خالد صلاح
}

سليمان شفيق

محاولات تفكيك الدولة

الأحد، 01 مايو 2011 08:16 م

إضافة تعليق
ترى هل هناك علاقة بين ما يحدث فى الصعيد(أبوقرقاص وأسيوط) خاصة قنا، وبين ما يحدث فى شرم الشيخ وتبعيات محاكمة آل البيت الرئاسى السابق؟ وبين جولة د.عصام شرف فى شبة الجزيرة العربية ما بين السعودية والخليج؟
قبل محاولة الإجابة عن هذه الأسئلة والشروع فى الكتابة، أفخر بأننى صعيدى، ونتاج تلقيح ثقافى ما بين قنا والمنيا، وأننى حملت كل جينات "العناد" القنائى و"الليونة" المنياوية، وفى الحالتين شأنى شأن أى مواطن صعيدى (نموت ولانجعل أى أحد يستضعفنا)، كانت أمى رحمها الله تقول لى (أقع ولكن متخليش حد يدوس عليك).

أعود للأسئلة التى تحاول أن تجد العلاقة ما بين محاكمة مبارك وعصيان الصعيد وزيارة شرف للسعودية والخليج، تلك الأسئلة التى لم تفارق مخيلتى طوال الأسبوع الماضى الذى عشته فى الصعيد متضامناً ومتفهماً للمعتصمين على خط السكة الحديد فى قنا، كان بعض من يطلقون لحاهم ويرتدون الزى البدوى يرفعون الأعلام السعودية، فى الوقت الذى كان فيه عصام شرف يدافع عن الثورة المصرية أمام أمراء القرن الواحد والعشرين، فى نفس اليوم كانت الصحف اليومية تنشر خبر تهريب المتهم حسين سالم لثلاثة أطنان من مقتنياته الثمينة باسم أميرة سعودية. سألنى أحد المعتصمين عن موضوع نشرته الأسبوع الفائت لليوم السابع عن "التنظيم الدولى لجمال مبارك" وذكرت فيه وجود أمراء ورجال مخابرات سعوديين، وعن مدى علاقة ذلك بالخبر المنشور الخاص بحسين سالم؟ وامتد الحوار إلى الدور الإقليمى للثورة المصرية وكيف حاربت العربية السعودية ثورة 23 يوليو وجمال عبد الناصر وجر ناصر وتوريطه فى حرب اليمن التى كانت أحد أسباب انكسار الجيش المصرى فى 1967، وتداعيات ذلك عن خوف العربية السعودية والإمارات الخليجية من أن تكرر ثورة 25 يناير الزخم التحررى الذى أحدثته ثورة يوليو 1952؟ واستطردنا فى الحوار حول الوساطات السعودية المعلنة لعقد صفقات مع الحكم فى مصر من أجل عدم محاكمة مبارك أو الحصول له على عفو صحى على الأقل، وكذلك الضغوط السعودية والخليجية على القرار المستقل لمصر، خاصة فيما يتردد من إقامة علاقات بين مصر وإيران.
من أخفى علته قتلته!!
تعلو هتاف بعض مرتدى الزى البدوى ومطلقى اللحى (إسلامية إسلامية)، بعض هؤلاء بايعوا من بينهم أحد أئمة المساجد أميراً على إمارة قنا، يتردد وسط المعتصمين أمام مبنى المحافظة شائعة تربط ما بين الأنبا شنودة والمحافظ الجديد، يعلو منصة الاعتصام وكيل مطرانية الأقباط الأرثوذكس مكذباً لهذه الشائعة ومؤكداً أن الأقباط فى قنا أكثر تضرراً من أشقائهم المسلمين من تعيين محافظ مسيحى، يهمس فى أذنى أحد أعضاء ائتلاف الثورة: (هما مش السلفيين دول على علاقة بالسعودية زى علاقة حزب الله بإيران؟) قلت له لماذا تقول ذلك؟ رد قائلاً: لأننا كنا أول من اعتصمنا احتجاجاً على تعيين محافظ لقنا من رجال الأمن الفاسدين ركبوا هؤلاء الموجة وسرقوا الاعتصام، بالمناسبة محدثى أحد شباب قبيلة الهوارة، وأضاف مؤكدا لى أن كبار العرب والهوارة والأشراف فى حالة حياد وغير متداخلين بثقلهم وبشكل مباشر فيما يحدث، سألته لماذا؟ فأجاب:
لأن زعماء القبائل مستائين من عدم تعامل رئاسة الوزراء أو المجلس العسكرى بشكل مباشر معهم قبل تعيين المحافظ، مثلما كان يتعامل معهم ابنهم عمر سليمان من قبل، وأضاف، لذلك فالأغلبية الساحقة من القادة والمشاركين فى العصيان ليسوا من صلب النظام القبلى بل من القوى الحديثة مثل ائتلاف الثورة أو من الفقراء والطبقة الوسطى التى تعانى من غبن اجتماعى نتيجة عدم انتمائها للطبقة العليا القبلية أو من تهميش من الحكومة المركزية، ولذلك فهذا العصيان وإن بدا ضد المحافظ كرجل أمن محسوب على النظام القديم أو كمسيحى إلا أن ذلك مجرد أعراض للمرض الأساسى وهو الشعور بالتهميش، والبحث عن المكانة عن طريق الانتماء إلى جماعات دينية أو سياسية تعوضهم مكانتهم الاجتماعية الحائرة بين عدم وجود مكانه فى السلم الطبقى القبلى، أو وظيفة من قبل الحكومة المركزية ترفع من شأنهم، واستطرد لابد أن تعرف أنه مثلما كان فى القاهرة تزاوج بين السلطة والمال فى قنا كان التزاوج بين السلطة والقبلية. وهذا يؤكد فشل وساطة مشايخ السلفية ووزير الداخلية وبعض أعيان الصحافة والإعلام من أصل قنائى، ونجاح الأسلوب القديم المبنى على التزاوج بين السلطة السياسية القاهرية والسلطة القبلية القنائية.
قطع الطرق
فى طريق العودة توقفنا كثيراً أمام مدينة القوصية، حيث قطع المتظاهرون طريق القوصية – أسوان الزراعى، أكد لنا المعتصمون عدم وجود خبز فى معظم قرى المدينة وتندر بعضهم قائلاً: التلفزيون مليان إعلانات عن أنواع العيش وإحنا مش لاقيين ناكل.
توقفنا مرة أخرى فى أبو قرقاص وعرفنا أن المعركة الانتخابية القديمة بين أنصار الحزب الوطنى تجددت بعد تحرش بين الطرفين على مطب صناعى، وكالعادة فى الصعيد أيا كانت أسباب الحدث يتحول الأمر إلى صراع طائفى إذا كان بين مسيحيين ومسلمين أو قبلى إذا كان بين قبيلتين مختلفتين أو ثأرى إذا كان بين عائلتين بينهما ثأر سابق، وفى كل الأحوال وبعد ثورة 25 يناير استحدث الصعايدة أسلوبا جديدا ابتكره صعايدة منشية ناصر حينما قطعوا الطريق الدائرى بعد أحداث كنيسة صول بأطفيح، وانتقلت العدوى إلى قنا، أسيوط، بل ووصل الأمر إلى قطع الطريق بين إدفو وقنا والأقصر بعد خطف عمدة أحد القرى هناك.
بعد أن وصلت إلى منزلى بالمنيا تساءلت، هل يدرك د.عصام شرف ونائبه يحيى الجمل وبارونات الفضائيات القاهريين وأصحاب المليونيات من مريدى سيدى الفيس بوك ومولاى تويتر مع كامل احترامى وانتمائى لهم إليكترونياً الآتى:
1. أن المثل الشعبى الصعيدى يقول "دهب الرجل سلاحه"
2. أن الصعيد لم يستطع أى محتل أن يدخله، خاصة قنا التى تحتفل فى 3 مارس من كل عام بالعيد القومى لها فى ذكرى الدحر النهائى للحملة الفرنسية، وأن العناد القنائى جعل النيل لايجرى على استقامته مكونا ما يعرف بالثنية القنائية أى أنه التف حول الصخور الجرانيتية التى تشبه دماغنا الصعيدى لكى يتفادنا.
3. النزعات الانفصالية فى الصعيد بشكل عام ولقنا بشكل خاص مثال: ثورة الهوارة 1380 فى منطقة البحيرة وإعلان إمارة على عربانها بقيادة زعيم الهوارة بدر بن سلام، والتى أخمدها الأمير برقوق وقام بتهيجرهم إلى الصعيد، وما تلا ذلك من التمرد الكبير من شيخ العرب همام فى مطلع القرن التاسع عشر وإعلان الجمهورية فى سوهاج التى امتدت من المنيا وحتى قنا، ثم التمرد الذى قاده الشيخ الطيب الهوارى 1867 فى عهد الخديو إسماعيل.
4. أن محافظات الصعيد تحتل المراكز المتأخرة فى تقرير التنمية البشرية، بل والأكثر أن قنا فى الفترة من 2005 إلى 2010 انتقلت ضمن المحافظات الأكثر تأخراً فى تقرير التنمية البشرية 2010 (فترة عمل المحافظ السابق مجدى أيوب).

لا أستطيع أن أخفى تخوفى من حالة التفكيك التى تعانى منها الدولة المركزية فى مصر من جراء ما فعله بها نظام مبارك، وماكاد عصام شرف يعتذر لأهل سيناء حتى تم تفجير أنبوب الغاز الموصل لإسرائيل الأردن 26 أبريل، وكأن هناك من يريد تفعيل المخطط الصهيونى الأمريكى لتقسيم مصر (الهيكلى والمعنوى) لاقدر الله، وهذا ليس بمعزل عن نجاح هذا المخطط فى العراق ولبنان وجارى تفعيله فى ليبيا وسوريا الآن.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة