خالد صلاح

أكرم القصاص

الوضع الدستورى للجمل والهلال

الخميس، 24 مارس 2011 12:33 م

إضافة تعليق
نحتاج إلى تأمل لنتائج الاستفتاء، بدون انفعال، ربما بسخرية، لتكشف أننا نحتاج وقتا لنعرف ونفهم ما كان يجرى، وأن ما أفسدته عقود من التلاعب يحتاج وقتا لإصلاحه، ثم أن النتائج ليست مؤشرا على فوز غزاة الصناديق، وفرسان الأخضر والأسود بقدر ما هو تعبير عن واقع يحتاج لاعادة غسيل سياسى.

للمرة الأولى من سنوات لا يدلى الأموات بأصواتهم، لأن الاستفتاء تم ببطاقات الرقم القومى وهى خطوة بسيطة كان نظام مبارك يقاومها كثيرا، ومع هذا كان الجمل والهلال حاضرين ولو بشكل افتراضى، وليس على سبيل التنكيت، فقد توجه عجوز من للتصويت فى لجنة بكرداسة، ولما سأله المشرف عن سبب تأخره قال إنه يبحث عن الهلال، فأخبره أنه استفتاء على تعديل الدستور بـ"نعم" أو "لا"، و لا يوجد جمل ولا هلال، فأبدى الرجل اندهاشه واعترف ببراءة "أنه متعود طول عمره أن يختار الجمل و الهلال، لكنه اليوم يرى دائرتين. .واحدة سوداء والثانية خضراء، وهذا الناخب نموذج لمئات الآلاف نيتهم الخير، و جزء من الشعب يفترض أن تتجه إليهم مساعى النشطاء، والسياسيين ليشرحوا لهم ببساطة أن الحياة أوسع من مجرد "جمل وهلال".

لا نعرف أيهما اختار لكن مثل هذا المواطن كان هناك آلاف شعروا بالحيرة أمام الدائرتين"الخضرا والسودة"، وهو ما استغله أنصار نعم الذين لمحوا حيرتهم فنصحوهم بالعلامة الخضرا لأنها أسهل.. وقال القاضى حسام مكاوى المشرف على أحد اللجان بالفيوم إن "الناس بتسألنا عن العلامة الخضرا"، أو "يا فندم أعمل إيه فين العلامة".وكانت جملة "لأول مرة أصوت فى حياتى" على ألسنة آلاف المواطنين.

والخلاف بين أنصار نعم ولا ترجمته نكات اخرى مثل تلك التى كتبها فيسبوكى "بما إن الإخوان قالوا.. نعم .. فأنا أرشح - أمة نعيمة - لأنها قالت .. نعمين"، وكنوع من التشنيع كتب قال أحدهم إن أنصار نعم كانوا يقدمون اغراءات للناخبين وأن أحدهم دخل اللجنة وسأل مموله "أقول نعم ولا أقول لا فرد عليه: قل يجوز". أما أنصار نعم فقد ابتكر بعضهم شعارا يقول "لا وألف لا .. لمن يقولون لا".

وطبعا التصويت بالرقم القومى حرم ملايين الأموات من التصويت وهو أمر أزعج الأموات كثيرا لدرجة أنهم خرجوا فى مظاهرة يرفعون شعار "الأموات يريدون حقهم فى التصويت". وبمناسبة الأموات فقد حرم العاملون فى الخارج حتى الآن من التصويت طيب زمان كان الحزب الوطنى يصوت للأموات بنعم، وأيضا للعاملين فى الخارج، ممكن نقترح أن العاملين فى الخارج يعملوا توكيلات للأموات ويرجعوا يصوتوا، خاصة أن الحزب الوطنى كان بيذكر محاسن الموتى بجعلهم يصوتون بنعم دائما.

ومثل الحضور الطاغى للأموات فى انتخابات واستفتاءات مبارك وحزب الجمل والهلال كان اختفاء البلطجية لافتا فى الاستفتاء، ومازلنا نتذكر جيوش البلطجية الذين اطلقهم الحزب الوطنى وأمن الدولة فى مايو 2005، ضمن ما وصفته وقتها بأنه "الممارسة السياسية بالسنج والزغاريد ويدخل ضمن "الردحوقراطية".. حيث مواجهة الرأى بالسنجة والشلوت".
الغياب اللافت للبلطجية أمن الدولة فى الاستفتاء بدا وكأنه يهدد بفراغ دستورى ، وهو التعبير الذى شاع فى مناقشات المختلفين، على اعتبار أن البلطجة كانت أحد أهم الإنجازات الرحوقراطية لنظام مبارك وحزب الجمل والهلال"، ونتصور أن تخرج مظاهرات تعلن أن غياب البلطجية يشكك فى العملية الاستفتائية برمتها ويستدعى إعادة النظر فى النتائج، أو تنظيم مظاهرة تحت شعار "إحنا آسفين يا بلطجية". طبعا لم يخل الامر من مناوشات واحتكاكات، حيث اعتدى بلطجية على الدكتور محمد البرادعى فى المقطم ومنعوه من التصويت، وان كان الرجل اتهم السلفيين وانصار نعم بالاعتداء، فاظن انه اصبح من المهم ان نبحث الوضع الدستورى للبلطجية خوفا من أى فراغ سنجاوى قادم. وربما يخرج فلول الحزب الوطنى ليهتفوا " الاستفتاء من غير بلطجية باطل".

ومنعا من استخدام الطوب لا مانع من أن يصدر قانون يحرم استخدام الطوب والسنج والمطاوى فى الانتخابات البرلمانية والرئاسية، وأن نستعيد دور البيض و الطماطم ، لكن أظن أن الحالة الاقتصادية قد تمنع المواطنين من استخدام اسلحة الديمقراطية التى هى البيض والطماطم التى كانت مجنونة وارتفعت أسعارها بما يهدد ونقترح دعم الطماطم وإجبار مزارع البيض على تسليم البيض الفاسد للجان دعم الناخبين. حتى يتسنى المشجعين التعبير عن آرائهم مع ضمان سلامة المرشحين.

أما عن نتائج الاستفتاء والتى جاءت بـ77% لنعم، لا تنتظر نتائج مكتب التنسيق، لن يدخل أنصار نعم كليات الطب والهندسة، والبرلمان وأنصار لا ينتظرون المرحلة الثانية ويفقدون أماكنهم فى الجامعات والبرلمانات. المهم استفتينا وانبسطتا.. ونحتاج وقتا للقضاء على نظرية الجمل والهلال التى كانت للحزب الوطنى ولا تزال لغيره.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة