خالد صلاح

أكرم القصاص

إصبع الفنجرى.. وأصابع الآخرين

الخميس، 14 يوليه 2011 08:15 ص

إضافة تعليق
بسبب غياب السياسة كادت الأمور تشتعل.. وبعد أن نعبر مشكلة إصبع اللواء الفنجرى أو لهجته الحادة. ونعبر إفيهات أصابع الآخرين، نبحث عن أصابع أخرى تدفع نحو التصادم. نكتشف أن بيان المجلس العسكرى، يتضمن عناصر تلبى مطالب الثورة وإن كانت جاءت متأخرة. وأن المعتصمين لم يطالبوا بإغلاق طرق ولا عدوان على المنشآت.

يحتاج المجلس العسكرى والحكومة إلى السياسة والاستشارة، ويحتاج قطاع من المعتصمين إلى نفس الأمر، وتجاوز الانفعال بما يقوم لتصادم يخسر منه الجميع.

سوء الفهم وراء توتر العلاقة بين الثورة والمجلس العسكرى. بيان المجلس بعد تجاوز الانفعالات يقدم خطوات إيجابية، منها فكرة وضع مبادئ حاكمة للدستور، واختيار الجمعية التأسيسية بما ينهى مخاوف أنصار «الدستور أولا» من انفراد تيار واحد بوضع الدستور بما يتعارض مع مدنية الدولة. وترضى أنصار الانتخابات والاستفتاء. من الإيجابيات إعلان مبدأ العلنية فى محاكمات المتهمين بالفساد أو قتل الشهداء، وهو أمر يخص المجلس الأعلى للقضاء، ولا يخص الحكومة أو المجلس العسكرى لكن يخصهم تعديل قانون السلطة القضائية بما يبعدها عن تدخل السلطة التنفيذية.

الاستجابات متأخرة لكنها تلبى مطالب ممثلى القوى السياسية. وفى الجانب الآخر فإن المعتصمين رفضوا قطع الطرقات أو الكبارى، ونفوا ما تردد عن محاولة منع الملاحة فى قناة السويس.
واضح أن سوء الفهم لدى كلا الطرفين يأتى من شائعات يطلقها.
طرف ثالث. وبعيدا عن ذلك أصبح اللواء أو أصابع الغاضبين على «الكيبورد». ضمن لعبة عض أصابع، ليست فى صالح الثورة ولا المجلس ولا البلد. لهجة البيان لم تكن مناسبة وكان المفروض أن تكون أكثر هدوءا، وألا تعتمد على شائعات. أما الغاضبون ممن سارعوا بسحب إعجابهم بالفنجرى، تعاملوا بعاطفية، تجاهلت أنه يمثل المجلس ولا يمثل نفسه، مثلما كان عند تحية الشهداء.

الدكتور ممدوح حمزة يشير إلى أصابع خفية تغذى الشائعات، مستشهداً بما صاحب أحداث البالون، والمطالبات مجهولة المصدر لإغلاق قناة السويس. وأبدى اعتراضه وكثير من المعتصمين على إغلاق مجمع التحرير أو الطرق والكبارى، أو اقتحام مجلس الوزراء. التيار الأوسع يحرص على سلمية الثورة. ولا يخلو الأمر من محبطين يصعدون بلا حسابات. أو مدفوعين لإفساد العلاقات بالشائعات عن اقتحام التحرير وموقعة جمل جديدة. ثوار السويس لم يتطرقوا إلى إغلاق الملاحة بالقناة، وهناك من أراد تضخيم الأمر ليوقع بين المجلس العسكرى والثورة. والشائعات تجد صدى لدى بعض الأطراف فى المجلس والمعتصمين.

بعيدا عن سوء الفهم فإن النتائج الإيجابية للتصعيد فى التحرير حرك حكومة شرف والمجلس للإسراع فى إجراءات التطهير وإعادة النظر فى الحكومة والمحافظين والموازنة. ويبقى أن تعمل الحكومة كحكومة، والمجلس يقوم بدوره السياسى. وأن نتجاوز مرحلة الأصابع. حتى يمكن أن نتقدم إلى الأمام خطوة لا نعود بعدها للصفر.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

فلطمة

اصنع الفنجرى

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية مفرووسة

الى كل محبى مصر وجيشها العظيم

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية مفرووسة

الى كل محبى مصر وجيشها العظيم

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد سليم

الشعب سعيد بشخط اللواء الفنجرى

عدد الردود 0

بواسطة:

مجدى هاشم

لو غيرنا الحاكم والحكومة والنظام بأكمله

عدد الردود 0

بواسطة:

عبدالباسط القصاص

النظر للامام

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد ابو براء

F.GENERAL FANGARY MAN OF THE MOMENT

عدد الردود 0

بواسطة:

هبة

يسلم أصبع اللواء الفنجرى

عدد الردود 0

بواسطة:

فارس

اصبع اللواء الفنجرى نزيه وشريف والأصبع المضاد قبض الثمن بالدولار

عدد الردود 0

بواسطة:

شجرة الدر

ليسوا منا نحن الثوار منذ عشرات السنين

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة