خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

العفريت الذى كان رئيسا!

الثلاثاء، 29 مارس 2011 01:05 م

إضافة تعليق
أنت مثلى تماما، كنت ومازلت تنتظر ماقد تأتى به ألسنة رجال مبارك من تصريحات وكلمات وأسرار، تكشف فضائح النظام السابق ،والطريقة التى كانوا يسرقون بها خيرات هذا البلد..
أعرف أنك تتابع بدقة تصريحات العادلى والمغربى وعز فى أوراق التحقيقات، وتشغل بالك بتصريحات مصطفى الفقى، ويوسف والى، وفتحى سرور فى الصحف ووسائل الإعلام، وأعرف أيضا أن ماسمعته من كلام ومن تصريحات أسكن الجنون فى رأسك، وأشعل رغبتك فى أن تخبط هذا الرأس فى أقرب حيط، بسبب تلك الألسنة الكذابة، وماتلقى به من كلمات واعترافات مستفزة..

أعرف أنك كنت تنتظر اعترافات عن خطط سرقة خيرات الوطن وعمليات النصب السياسى وصراعات الشلل على السلطة، فإذا بهم يلقون داخل أذنك كلمات من عينة »والله أنا برىء يابيه«، أو يبالغ أحدهم فى رد فعله وإهانة نفسه، ويصف شخصه بأنه كبش فداء يريدون ذبحه على عتبة الرئيس السابق والناس الكبار، أو ينفعل أحدهم وكأنه من ثوار ميدان التحرير، ويصرخ قائلا: (أنا ياما قلتلهم بس هم مسمعوش كلامى، ياما حذرت الريس، وياما قلتله الناس تعبانة بس هو مكنش بيسمع)..

الدكتور فتحى سرور فى حواره على صفحات المصرى اليوم يقول ذلك، ويطلق تصريحات تجعلك تشعر وكأنه كان معارضا أو عضوا فى حركة كفاية وإحنا مش عارفين، لا يمكن أن تتصور شيئا غير ذلك، وأنت تقرأ تصريحات سرور التى ينتقد فيها الرئيس، أو تصريحاته التى يقول فيها إنه حذر مبارك من أحمد عز والعادلى، ورفض تمرير القوانين، وعارض التوريث، وإن كان الدكتور سرور طلع من المعارضين وأعضاء كفاية، فإن وزير الداخلية حبيب العادلى كان مديرا لإحدى منظمات حقوق الإنسان ومناهضى التعذيب، واستخدام العنف ضد المتظاهرين، هذا مايتضح لك حينما تقرأ اعترافات العادلى أثناء تحقيقات النيابة معه، فلقد نفى الرجل ضرب المتظاهرين بالنار، بل قال إنه رفض أوامر الرئيس بفعل ذلك.
يوسف والى هو الآخر قال إنه ليس مسؤولا عن إهدار أرض توشكى، وإنه أعطى الوليد الأرض بأوامر الرئيس رغم مخالفة ذلك للقانون، ورشيد محمد رشيد قال من منفاه، إنه دائما ماكان ينصح الرئيس بالقضاء على الفساد، ومصطفى الفقى أزاد وأفاض بعد الثورة، وكأن روح جيفارا تلبسته، وأخذ يعدد النصائح التى كان يقدمها للرئيس، والعيوب والأخطاء التى طالما حذر الناس منها، دون أن يخبرنا لماذا لم يفعل ذلك علنا طوال 30 سنة؟!، حتى أحمد عز قال فى حواره مع العربية قبل الدخول إلى السجن، إنه ليس مسؤولا، وأن جمال مبارك هو السبب وأنه طالما نصح بتطوير الحزب.

إذن يتبقى الرئيس، هو رأس الأفعى التى كان ينصحها كل الناس ولا تستجيب، ولكن حتى الرئيس مبارك حينما خرج فى خطاباته التى ألقاها أثناء الثورة، قال بأنه أعطى تعليمات واضحة للحكومة والحزب بالاستجابة لمطالب الناس، ورفع مستوى المعيشة، ونشر الحرية وغيره.

وطبقا للكلام السابق، والوارد على لسان الوزراء وكبار المسؤولين والرئيس السابق حسنى مبارك، يتبقى طرف واحد فى تلك المعادلة هو الشعب، كان ناقص يقولوا إنه هو الذى يتحمل مسؤولية الفساد، وإهدار المال العام، والتعذيب، والاعتقال، وتدهور حال البلد، إنها لعبة ياصديقى تكشف لك فى النهاية أن هؤلاء الذين كبسوا على أنفاس البلد، ونهبوا خيراتها، ليسوا مذنبين، وأن عفريتا شريرا خفيا هو الذى كان يحكم ذلك البلد، ودخل إلى قمقمه حينما صرفته الثورة، وتركهم للمصير المجهول.. فهل يعرف أحدكم أى »قمقم« يمكن أن ندعكه، ليظهر لنا هذا العفريت، لكى نسأله أى دجال سلطه علينا حتى لا تتكرر المأساة؟!

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة