خالد صلاح

وائل السمرى

الجيش والشعب.. إيد واحدة...؟

السبت، 09 أبريل 2011 07:06 م

إضافة تعليق
منذ الخامس والعشرين من يناير، لم أشعر بحيرة ولا وتخبط ولا رعب مثلما شعرت به فى الساعات الأولى من صباح اليوم، كنت فى ميدان التحرير حتى الساعة الثانية صباحاً، أحاول أن أفهم شيئا أو أجد أحداً ليفهمنى فلم أعثر على ما يشفى غليلى، أصدقائى الذين أصبح الميدان جزءاً من تكوينهم الشخصى والنضالى، رأيتهم لأول مرة فى ذات الحيرة، الجميع يتساءل: من على باطل؟ ومن على حق؟ هل نكمل اعتصامنا أم نمشى قبل حظر التجول؟ طفت أسأل الناس، لماذا نحن فى الميدان الآن؟ فكانت تأتينى الإجابات مترددة، لكن القاسم المشترك الأعظم فى الإجابات كان كالتالى: عشان نحمى الظباط اللى انضموا لينا فى الاعتصام!!

هنا أدركت أن هناك شيئاً غامضاً، من هم هؤلاء الضباط؟ ولماذا أتوا الآن؟ كانوا متمركزين فى وسط الميدان فى خيمة كبيرة، عددهم أقل من عشرة، أحدهم يقف أمام الخيمة بلباسه الميرى يحمل فى يده تليفون محمول، ويكلم أشخاصاً يقول إنهم زملاؤه فى الخدمة، وأنهم سوف يأتون الآن، والناس فى الميدان بنبل كبير وشهامة معهودة، يقفون حول الخيمة كدروع بشرية لتحميهم، سألت نفسى: هل يرضى رجل "عسكرى" أن يحتمى فى "مدنيين"؟ وهل يجوز لمدنيين أن يتدخلوا فيما بين العسكريين؟ هل يجوز أن يحتمى العسكرى بالقوانين المدنية ويعتصم فى ميدان عام بلباسه الميرى؟ وهل يجوز أن نحمى المنشقين عن جيشنا فنفتح بذلك الباب لآلاف القلائل والنزاعات التى لا نعرف أولها من آخرها؟ سألت الكثيرين لكن روح الحماسة والشهامة ونجدة الضعيف كانت المسيطرة، فلم أجد إجابة شافية أو منطقية، فأدركت أننا على وشك الوقوع فى كارثة.

كل هذه الأسئلة التى دارت فى بالى كانت على افتراض أن هؤلاء الذين يقولون إنهم ضباط صادقين فى كلامهم، وأنهم جاءوا إلى الميدان لمساندة ثوار التحرير، وتأييد مطالبهم فى تطهير البلاد، كل هذا شىء مشروع لكن داخل الإطار المدنى، وليس داخل الإطار العسكرى، فحينما كنا نتظاهر ونجرى، ويتم ضربنا والاعتداء علينا، كنا نحتمى بالقانون المدنى الذى جعل التظاهر حقاً والتعبير عن الرأى أساساً ودستوراً، كنا نمشى فى الشوارع ونقف فى الميدان، ونحن نمتلك شرعية عالمية تحمى ظهورنا وتبرر أفعالنا، صحيح معظمنا من الشباب، لكننا كنا نحتمى بظهير ثقافى ونخبوى كبير، فكل مثقفينا الكبار وسياسيينا الشرفاء كانوا يدعموننا، وفى الأول والآخر كنا نحتمى بصدورنا العارية، وليس بالزى العسكرى الذى لا يعرف إلا لغة الأسلحة والانقلاب.

مضيت فى أسئلتى وحيرتى مع افتراض أن هؤلاء الضباط صادقين، وكما يقولون إنهم يريدون أن يطهروا البلد من الفساد، وحينما لم أجد لأسئلتى السابقة إجابة شافية، سألت نفسى أسئلة أخرى: ما الذى يدرينا أن هؤلاء ليسوا مندسين لإحداث وقيعة بين الجيش والشعب؟ وما الذى يضمن لنا أن هؤلاء ضباط عاملين بالفعل؟ وليسوا كاذبين أو ضباط سابقين تم فصلهم؟ وإذا كانوا مفصولين حقا كما يقول البعض، فمن يدرينى أنهم كانوا مظلومين حقاً ولم يتم فصلهم لاعتبارات مخلة بالشرف أو الوطنية؟ ومع افتراض أن هؤلاء على حق، فما الذى يضمن لى ألا يتأثر جيشنا بهذه المحاولات الطائشة؟ثم سرح خيالى ويا ترى ولو نجح هؤلاء فى عمل انقلاب فى الجيش، فمن يضمن لى ألا ينقلبوا على الشعب؟ ثم لجأت إلى نظرية المؤامرة، متسائلاً: ما الذى يدرينى ألا تكون هذه المسرحية مؤامرة لتبرير استخدام العنف ضد المتظاهرين، أو لإحداث وقيعة بين الجيش والشعب لإفشال الثورة تماماً، واستعداء الرأى العام ضد التحرير وثوار التحرير؟ ثم ذهب ذهنى إلى ما هو أبعد، فسألت نفسى: هل ما يحدث فى التحرير الآن يمكن اعتباره ثورة؟ أم ثورة مضادة؟

حينما تاهت منى الإجابات فى هذا الموقف الحرج، رجعت إلى ما أظنه راجحاً، وقلت لنفسى: للمدنيين قانونهم، وللعسكريين قانونهم، ومن دخل المؤسسة العسكرية عليه الالتزام بتلك القوانين ومن لا يعجبه فعليه أن يتركها، لكن لا يجوز لى أن أهدم قوانين المؤسسة العسكرية من أجل ناس لا أعرفهم ولا أعرف انتماءاتهم ولا أهدافهم، ثم قلت لنفسى أليس التظاهر السلمى المدنى جعلنا نحصد مكاسب لم نكن نحلم بها، فلماذا نغير طريقة اختبرناها وتأكدنا من فاعليتها، ألم نعتصم فى الميدان، فأقصينا حبيب العادلى وأحمد عز وجمال مبارك والحزب الوطنى وعمر سليمان ومبارك نفسه، ألم نزيح من على كاهل مصر أكبر فاسديها فى الأيام التى تلت التنحى، ألم نلوح بمليونية الجمعة قبل الماضية، فتم حبس زكريا عزمى، والعصف برؤساء تحرير الصحف الحكومية، ثم قيادات الإذاعة والتليفزيون، ثم بدأ فتح ملف صفوت الشريف وفتحى سرور وجمال مبارك، قلت لنفسى: من المقبول أن نضحى بحياتنا من أجل هدف نعلمه وغاية نحققها، لكن من غير المقبول أن نموت من أجل المجهول، وحتى لو كان البعض يتشكك فى أن "الجيش والشعب إيد واحدة" أو يريد بخبث أن يقطع هذه اليد فواجب علينا أن نزيل العوائق ونبذل كل ما فى وسعنا لتظل دائماً "إيد واحدة".

خرجت من الميدان الساعة الثانية صباحاً، ولم أنم حتى كتابة هذه السطور قبيل ظهر التاسع من أبريل، ثم توالت الأخبار عن اقتحام الشرطة والجيش للميدان، وقال لى صديقى محمد الغزالى، إن عملية اقتحام الميدان كانت ترهيبية لكن غير عنيفة، وأن قوات الشرطة العسكرية كانت لا تحتك مع المتظاهرين المدنيين، مؤكدين أنهم لديهم معلومات بأن هناك من يلبس الزى العسكرى دون تصريح، وأن هذه مسألة عسكرية وليس لها علاقة بالمدنيين، ولهذا أتينا بقوات الأمن المركزى للتعامل مع المدنيين، وبالفعل اقتحموا الميدان، وقبضوا على اثنين ممن كانوا يقولون إنهم ضباط، ثم حدث الكثير من المطاردات والتى أسفرت عن مقتل مواطن وإصابة العشرات، هذا بالطبع ما لا يمكن أن يمر مرور الكرام، لكن جاءت رسالة المجلس الأعلى للقوات المسلحة التى اتهم فيها إبراهيم كامل المعروف بعلاقاته مع إسرائيل وفلول الحزب الوطنى بالتسبب فيما حدث، ليزيد الأمر حيرة والتباسا، لكن الغريب أنى لاحظت أن الكثير من أصدقائى الذين أعرف مواقفهم، وأثق فى وطنيتهم، واقعين فى نفس الحيرة، حتى من كان منهم فى الميدان منذ الخامس والعشرين من يناير، بدوا خائفين من إعلان رأيهم وإبداء حيرتهم، لكى لا يتهمهم أحد بأنهم ضد الثورة، فكتبت على صفحتى بالفيس بوك ما يلى: "مع احترامى للجميع .. مش مطلوب مننا أننا نتصادم مع الجيش .. نضغط آه.. نتخانق لأ.. نتظاهر سلميا آه ... حد منعرفوش ياخدنا دروع بشرية لأ.. نغير نظاماً سياسياً آه.. نساهم فى بلبلة لأ.. نسنخدم حقنا المشروع والقانونى فى التعبير عن رأينا آه .. نساعد ناس أنها تعبث بالقوانين العسكرية لأ.. دى شهادتى اللى بكتبها وضميرى مستريح.. غير كده لأ. اللهم فاشهد".
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة