خالد صلاح

أكرم القصاص

مبارك وأنصاره.. الجلاد والضحية

الأربعاء، 27 أبريل 2011 02:12 م

إضافة تعليق
عندما كتبت أمس كنت أعتقد أننا يفترض أن نسعى لفهم الأسباب التى تدفع بعض المصريين يخرجون فى مظاهرات يعلنون فيها تأييدهم للرئيس السابق حسنى مبارك، بعضهم يطالب بعدم محاكمته، وهؤلاء يرون أن مبارك كانت له ميزات كثيرة وأنه لايستحق أن يلقى الإهانة فى عمره هذا.. قلت إنه لايجب أن نرى كل مؤيدى مبارك من المرتزقة..كنت أتساءل وأريد معرفة وجهة نظر هؤلاء، بعيدا عن أى موقف.

لم أستبعد حسن النية لدى قطاع منهم خرجوا ليعبروا عن آراء نحتاج إلى تفهمها.. لكنى وجدت الكثير من ردود وتعليقات هؤلاء تخلو من النقاش.. تخلو من أى منطق، ولا تشرح وجهة نظرهم أو ترد على الأسئلة. إنما وقفوا كلهم يخطبون ويهاجمون كل من ينتقد الرئيس السابق.. وبعضهم سألنا أين كنا قبل يناير ولانحتاج لأن نشرح لهم أننا كنا وكيف كنا ننتقد مايجرى ونرى الطريق إلى المنحدر..

بعض أنصار الرئيس السابق رفضوا أى انتقاد واعتبروه جحودا ونكران جميل.. لكنهم لم يقدموا تفسيرا لموقفهم أو لكل هذا الكم من الفساد الذى يتفجر.. وهل هم مبسوطين من الفساد أو كانوا سعداء بمايجرى؟

عينة من الردود تقول "مبارك عملاق والباقى أقزام.. بنت مصرية قالت "هناك الملايين من الشعب تحب الرئيس مبارك وهو بالنسبة لهم رمز مهما قلت أوادعيت"، ولم تشرح لنا كيف اتسع الفساد لهذا الشكل الذى يشبه المافيا.. ويقول آخر" نعيش عصر ديكتاتورية الرأى ..إنها ثورة المهللين، ويرى أحمد "أكيد الرئيس السابق سلبياته أكثر بكثير من إيجابياته ولكن عدم الإنصاف فى إنكار الإيجابيات".

مواطن ديمقراطى"حتى لو كان المؤيد مواطن واحد علينا ألانسخر منه ونتهمه أنه قابض فلوس "أما طارق فقال "الشعب المصرى قبل ما يحاكم الريس يحاسب نفسه الأول
"سارة".. مش منافقة... مش قابلة بإهانة رئيسها السابق.. مش قابلة بكمية النفاق
والشماتة والكيد والانتقام " د.ريهام" للأسف الفساد فى البلد من أصغر شخص فينا فلابد أن نغير أنفسنا الأول ولانعلق أخطاءنا على غيرنا".

هذه هى الآراء جاءت عاطفية لكن أيا منها لم يقدم تفسيرا ولاتبريرا لما جرى فى عهد مبارك.. ومن الممكن تفهم وجود مواطنين مصريين يرون ميزات فى النظام السابق، وأنه لم يكن كله مساوئ وعيوب، لكنى لم أتفهم أن يكون هناك من ينكر ماجرى من تزوير الانتخابات وتحالفات الثروة والسلطة، التى حرمت أغلبية المصريين من حقهم فى المساواة والعدالة وتكافؤ الفرص، وأن فرص الاستثمار توفرت لعدد محدود من المقربين بينما أغلبية الشعب حرمت من ثمار الاستثمار.. وحتى لو لم يفسروا فعليهم أن يبرروا حتى أو يشرحوا لنا فلسفتهم فى الدفاع عن النظام السابق.

جمال محمود يقول" الأخطر على إجهاض الثورة هم الذين يستخفون بعقولنا
والسلفيين وليس مويدى حسنى مبارك " أو "ماهي" التى تقول "مبارك إنجازاته كتيرة جدا وليه سلبيات زى أى حاكم وزى ما قلت إن الطبقات اللى بدافع عنه هى نفسها الطبقات اللى اتأثرت أكتر بسلبيات سياسته.. بس إحنا ناس عندها أصل".

وهذه الآراء كلها عاطفية لم يقل أصحابها شيئا يفسر الفساد أو حتى يبرره، ولا أعرف رأى الأخوة الذين هاجمونى وشنوا حرب شتائم فى انتقال ما يقرب من نصف المصريين إلى ماتحت خط الفقر، وعشرات الملايين من سكان المقابر والعشوائيات، ولم أسمع أو أقرأ رأيهم فى كم الفساد الذى ارتكبه وزراء ورجال أعمال مقربون من النظام لم يكونون فى حاجة إلى الفساد أو إلى التهام أموال الشعب وأراضى الدولة، وبعض مؤيدى الرئيس السابق قالوا إنه لم يكن مسئولا عن الفساد وأنه لم يكن يعلم مع أنه له الصلاحيات غير المحدودة فى الدستور.

وقد رد على المؤيدين عدد من القراء مثل هـــند فــوزى التى قالت "هو فعلا زمر رغم أنف الجميع.. رمز الفساد، والاستبداد، والدكتاتورية والغباء وغياب الرؤية، وهو بطل الضربة التوريثية الأولى فى تاريخ مصر التى نحمد الله أنها لم تتم بفضل الله عز وجل وبفضل الثورة العظيمة وشباب الميدان".. وقال آخر " هؤلاء مستفيدون من النظام البائد بصورة أو بأخرى وهم يرون مصلحتهم فى عودته، حتى لو كانو فقراء فالكثير منهم كان يستفيد من النظام الذى كان يحكم البلد.. هم أعداء التغيير أيا كان هذا التغيير.. واللى تعرفه أحسن من اللى متعرفهوش".. أما حامدغانم فقال " كل من استفاد بشكل أو بآخر من عهده ومواقفه ونظامه بصفة عامة هو الذى يتحسر عليه، ويذرف عليه الدموع".

الكثيرون من المؤيدين وأعضاء مظاهرات التأييد لم يعلنوا رأيهم فى الحزب الوطنى الذى ظل مبارك يرأسه طوال 30 عامًا بلا انقطاع، وكيف تحول إلى تجمع لأصحاب المصالح والفاسدين، ولم يعلن أى من الغاضبين رأيه فيما كان يفعله جهاز مباحث أمن الدولة الذى كمان يسيطر على كل شىء ويمارس لتعذيب والاعتقال.. ولم يقل لنا أى من هؤلاء كيف تم تحويل وزارة الداخلية لخدمة النظام وليس لحفظ الأمن وتم إدخال الأمن فى الملفات والقضايا التى لا علاقة له بها، بينما ترك مهامه الرئيسية..أتمنى أن أقرأ للأخوة مؤيدى النظام السابق تفسيرا أو حتى تبريرا.

مبارك حكم لثلاثين عاما بشكل منفرد، وتجاوز الثمانين وأصر على الاستمرار ورفض أن يعين نائبا أو يشرف على انتخابات رئاسية تنقل السلطة، ألم يلفت نظر السادة المؤيدين أنه تسبب فى حالة الجمود وأنه فى حالة رحيله المفاجئ كان من الممكن أن تسفر عن حرب أهلية أو صراع على السلطة ولماذا نسى هؤلاء مافعله تنظيم جمال مبارك وأحمد عز والعادلى من تزوير الانتخابات والتهام المال العام من أجل تمرير نظام فاسد.. ولماذا يغمضون أعينهم عن كل هذا الفساد.

والحقيقة أننى كنت أتمنى أن أقرأ آراء تفسر أو حتى تدافع لكنى قرأت كلاما متشابها كله عواطف ودموع دون أى تفسير للفساد والتزوير والجمود الذى نتوقع أن نعانى منه سنوات وعقود.المؤيدين رفضوا اتهامهم أو انتقادهم وقالوا إن مبارك ضحية ولم يروا أنفسهم ولا غيرهم ضحايا.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة