خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

محمد صلاح العزب

شباب التهام الثورة

الأحد، 19 يونيو 2011 04:15 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يعنى إيه كوك زيرو؟
يعنى شوية شباب وطنيين مخلصين ناشطين سياسيين كانوا بيعارضوا مبارك فى عز جبروته، وخرجوا فى المظاهرات والاحتجاجات قبل أن يخرج فيها أحد، لكنهم فجأة وجدوا أمامهم ثورة بالملايين حبست رئيسا وغيرت نظاما وقلبت الدنيا، فتخيلوا إن هم اللى عملوها فخرجوا للكلام باسم الشعب والثورة دون أن يطلب منهم أحد ذلك.

المواطن فى بلادنا حاليا إما مواطن عادى أو مواطن ائتلافى، وأسأل زميلى العادى الذى شارك فى الثورة: هل نزلت من بيتكم ووقفت أمام الرصاص المطاطى والحى واستنشقت الغازات المسيلة للدموع وعرضت حياتك للخطر من أجل ائتلاف شباب الثورة؟ وهل أصلا كنت تعلم وقتها أسماء أو أشكال أو صفات أو أحجام أعضاء ائتلاف شباب الثورة؟
الأمر يشبه بالضبط كأن تكون حضرتك فى طور الاستعداد لفرح أختك، ويأتيك مجهولون يقولون لك: «ملكش انت دعوة خالص، احنا هنتكلم مع الناس اللى هتناسبوهم وهنظبط لك كل حاجة». ولأن حضرتك جديد فى موضوع الأفراح والجواز تركتهم يتفاوضون على المهر والشبكة والمقدم والمؤخر.
هل تعرف أين يعيش كائن ائتلاف الثورة حاليا؟
أنا أخبرك: الائتلافيون حضرتك يلتهمون تورتة الثورة فى كل المحافل وعلى كل الموائد، تجدهم موزعين على السفريات يلفون العالم باسم الثورة، وأصبحوا نجوما ومذيعين على الفضائيات باسم الثورة، وتحولوا فجأة إلى كتاب صحفيين فى أكبر الجرائد باسم الثورة، وكما قال القائل: الثورات يصنعها الأحرار ويموت فيها الأبطال ويأخذها ائتلاف شباب الثورة بيضة مقشرة.
نرجع للفرح، أنا وأنت وكل المعازيم لم نعترض فى البداية على الفكرة البسيطة التى صدروها لنا، وهى: «احنا اللى فاهمين، وسيب اللى فاهم يتكلم»، تركنا لهم الميكروفون متخيلين أنهم فعلا قادرون على التعبير عن مئات الشهداء وآلاف المصابين وملايين المصريين الذين تركوا أعمالهم وأهلهم وأمنهم وباتوا فى الميدان من أجل الحرية والكرامة، لكننا تركنا الثورة فى أيد مهتزة مصابة بكل أمراض عصر مبارك من ديكتاتورية وتطلُع، تركنا لهم الفرح فانشغلوا بالبوفيه حتى اختطف المجرمون العروسة وتاه العريس وأطفئت الأنوار وتحول الفرح إلى بيت للرعب فى مدينة ملاهٍ كبيرة، وإذا سألتهم يقولون لك: «دى فقرة ضرورية فى البروجرام، وبعد كده هندخل على فقرة الساحر».

عزيزى شاب الائتلاف.. تذكر جيدا أن أحدا لم يفوضك للكلام باسمه، واعلم أن الموضوع مش رخامة، وأنك تسلمت ثورة ناجحة وعظيمة وأخذت فرصتك كاملة لكنك تحولت إلى كائن طفيلى يمتص دماء الثورة دون أن يضيف إليها شيئا، سيب الميكروفون بقى واترك المسرح قبل أن يهتف ضدك المشاهدون: انزل بقى يا عم خلى عندك دم.
• ملحوظة ضرورية: كاتب المقال يدعو للثورة من وهو صغير، ونزل التحرير من يوم 25 وما بعدها حتى آخر جمعة ولديه شهادة مختومة وموقعة من اتنين موظفين مصابين فى موقعة الجمل.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد خطاب

والله برافوا عليك

عدد الردود 0

بواسطة:

حسام الدين حسن

برافو

عدد الردود 0

بواسطة:

مهندس/أشرف

رؤية الشباب

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود جسن شاهين

مقال رائع

عدد الردود 0

بواسطة:

Dr. Tarek El-Nashar

الله ينور عليك يا أخي

عدد الردود 0

بواسطة:

اخوك احمد حمزة

عندك حق

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود جسن شاهين

مقال رائع

عدد الردود 0

بواسطة:

باسم عطية

يسلم فمك

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

رساله الى المهندش اشرف.

عدد الردود 0

بواسطة:

A7MAD 3ADEL

ل 3

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة