خالد صلاح

كريم عبد السلام

نريد جميع الفاسدين فى "طره"

الأحد، 20 فبراير 2011 11:59 ص

إضافة تعليق
لو قلت لأكثر الناشطين السياسيين تطرفاً، قبل شهر من الآن، إن حبيب العادلى أكثر وزراء داخلية مصر دهاء، وبانى إمبراطورية الأمن فوق القانون، الذى حلمنا بإسقاطه فى 25 يناير الماضى، سيشرف فى سجن طرة قيد التحقيق فى مجموعة من الاتهامات الخطيرة، لوصفنى بالجنون.

ولو قلت لأحد رفاقى من أهل اليسار إننا سنعيش لنرى غروب أحمد عز العلامة المسجلة لمصر المريضة المنهوبة، والمجرورة بالسلاسل معصوبة العينين ومخدرة إلى عضوية تكتل جمهوريات الموز والاحتكار والفساد وزواج السلطة بالثروة، لاتهمنى بالطفولة الثورية.

ولو حلمت فى اليقظة أو المنام بانهيار حكومة رجال الأعمال من عينة المغربى وجرانة، التى تاه بها علينا السيد جمال مبارك والسيد أحمد نظيف على اعتبار أنها أعلى مراحل الاستثمار الرشيد المبارك فى عصر البيع العام، لهرب النوم من عينى وخاصمنى، وتبدلت يقظتى هلاوس، وانهرت نفسيا، بدلا من انهيار الحكومة ورجالها وأعمالها التى اتضح كم هى وهمية وشخصية وخاصة بامتياز.

ما حدث خلال الخمسة والعشرين يوما الماضية كبير ومعجز لدرجة أننا لم نستوعبه بشكل كامل، ولم نحط بتداعياته التى ستحدد ملامح مستقبلنا السياسى والاقتصادى والاجتماعى لعقدين على الأقل، فخلال هذه الفترة القصيرة جدا، سقط رئيس ونظام كان يوصف بأنه الأكثر استقرارا فى المنطقة، من منطلق القدرة على الثبات والسيطرة فى مواجهة الإرادة الشعبية، كما سقط مشروع التوريث الذى حشدت دولة كبيرة إداريا، مثل مصر كل أجهزتها للتمهيد له على كافة المستويات داخلياً وخارجياً، لأكثر من عشر سنوات متواصلة، حتى يبدو الأمر وكأن انتقال السلطة من الأب إلى الابن شرعياً ودستورياً وعبر صناديق الانتخاب وربما تحت إشراف دولى أيضا.

خلال هذه الفترة القصيرة، انكشفت جبال الفساد ومراكز الاتصال بين المفسدين من الطبقة الأولى وما وراءها من طبقات، نعم الفساد فى مصر مرعب ومخيف ومهيمن يكاد يكون دولة بهيئتها الكاملة، وهو طبقات فوق طبقات بدءاً من الوزير المتنفذ إلى رجل الأعمال الحزبى ومن خلفهما سلسال طويل من أصحاب السطوة الأمنية وغير الأمنية، ولنا فى تحقيقات قضية هشام طلعت ومحسن السكرى نموذجاً كاشفاً عن كيفية استخدام أدوات القوة لتحقيق المآرب الشخصية دون اعتبار لوجود ما يسمى بالقانون.

القانون الغائب عن دولة الفساد المتحكمة، انتفض الآن وأعلن عن نفسه فى مواجهة دولة الباطل، ودفع بالعادلى وعز والمغربى وجرانة إلى زنازين سجن طرة، فهل هؤلاء الفرسان الأربعة وحدهم حكام دولة الفساد والإفساد التى استفحلت وفاحت روائحها خلال العقد الأخير؟

بالطبع لا، فهناك ألف عز وألف عادلى ومغربى وجرانة، لم توجه إليهم أصابع الاتهام، ولم يدخلوا بعد عنابر سجن المزرعة قيد التحقيق العادل بتهمة إمراض مصر وتقزيمها ونهبها وتسميم أهلها وإفساد حياتهم وخيالهم وصحتهم ووعيهم.

العادلى وعز وجرانة والمغربى هم قمة جبل الفساد العائم الذى كاد أن يغرق سفينة البلد، لولا عناية الله ودماء الشهداء الأبرار فى ميدان التحرير، ولا أقل من الإيقاع بكل المفسدين والنهابين والمدمرين لاقتصاد هذا البلد ولصحة شعبه بالمبيدات المسرطنة والأدوية المغشوشة والسياسات المغشوشة، لا أقل من ذلك حتى تهدأ أرواح الشهداء الذين صنعوا بدمائهم المستقبل الذى نراه مشرقاً لهذا البلد الأمين.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة