خالد صلاح

وائل السمرى

بلطجة سورية على أرض مصرية

السبت، 19 مارس 2011 08:00 م

إضافة تعليق
إن كنت ممن يتخيلون أن الدبلوماسيين أشخاص وقورون متأنقون حليقو الذقن طيبو الرائحة يتكلمون بحساب ويصمتون بحساب، فتنازل عن كل هذه الأوصاف قبل أن تطأ قدمك شارع عبد الرحيم صبرى بالدقى الواقع فيه سفارة الجمهورية السورية بالقاهرة، فزيارة واحدة لهذا المكان الموصوم بهذه السفارة، ستتعرف على نوع جديد من الدبلوماسية، إن كنت خجولا ومؤدبا أكثر من اللازم فستصفها بالفجاجة والبلطجة و"العربجة"، وإن كنت لا تتحلى بالصفات السابق ذكرها فاحتفظ بوصفها داخلك، لأن ذكر مثل هذه الأوصاف فى بلد كبير مثل مصر غير مقبول ويحاسب عليه القانون.

لا أعرف على وجه التحديد، كيف يتم اختيار أعضاء سفارة سوريا، وبحسب ما رأيته فأعتقد أن اختيارهم يتم وفق طول لسانهم ومقدرتهم على التبجح، رأيت هذا يوم الثلاثاء الماضى، فقلت التمس لأخيك الأعذار، وحينما تكرر هذا أمس الخميس، تأكدت مما شككت فيه منذ يومين، ومما أكده لى بعض الأصدقاء بأن هؤلاء ليسوا دبلوماسيين ولا ينتمون إلى الدبلوماسية بصلة، وما هم إلا حفنة من ضباط الاستخبارات والأمن السورى زرعهم فى رجال الطاغية بشار الأسد فى الدول المختلفة للتجسس عليها وعلى المواطنين السوريين الشرفاء لكى يستخدموا ضدهم أساليبهم القهرية المعروفة، لكن أن يمتد تطاول هؤلاء البلطجية ليشمل التطاول على اسم مصر، والتنكيل بالمصريين على أرضهم، فهذا ما لا يقبله عقل ولا شرف ولا كرامة، وإليكم ما حدث.

فى الثلاثاء الماضى اشترك عدد من المصريين فى هذه المظاهرة السلمية للإخوة السوريين تضامناً مع مطالب السوريين، ومنددين بتحالف حكومتى بشار والقذافى لإبادة الشعب الليبى، وطالب المتظاهرون بإسقاط النظام السورى، هاتفين "حماة الديار عليكم سلام.. الشعب يريد إسقاط النظام"، كما هتفوا "يا بشار يا بشار ليه بتولع سوريا بنار.. يا بشار يا بشار ليه بتولع ليبيا بنار"، فماذا كان رد السفارة السورية؟ فى العادة يترك السفراء أبناء شعبهم ليعبروا عن آرائهم بحرية، ومن واجب السفير أن ينقل لرؤسائهم مطالب المتظاهرين، لكن هذا يتم فقط مع الأنظمة "المحترمة" أما نظام بشار الأسد الذى استولى على حكم سوريا بالاغتصاب فلا يعرف مثل هذه التصرفات المتحضرة، وما كان منه إلا أن يجمع أكبر قدر من الموظفين بالسفارة، والطلبة السوريين أعضاء حزب البعث ليهاجموا المتظاهرين ويعتدوا عليهم، ولما لاحظ بلطجية السفارة السورية وجود عدد من المصريين بين الإخوة السوريين حاولوا استفزازهم هاتفين "الشعب يريد إسقاط كامب ديفيد، فى طريقة أشبه بالمعايرة باتفاقية السلام مع إسرائيل، وقالوا "يا عميل يا عميل فوتو ع سفارة إسرائيل"، وتهجم أحد الخارجين من السفارة على مصور إحدى القنوات الفضائية الذى كان يجرى حديثاً مع الكاتب السورى المعارض خلف على الخلف، مدير موقع جدار، محاولاً أن يمنعه من التصوير، بعد ذلك خرج العاملون بالسفارة حاملين لافتات مكتوبة على الكمبيوتر مدونا عليها عبارة "مش سلمية مش سلمية دى مؤامرة أمريكية"، ووقعت اشتباكات بالأيدى بين موظفى السفارة الذين كانوا يتهجمون على مصر وبعض الشباب المصريين الذين صاحوا فى وجوه موظفى السفارة بعد استفزازهم بمعاهدة السلام "اللى هيشتم مصر هنديله بالجزمة"، إلا أنها لم تسفر عن إصابات، وتدخل بعض عناصر الأمن المصرية لمنع الاشتباكات، وأمرت الموظفين بالدخول إلى سفارتهم، بينما استمرت الهتافات المنددة بنظام بشار الأسد، واتفق المتظاهرون على أن يستكملوا مظاهراتهم فى الأيام المقبلة.

كان فى هذه المظاهرة بعض المثقفين المصريين مثل الشاعر عماد أبو صالح، والشاعر والكاتب سيد محمود، والكاتب محمد طعيمة، وغيرهم وعلى طريقة "ضربنى واشتكى وسبقنى وراح بكى" فوجئ من حضروا هذه المظاهرة ببيان للسفير السورى يدعى أن من قام بالمظاهرة هم بعض البلطجية الذين شاهدهم وهم يقبضون "خمسين جنيه" ليهاجموا السفارة، وأنه يمتلك الأدلة على هذه الاتهامات، وهى العبارة التى أثارت الضحك أكثر مما أثارت الاستياء، وتفاءل الإخوة السوريون خيرا بهذا البيان لأن مثل هذه الاتهامات هى الخطوة الأولى التى يقوم بها أى طاغية فى مواجهة الاحتجاجات، والسيناريو المتبقى أصبحنا نعرفه كلنا، ابتداء من "قلة مندسة" وحتى "فهمتكو" لكن باعتبارى أحد الذين شاهدوا هذه المظاهرة وأحد من كتبوا عنها أطالب سفير البلطجية بأن يقدم ما لديه من أدلة على الأقل لأحصل على حقى كالآخرين، خاصة أن أحد موظفى السفارة هددنى شخصيا حينما رآنى أصور اعتداء أحد موظفى السفارة على المتظاهرين، وقال لى إنه يعرفنى ويعرف جريدتى ذاكرا اسمى، وأنه لن يتركنى إلا بعد أن ينتقم منى، وهو الشىء الذى أثار ضحكى أيضا، وأثار سخريتى، لكنى لم أصعد الموقف لأننا- كصحفيين- معتاديون على مثل هذه المواقف من أصحاب الدكتاتوريات الراسخة الذين يفزعون من قلم الصحفى وكاميرته أكثر من فزعهم من ملاقاة ربهم، لكن ما حدث يوم الخميس من تجبر وسفالة واعتداء فاق كل التوقعات.

وصف ما حدث فى يوم الخميس سأتركه للزميلة جميلة على التى كتبت فى بوابة الوفد الإلكترونية خبرا بعنوان "سفارة سوريا تسحل مصريا" نصه كالتالى: وجه موظفو السفارة السورية وابلا من الشتائم للمصريين، كما اختطفوا مصريا إلى داخل السفارة واعتدوا عليه بالضرب المبرح ولم يطلق سراحه إلا بعد قدوم قوات من الجيش والشرطة المصرية، ورصدت كاميرات المصورين والنشطاء وابل الشتائم وأمن السفارة وهو يخرج من بوابتها لمطاردة المتظاهرين.

كما رصدت آثار الاعتداء على عدد من المصريين، وصاحب الشتائم وابل من الحجارة طاردت متظاهرين سوريين ومصريين تجمعوا أمام السفارة ظهر اليوم للمطالبة بسحب الطيارين السوريين من ليبيا "وتوجيهها لتحرير الجولان المحتل بدلا من قصف الشعب الليبى ومليون مصرى يقيمون على أرض لبيبا"، واتهم موظفو السفارة المتظاهرين بالعمالة لأمريكا وإسرائيل وهتفوا "بالروح بالدم نفديك يا بشار"، وهددوا "لن نسمح بدخول مصرى أرض سوريا العربية"، وطالب المتظاهرون بإطلاق سراح المعتقلين السوريين الذين اعتقلوا أمس وأول أمس، وقد شملت هتافاتهم التنديد بمعمر القذافى وبشار الأسد وحسنى مبارك، وتوجه السفير السورى إلى مقر حزب الوفد المقابل للسفارة، وقدم اعتذاره بعد أن تبين له أن من اعتدى عليهم بالضرب هم من شباب الحزب.

انتهى كلام الزميلة جميلة على التى شاهدت وصورت وحملت فيديو بعنوان "سفارة سوريا تسحل مصريا" كما شاهد وصور غيرها من الصحفيين، وهناك من الفيديوهات الكثير التى تثبت أن العاملين بالسفارة السورية اعتدوا على النساء والرجال من المصريين والسوريين على حد سواء، وبخلاف فيديو سحل موظف الوفد هناك ناشط مصرى آخر اسمه هانى الميهى حرر محضرا ضد موظفى السفارة، ويتلقى الآن علاجه بالمستشفى من جراء اعتداء موظفى السفارة عليه، وليس بمستبعد أن يصدر السفير السورى بيانا آخر يدعى فيه أن هناك بلطجية اعتدوا على موظفى السفارة، وأن الطائرات الإسرائيلية كانت تقف فى آخر الشارع وتمولهم بالهتافات.

وفى الحقيقة لا أعرف كيف يكتفى الدكتور السيد البدوى شحاتة باعتذار مندوب السفارة ولا يحرر محضرا بالواقعة خاصة أنها كانت تحت سمع وبصر العديد من أفراد الشرطة ورجال الأمن، فى وقت يعد حزب الوفد نفسه لتقديم مرشح للرئاسة ونواب بالبرلمان، فهل سيفرط مرشح الوفد ونوابه فى كرامة المصريين، مثلما فرطوا فى كرامة أحد موظفى الحزب؟

شتائم بالجملة وخطف وضرب واستعلاء وتجبر وحالة غريبة من "قلة الأدب السافرة" وهذا أقل ما يوصف به حال السفارة السورية بالقاهرة تعليقا على ما حدث فى المظاهرتين السابقتين، ولا أعرف كيف يسجن السوريون المصريين بسوريا بتهم سياسية، ثم يعتدون علينا فى بلادنا، ثم يستخدم بشار والحشرات التابعة له التهم المعلبة مثل عملاء وخونة وصهاينة..." كفزاعة لكل من يعترض على همجيته ودكتاتوريته، وإن كان الأمر الآن فى الحكم على بشار ونظامه فى يد الشعب السورى، فمن غير الممكن أن نسكت على أن يهان إخواننا من المصريين والسوريين على أرضنا وليس أقل من أن يطرد هذا السفير المقيت عن أرض مصر بعد أن أهان أبناءها ليكونوا عبرة لغيره من المتطاولين أصحاب نظرية البلطجية الدبلوماسية.
إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

أبو المجد

اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة