه نجح فى تغيير النظام الملكى، ووسع من المشاركة الاجتماعية للشعب، وأتاح للفئات الفقيرة والضعيفة الصعود الاجتماعى، حتى إن ظلت مستبعدة سياسياً. انتهت ثورة يوليو إلى جمال عبدالناصر الذى قدم مشروعا للنهضة الاجتماعية والصناعية والتنموية، ونجح فى الحصول على تأييد الشعب بأكثر من طريقة.

كانت الخمسينيات هى عصر بزوغ البطولات والزعامات، فى المستعمرات السابقة، تزامن ظهور جمال عبدالناصر فى مصر مع نهرو فى الهند، وتيتو فى يوغوسلافيا، وأسسوا حركة عدم الانحياز، وسعوا لبناء تنمينتهم الخاصة، نجحت الهند فى بناء تنمية وديمقراطية، ونجحت مصر فى بناء تنمية دون ديموقراطية، وانتهت يوغوسلافيا بعد تيتو إلى التفكك العرقى والدينى بعد حرب عرقية واسعة.

النصف الثانى من القرن العشرين كان عصر الأبطال، جمال عبدالناصر واحد من زعامات الاستقلال الحديث للحكم الوطنى، ولهذا فإنه بعد مرور 59 عاماً على ثورة يوليو و41 عاماً على رحيل عبدالناصر مايزال حضور الثورة فى الجدل السياسى والتاريخى قويا، وحتى أثناء ثورة يناير كانت أغانى الخمسينيات والستينيات حاضرة، قبل أن تنتج الثورة أغانيها، كانت أغانى عبدالحليم حافظ وأم كلثوم وشادية، حتى أغانى الشيخ إمام ونجم التى كانت رمزاً للمعارضة فى الستينيات والسبعينيات فرضت نفسها على ميدان التحرير، فى لحظات التوحد القصوى، قبل أن تبدأ الاختلافات.

صورة البطل فى جمال عبدالناصر ماتزال تقسم ثوار يناير، فالبعض يرى أن ثورة يناير تجلت فى كونها ثورة شعبية شاركت فيها جموع بلا قيادة واحدة، وإن هذا هو ما يميزها، لكن البعض يرى أن هذا الوضع يفترض أن يفرز أبطاله، أو بطله الذى يستطيع جمع الفرقاء نحو مشروع سياسى يحقق أهداف الثورة، هناك رغبة فى ظهور بطل وخوف من أن يتحول البطل إلى مقدمة لتسلط جديد، ولا يوجد حدث سياسى منقطع الصلة تماماً عما قبله وما بعده، حيث لا تولد أحداث التاريخ فجأة، وكان دور الفرد فى التاريخ واضحاً وحقيقياً، مهما كانت قوة الحدث.. فهل تبحث الثورة عن بطل يضع الخطوة الأولى .. أم أن الأمر ليس فى حاجة إلى بطل..
إضافة تعليق




التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

شاهين اسكندر

الالتفاف حول هدف واحد

عدد الردود 0

بواسطة:

Emad

للأسف الواقع يقول أن عدوي الأنانيه أنتقلت من العهد البائد للأئتلافات

عدد الردود 0

بواسطة:

امجد اسلام

ثوره يناير قادها بطلين وليس بطلا واحدا

عدد الردود 0

بواسطة:

كريمان

المشكلة مش فى البطل

عدد الردود 0

بواسطة:

شريف

المجلس العسكري يتجاوز الصلاحيات

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد عبد العال

لماذا نبحث عن بطل

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة