خالد صلاح

عبده زكى

تجار الشعارات ورموز النظام في مزبلة التاريخ

الإثنين، 07 فبراير 2011 01:03 م

إضافة تعليق
رموز المعارضة يضغطون على الجرح فيعيدون الألم إلى أجسادنا .. يحدث ذلك عندما يراوغون .. يكذبون .. يحاولون سرقة مجهود الشباب الذى فجر أعظم ثورة فى تاريخ مصر وربما العالم .. إنهم يسرقونها بحرفية .. تجدهم بداية يتفقون فى القول بان ما فعله شباب 25 ابريل حقق ما فشلوا فى الوصول اليه عير سنوات طويلة وبعد ذلك يتلاعبون بالألفاظ فى محاولة التفافية مفضوحة .. بعضهم يقول أن الثورة لها قيادة ينسبها كلا منهم إلى حزبه أو منظمته أو حركته وبعضهم يقول أن ما فعله الشباب تأسس على نضال سابق من القوى الوطنية وأحزاب المعارضة ووصلت الوقاحة بفريق ثالث إلى حد الغيرة عندما قال للشباب : لا تعتقدوا أنكم فعلتم شئ فريد من نوعه فلنا تاريخ أعظم فى النضال مثل ثورة 18 و19 يناير 1977 وغيرها كما دخلنا السجون وتعرضنا للتعذيب كثيرا .

أقول لهؤلاء إنكم لا تعدوا أكثر من تجار شعارات ومنتفعين بل وفشله بكل ما تحمل هذه الكلمة من معاني .. أقول لهم أيضا أن أسلوبكم فى المراوغة والسرقة والكذب هو نفسه أسلوب النظام الذى أسقطه الشباب الجبار وأناشدهم بالا يضغطوا على الجرح الذى لم يلتئم بعد .

يا من تعتقدون إنكم رمز المعارضة يا أيها البلهاء .. أحذركم من القفز على انجازات الشباب بعدما فشلتم على مدار سنوات طويلة فى تحقيق اى شئ ..فشلتم فى تحقيق ما تطلبونه من النظام داخل مقراتكم ودكاكينكم .. ألا يوجد صراع على القيادة فى معظم أحزابكم ومنظماتكم ؟ ألا توجد ديكتاتورية فى اتخاذ القرار والتمسك بالمناصب ؟ ثم ألا يوجد تناحر بينكم من اجل الفوز بكعكة السلطة ؟ .

وأنصحكم بان تدخلوا ثكناتكم وتنزوا عن أعين الشباب الجبار .. أنصحكم ان يكون عندكم قليل من الحياء والخجل لا أن تتبجحوا وتحاولوا سرقة انجاز الشرفاء "عيني عينك " وفي وضح النهار .. لا تعتقدوا أن تجارة الشعارات التى تجيدونها مثل النظام بالضبط ما زالت رائجة .. لا تنسوا أيها البلهاء أنكم تتعاملون مع شباب الفيس بوك والانترنت الذى يمتلك أصغرهم عقل أفضل من عقل أكبركم .

في اعتقادي أن الأفضل بالنسبة لكم هو أن "تركنوا على جنب" وتفسحوا الطريق للشباب ..دعوه يصنع مستقبله بعد أن عفى عليكم الزمان .. دعوه يقرر مصيره واذهبوا انتم والنظام إلى الجحيم .. اعلموا أن المستقبل لن يصنعه إلا مريديه وانهم الأقدر على ذلك .. وأؤكد أن الشباب قادرون على تغيير مستقبل هذا البلد ووقتها تكونوا انتم مع رموز النظام فى القبور وساعتها سنضعكم يا تجار الشعارات ورموز هذا النظام في مذبلة التاريخ.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة